Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

خليفة سليماني استخدم وثيقة هوية مزورة لزيارة أفغانستان في 2018

قاآني قدم نفسه لحاكم باميان على أنه دبلوماسي إيراني

سافر القائد الجديد لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، الجنرال إسماعيل قاآني إلى إقليم باميان وسط أفغانستان في السنة ما قبل الماضية بوثيقة هوية مزورة، وفق ما قال حاكم الإقليم يوم الخميس.

قاآني البالغ 62 سنة، عُين من قبل المرشد الأعلى للجمهورية علي خامنائي الذي أصدر بيانا أشاد فيه بمقام الجنرال قائدا مبرزا في قوات الحرس الثوري.  ويُنفذ فيلق القدس عمليات خاصة خارج إيران بصفته فرعا من قوات الحرس الثوري العسكرية.

وخلف قاآني قاسم سليماني، الذي يُعد مهندس عمليات طهران العسكرية السرية بصفته قائد فيلق القدس، والذي لقي حتفه بداية هذا الشهر في غارة جوية على موكبه في مطار بغداد.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

طاهر ظهير، حاكم هذه المنطقة الوعرة وسط أفغانستان، قال إن قاآني وثمانية إيرانيين سافروا إلى باميان على متن طائرة صغيرة قبل أكثر من سنة. وقدم الجنرال نفسه بصفته نائب السفير الإيراني في كابل واستخدم الإسم العائلي للديلبوماسي إسماعيلي.

"لقد زار المنطقة بتنسيق مع المركز [الحكومة الأفغانية] وكانت وزارة الخارجية [الأفغانية] المبجلة تريد معرفة كيف منح التأشيرة، وباسم من وماذا كان صنف الجواز"، حسبما قال ظهير لصحيفة "أراب نيوز" عبر الهاتف.

وصرح ظهير بأن قاآني زار باميان لاستئناف أعمال بناء مستشفى بـ120 سريرا ممول إيرانيا وتوقفت الأشغال به في الأشهر الأخيرة.

وتشترك أفغانستان وإيران في الحدود. وتعيش في أفغانستان طائفة كبيرة من الشيعة، ويُعتقد أن العديد من أفرادها التحقوا بفيلق القدس في السنوات الأخيرة للقتال في سوريا والعراقب كمرتزقة.

يوم الثلاثاء الماضي أعلنت وزارة الخارجية الأفغانية أن قاآني لم يعمل قط دبلوماسيا في أفغانستان.

وقال وزير الخارجية الأفغاني بالنيابلة إدريس زمان إن التحقيق في زيارة قاآني جارٍ لكن من الواضح أنه "لم يعمل أبدا نائب السفير."

 

عرب نيوز 

المزيد من الشرق الأوسط