تعطل تطبيق انستاغرام وموقعه وتعرض فيسبوك لمشاكل تقنية

فشل في تحميل المواد وانكشاف اخطاء الخوادم امام المستخدمين

شركات الاتصالات تكافح لحماية تطبيقاتها من الهجمات والأعطال ( عن إندبندنت) 

يبدو أن "إنستاغرام" قد توقف عن العمل بصورة طبيعية، ولم يعد المستخدمون

بقادرين على تحديث المواد التي يحمّلونها عليه، وكذلك يواجهون الأخطاء في عمل الخوادم ("سيرفر" Server).

وتأتي هذه المشاكل بعد فترة وجيزة من حدوث إشكاليات في عمل شركة "فيسبوك" التي تملك التطبيقين. وبيّن المستخدمون إنهم كانوا غير قادرين على استخدام خيار التحكّم بالإعلانات في "فيسبوك" الذي يسمح لهم بإرسال منشورات مدفوعة الأجر.

وكذلك أدرك مستخدمون تضرروا من مشاكل "إنستاغرام" أنه لا يمكن تحديث المواد التي ينشروها عليه، ما يعني أن التدوينات أو القصص الجديدة لم تظهر على التطبيق. كذلك لم يُجدِ نفعاً محاولة إرغام الموقع على تحديث التدوينات، بل أدت إلى عرض بياني للتحميل من دون ظهور تدوينات جديدة.

وعلى نحوٍ مُشابه، واجه مستخدمون حاولوا الوصول إلى موقع "إنستاغرام" عن طريق استخدام نسخة التطبيق المخصصة للحواسيب، مشاكل شملت تلقي رسالة عن وقوع أخطاء في الخوادم.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتحدث الموقع الخاص بالتعقب "داون ديتيكتور" عن حدوث عدد كبير من المشاكل. وتدفق جمهور كبير على موقع "تويتر" مغرداً عن عدم قدرته على استخدام "إنستاغرام" بشكل مناسب.

وأظهر "دوان ديتيكتور" أن المشكلات تركزت بشكل بارز في الولايات المتحدة وأوروبا، على الرغم من أن ذلك قد يكون ببساطة ناجماً عن كثافة جمهور "إنستاغرام" في تلك الأمكنة، ومحاولتهم استعمال ذلك التطبيق الشبكي.

يشار إلى أن "إنستاغرام" لا يتضمن صفحة تصف حالة الـ"سيرفر" على غرار ما يتّبعه عدد من المواقع الكبيرة الاخرى، وبالتالي لا توجد طريقة للتحقق من مدى دراية الموقع بالمشكلات. في المقابل، يعمد الحساب الرسمي لـ"إنستاغرام" على "تويتر" أحياناً إلى نشر تحديثات متعلقة بفترات انقطاع الخدمة، لكنه لم يكن قد ارسل تحديثاً من ذلك النوع عندما نشر هذا المقال.

وتذكيراً، تعود ملكية "فيسبوك" و"إنستاغرام" و"واتساب" إلى الشركة نفسها، ما يعني أنها تعتمد على بنية تحتية مشتركة. واستطراداً، أدى الانقطاع في أحد الخوادم في أوقات سابقة، إلى مشكلات في المنصات جميعها. ومن ناحية اخرى، ظهر أن "واتساب" يعمل بشكل طبيعي في حين أن المنشورات التي ترعاها جهات إعلانية على "فيسبوك" عانت وحدها تلك المشاكل التقنية.

© The Independent

المزيد من اتصالات