Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

المرحلة الانتقالية في اليمن (الأخيرة)

لا بدّ أن الرئيس هادي قد انبهر بأضواء المنصب الرفيع ولم يكن قادراً على إحداث التوازن النفسي بين متطلبات الموقع ومباهجه

أوكل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي معظم القضايا الرئيسة إلى نجليه وقلة في دائرته العائلية (أ.ف.ب)

كان الهدف من سلسلة الحلقات السابقة (15 حلقة) هو سرد ما أعرفه عن (المرحلة الانتقالية) في اليمن التي بدأت في فبراير (شباط) 2012، وكان من المفترض انتهاؤها في نفس الشهر من العام 2014، ثم الوصول إلى استنتاجات عن الأسباب التي أدت إلى فشل الانتقال السلمي نحو دولة اتحادية متفق عليها، ولست هنا مؤرخاً ولم أكن منخرطاً في مساراتها بعد 2012، لكنني كنت على تواصل مع كثيرين من أهم اللاعبين خلالها وعرفت منهم الكثير من خفاياها.

القول إن الأمور كانت تسير كما خطط لها الذين قادوا المعارضة ضد الرئيس الراحل، وإن انقلاب جماعة (أنصار الله) على الإجماع هو الذي أدخل البلاد في المتاهة التي تعيشها منذ 21 سبتمبر (أيلول) 2014، هو نصف الحقيقة، لأن نصفها الثاني يستدعي تناول أسباب حدوث 21 سبتمبر وخضوع الأحزاب في ذلك اليوم للتوقيع على (اتفاق السلم والشراكة الوطنية)، الذي كان في جوهره استسلاماً للقوة من دون مقاومة، بل وللأسف تم القبول به رغبةً في المحاصصة داخل الحكومة المنبثقة عنه والتعايش مع الأمر الواقع، كما هو حال القيادات الحزبية تاريخياً.

عندما قرر (أنصار الله) الاستيلاء على العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر كان حدثاً متوقعاً وحذّر منه كثيرون، بل مثّل سياقاً طبيعياً لاستسلام الدولة في صنعاء وتخليها عن واجباتها الدستورية وتنازلها عن حقوقها كافة، وحتى القول إن الرئيس الراحل عليّ عبد الله صالح تعاون مع الميليشيات لتسهيل دخول عمران ثم صنعاء، فيه جانب كبير من الحقيقة، لكنه لا يكفي لتبرير صمت وقبول الرئيس هادي الذي كان يتصور أنه سيستفيد من قيام (أنصار الله) بالتخلص من منافسه المحتمل، اللواء علي محسن الأحمر، وإضعاف حزب الإصلاح، ومعاقبة صالح على حروبه الست في صعدة، وهو تصور يشير إلى أنه لم يكن يعي مخاطر وتعقيدات النسيج القبلي في شمال اليمن، ولا يعلم تاريخ التحالفات داخل تركيبته المربكة وجهله للواقع هناك.

كانت كل المقدمات تنبئ بانهيار تام لكل المؤسسات وافتضاح كامل لعدم القدرة على إدراك ما يدور على الأرض، والتحجج بأن قيادات الجيش والأجهزة الأمنية كانت متواطئة فيه الكثير من عدم الدقة في أقل تقدير، وهذا يشير إلى أن قيادة البلاد لم تكن على مستوى الحدث، بل إنني سمعت أخيراً من شخصيات أسهمت في دعم الرئيس هادي للوصول إلى الحكم أنها لم تتوقع منه هذا المدى من الضعف في الأداء والابتعاد عن الناس، الذي كان نقطة القوة لدى سلفه الرئيس صالح.

مع تزايد الشروخ في جسد الدولة وعدم وجود مَنْ يرمّم الثقوب المتزايدة في سفينة الحكم، كان محتماً أن يتصرّف الوافد الجديد بقوة وحيوية من الشمال بجموح الشباب من دون كوابح ولا قيود ولا تدبّر، وفي ذات الوقت لم ترتفع الأحزاب والقيادات السياسية حينها إلى مستوى المسؤولية تجاه الأحداث، فاستكانت جميعها خشية العواقب التي كانت شواهدها ماثلة في العقاب الذي أنزلته ميليشيات (أنصار الله) بمخالفيها ومن قاوموها في المناطق التي اجتاحتها للوصول إلى صنعاء، وفرّ كثيرون منهم بعد أن شعروا بفداحة الخطأ الذي ارتكبوه بالاستسلام المهين.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

بعد سقوط صنعاء في أيدي مسلحي جماعة (أنصار الله) انزلقت الأوضاع إلى مسارها المنطقي بحسب الأحداث التي بدأت في فبراير (شباط) 2011، لأن الشباب الذين اندفعوا نحو الشارع مطالبين بالتغيير المنشود لم يكن في أذهانهم مشروعاً لما بعد السقوط، فتلقفتهم الأحزاب القادرة على التنظيم والتمويل واختطفت هدفهم الأسمى وحوّلته إلى مقايضات سياسية أفرغت الآمال من محتواها النبيل، وإذ بما سماه الشباب (ثورة) يتحول إلى تسويات لتوزيع المواقع والمناصب في جهاز الدولة، وكان ذلك تثبيتاً لمسار انهيار الدولة أمام أول اختبار جديّ لها أمام أول هجوم على قيمها وقوانينها، ولم يتمكن هادي - مرة أخرى- من التعامل مع أوضاع أكثر تعقيداً من قدراته السياسية والشخصية.

لا بدّ أن الرئيس هادي قد انبهر بأضواء المنصب الرفيع ولم يكن قادراً على إحداث التوازن النفسي بين متطلبات الموقع ومباهجه، فأوكل معظم القضايا الرئيسة إلى نجليه وقلة في دائرته العائلية، لأنه لم يكن يثق بأي ممن عمل مع سلفه ولم يكن يشعر بالاطمئنان إلى رئيس الحكومة ولا أعضاء التنظيم الذي ينتمي إليه (المؤتمر الشعبي العام)، بل على العكس فقد أبعد الجميع واقترب أكثر من اللواء علي محسن وقيادات في حزب الإصلاح كانت ترى أنها حققت مبتغاها بالانتصار على صالح وإزاحته عن الحكم.

إن المسار نحو الحرب لم يكن متوقعاً، لكن لا شك أن القرار الذي اتخذته السعودية بالتدخل العسكري كان خياراً موضوعاً على طاولة صاحب القرار منذ فترة، أبعد من تولي هادي الحكم وانقلاب سبتمبر 2014، واستفزت تصرفات جماعة (أنصار الله)، وخطابهم الإعلامي والتصريح الفاضح بعلاقاتهم مع إيران، الجميع، فانتاب الإقليم، والرياض تحديداً، القلق والمخاوف من حقيقة نوايا الحوثيين، ولربما كانت هي المحفز للتسريع بالتوجه نحو الخيار الأكثر مفاجأة، إذ كان الأول في تاريخ المنطقة.

لا بدّ أن خيارات أخرى كانت محلّ نقاشات وبحث داخل دوائر صنع القرار في الرياض، إذ كانت السعودية تسعى إلى التوصل مع جميع الأطراف في اليمن بمن فيهم أنصار الله للوصول إلى صيغة ترضي جميع اليمنيين، لكن التواصل بين الجانبين توقف فجأة. ورغم التفاهمات المطروحة، فإن احتكام الحوثيين إلى القوة في فرض أوضاع استثنائية غير مسبوقة في المنطقة أثار شكوك الرياض في أهدافهم النهائية، وزاد منها اعتقال الرئيس هادي ورئيس الحكومة ومحاصرة مجلس النواب واتخاذ إجراءات أمنية ضد كل المعارضين.

لقد تظافرت عوامل كثيرة داخلية وخارجية للوصول إلى قرار الحرب ويعلمها الجميع وسيـظل السؤال الذي يبحثه المؤرخون طويلاً: هل كان من الممكن تجنب الحرب؟ لا أمتلك جواباً رغم أنني لم أكن مقتنعاً منذ اليوم الأول أنها ستحسم أسباب انطلاقها.

المزيد من آراء