Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

عبر النظام السوري... روسيا تتوسط بين إسرائيل و"الجهاد الإسلامي"

تل أبيب تريد وقف إطلاق النار بعد أن رصدت نية الحركة قصف مطار بن غوريون بمساندة حماس

نيران ودخان عقب غارات إسرائيلية على قطاع غزة (رويترز)

بعد فشل الوساطة المصرية لوقف النار، طلب بنيامين نتنياهو من روسيا "السعي لدى النظام السوري من أجل إقناع حركة الجهاد الإسلامي بوقف إطلاق النار"، هذا ما كشفه مسؤول إسرائيلي كبير لـ"اندبندنت عربية".

وأضاف، "إسرائيل تعهدت بوقف هجماتها في حال وافقت حركة الجهاد الإسلامي على وقف إطلاق الصواريخ باتجاه إسرائيل".

الوساطة الروسية... هل تنجح؟
المسؤول، الذي رفض الإفصاح عن اسمه، قال خلال حديث خاص إن إسرائيل "تريد وقف النار، خصوصاً بعد أن رصدت نية الجهاد الإسلامي بمساندة حماس تكثيف إطلاق الصواريخ باتجاه وسط إسرائيل، وتحديداً صوب مطار بن غوريون الدولي الذي يعدّ رمزاً السيادة الإسرائيلية".

وأضاف، "من جهة يهدد نتنياهو ووزير دفاعه الجديد نفتالي بينيت بضرب غزة أكثر، ومن ناحية أخرى يستعطفون الروس التأثير في النظام السوري لحمل حركة الجهاد الإسلامي على وقف صواريخها التي تنطلق بالتنسيق مع حماس في غزة".

مواجهة عسكرية
وأفادت تقارير إخبارية عن جهود وساطة بين إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي من أجل التهدئة، إذ حاولت إسرائيل بوساطة مصرية، وبعدها قطرية وتركية لم تثمر حتى هذه الساعة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويعوّل نتنياهو على "الوساطة الروسية"، لأن لروسيا قدرةً على التأثير في النظام السوري الذي يحتضن حركة الجهاد الإسلامي، وكانت إسرائيل استهدفت في دمشق قيادياً للجهاد، وقتلت ابنه حسب تقارير صحافية.

إلى ذلك قال مسؤول إسرائيلي أمني لوسائل إعلام إسرائيلية، إنه إذا لم يتم التوصل إلى تهدئة بشكل سريع، فإن الأمور "مرشحة للتصعيد أكثر، وهذه الجولة من المواجهة العسكرية ستطول كثيراً".

المزيد من العالم العربي