Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مستخدمو التواصل الاجتماعي

مواقع التواصل الاجتماعي "تدرب الأشخاص على الغضب المعنوي"

استناداً لدراسة من جامعة ييل الأميركية، فإن عدد المجموعات المتطرفة التي تعبر عن استيائها يفوق أصوات المعتدلين، لكن هؤلاء أكثر تأثراً من خلال منشوراتهم