أفضل 10 شعارات سياسية على الإطلاق

هذه مجموعة من العبارات القصيرة والفعالة المستخدمة في الحملات السياسية عبر العصور

شعار لحملة حزب المحافظين عام 1979 الذي ساعد على الفوز بالانتخابات في حينه (غيتي) 

يعود الفضل لجاك ميدمنت، الذي أعدّ قائمةَ شِعارات لخمسة مرشحين لزعامة حزب العمال، والشعار المناسب الوحيد بينها هو شعار جيس فيليبس: "قل الحقيقة، تفُز بالسلطة." أما شعار كير ستارمر "من الممكن تحقيق مستقبل آخر " فهو حتى لا يذكر ما إذا كان هذا المستقبل الآخر سيكون أفضل. عملت سابقاً على إعداد ملصقات سياسية، وهذه قائمة الشعارات الأكثر قوة من حيث الكلمات.

"حرية، مساواة، أخوة" 1790، لـ روبسبير ( Robespierre ) رشّح هذا الشعار جيمس فوغان.

"كل السلطة للسوفييت: الخبز والسلام والأرض" 1917، لـ لينين Lenin. يقول آندي مكسمث "صحيح، لم يُعطَ السوفيات أي سلطة؛ كانت هناك حرب أهلية دامت ثلاث سنوات تلتها سنوات من الصراع الداخلي. عانى ملايين الفلاحين من الجوع عندما صادر الشيوعيون أراضيهم، لكن ذلك كان شعارا رائعا."

"بلد يليق بحياة الأبطال". ديفيد لويد جورج، 1918. كثُر الاستشهاد بالخطاب (واقتباسه خطأً على أنه "بلد يليق بالأبطال") الذي قال فيه إن "مهمتنا" هي "جعل بريطانيا بلدا يليق بحياة الأبطال."  يعود الفضل في ترشيح هذا الشعار إلى نيل ماثيوز.

"دجاجة في كل طبق". ("وسيارة في كل فناء خلفي، لقيادتها ") هربرت هوفر Hoover المرشح للرئاسة، 1928. كانت هذه هي الصيغة الفعلية لإعلان اقتُبس كثيراً بشكل خاطئ، وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد نشرته لقاء أجر دفعته مجموعة "رجال الأعمال الجمهوريين". الشكر موصول لبيتر وارنر وبنيامين ديكسون على اقتراحه.

"أحب إيكي." أيزنهاور المرشح لمنصب الرئيس، 1952. قال عنه بيتر راسل إنه شعار "بلا معنى من الناحية السياسية لكنه فعّال للغاية." وأضاف نيل غاردويل قائلا "ويخبروننا أن الحملات التي  تعتمد على الشخصية هي ظاهرة جديدة".

"آن الأوان". غوف وايتلام، حزب العمال الأسترالي، 1972. شكراً  لديفيد بوثريد وسام إيفان على اقتراح هذا الشعار.

"لا أضواء مبهرة، فقط غوردون." غوردون براون 2007. وكما قال أندرو راتكليف فهذا الشعار " لم يدم طويلاً ولكنه عظيم ".

"نعم نستطيع." باراك أوباما المرشح الرئاسي، 2008؛ رغم أن الحزب القومي الاسكتلندي كان أول من استخدمه في الانتخابات العامة لعام 1997.  اقترح هذا الشعار Chem 2006 وبول رومان.

"استعادة السيطرة."  حملة الخروج من الاتحاد الأوروبي في استفتاء عام 2016. رّشح هذا الشعار لي كوبستيك وويل مونك.

"إذا كان الأمر يهمك، فهو مهم له". باري غاردينر، وزير التجارة الدولية في حكومة الظل، الذي لا يزال يستخدم هذا الشعار على موقعه على الانترنت. رشّح هذا الشعار أندرو ووترز ودانييل شوغرمان وتوم هاملتون، لذلك اضطررت لإدخاله في القائمة.

لم تكن هناك الكثير من الترشيحات لشعار "تنفيذ البريكست،" والذي كان فعالاً بلا شك، ولكن ربما يتعذر الحكم عليه لحداثته. في المقابل، كانت هناك العديد من الترشيحات لشعار "حزب العمال لا يعمل"، لكن ذلك كان ملصقًا (راجع أعلاه) ويستمد قوته من الصورة المصاحبة له.

ذكر كريس تيري أنه  "خلال الانتخابات الرئاسية الرومانية في العام الماضي، استخدم كلاوس يوهانيس، الخبير الفني المناهض للفساد والداعم للسوق الحرة ، شعار  pentru o Romania normal بمعنى "من أجل رومانيا عادية." وحصل على 66% من الأصوات في الجولة الثانية ضد رئيس الوزراء المخلوع حديثًا."

وفي فئة "ثمة دائماً شعار" رشح سوندر كاتوالا شعار "هنا رسالة قوية "، واقترح بيتر وارنر شعار "الضعفاء مباركون". لكن سوندر فاز بترشيحه الثاني، "الشعار غير الرسمي" لحملة موساجي بهامي الناجحة خلال انتخابات البرلمان الأيرلندي في عام 1992: "جرّبتم رعاة البقر، الآن صوتوا للهنود."

موعدنا في الأسبوع المقبل مع الابتكارات التي لا تحظى بالتقدير الذي تستحقه، مثل الأزرار. لكن يجب أن تكون فعلاً محرومة من التقدير الذي يجدر أن تناله.

وقريبا مع الأغاني التي تحمل أسماء الأشهر في عناوينها.

( يمكن إرسال اقتراحاتكم وأفكاركم للأفضل 10 عبر حسابي على تويتر أو إلى بريدي الالكتروني [email protected]

© The Independent

المزيد من آراء