بسبب "التدخين"... مصري يلقى مصرعه أسفل عجلات القطار

الشاب قفز بعد مطالبته بالغرامة فأصيب بكسر في الجمجمة ونزيف في المخ

الشاب المتوفى قفزا من القطار تهربا من سداد غرامة التدخين (وسائل التواصل الاجتماعي)

لا يزال مصرع بعض ركاب هيئة السكك الحديدية في مصر يتكرر تحت عجلات القطار بعد قفزهم أثناء سيره عقب خلاف مع الكمساري (محصل التذاكر)، ومساء أمس لقي شاب مصرعه بعدما قفز من قطار تجنبا لسداد غرامة قيمتها 100 جنيه مصري (نحو 6 دولارات أميركية)، وهو ما أعاد إلى الأذهان تلك الحادثة التي وقعت منذ ما يقرب من 15 يوما، إذ لقي شاب مصرعه أسفل العجلات، وأصيب آخر بعدما تردد عن إجبار مسؤولي قطار على القفز منه أثناء سيره.

وكان اللواء محمود حمزة، مدير أمن الغربية شمالي مصر، تلقى بلاغا، أمس، من شرطة نقطة مستشفى المنشاوي بطنطا يفيد بوفاة الشاب "أحمد مبروك عبد الرحمن"، البالغ من العمر 24 عاما، بعد وصوله إلى المستشفى مصابا بنزيف داخلي بالمخ.

غرامة التدخين

وكشفت تحقيقات الأجهزة الأمنية أن الشاب كان يستقل قطار كفر الزيات -طنطا، عندما حدثت مشادة بينه وبين محصل القطار بسبب التدخين، حيث هدده المحصل بتسليمه للشرطة إذا لم يقم بسداد الغرامة المقررة.

وأضاف أن الشاب فاجأ الجميع وقفز من القطار، هربا من سداد الغرامة، وتبين أن الشاب سقط أسفل عجلات القطار وأصيب بكسور في الجمجمة ونزيف داخلي بالمخ، وتوفي على الفور.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

الأنفاس الأخيرة

بدوره، قال الدكتور متولي أبو رية، مدير مستشفى المنشاوي العام بطنطا، إن حالة الشاب كانت خطيرة وحرجة للغاية، مؤكدا أنه كان في غيبوبة تامة، وتم وضعه على جهاز التنفس الصناعي، لكنه لفظ أنفاسه الأخيرة.

كما كشف مدير المستشفى في تصريحات للصحافيين أن الشاب المتوفى وصل إلى المستشفى مصابا بتهتك في فروة الرأس وكدمات أدت لنزيف في المخ.

من جانبها، أوضحت مصادر أمنية أن شهود عيان أكدوا أن الشاب القتيل قفز من تلقاء نفسه بعد مشادة مع الكمساري لتجنب سداد الغرامة، وبالتالي لا توجد شبهة جنائية، مضيفة أنه تم إخطار النيابة العامة للتحقيق.

رواية أخرى

وكشفت وزارة النقل بدورها تفاصيل الواقعة، وقالت إن النقطة الأمنية المُعيّنة لتأمين قطار 14-3152 إكسبريس (الإسكندرية –القاهرة)، أخطرت قسم شرطة محطة سكة حديد طنطا بسقوط أحد الأشخاص من القطار قبل دخوله محطة طنطا نتيجة قفزه من القطار، وتم نقله إلى مستشفى المنشاوي العام.

وأضافت "أنه أثناء مطالبة شرطة القطار للشاب أحمد مبروك عبد الرحمن إبراهيم – مُقيم بدائرة مركز كفر الزيات، بإبراز تحقيق الشخصية لقيامه بالتدخين داخل القطار رفض، فتم استدعاء المسؤول لتحصيل 100 جنيه مصري (نحو 6 دولارات) غرامة التدخين إلا أن الشاب رفض سدادها أيضا، وغافل الجميع في تلك اللحظة، وقفز من القطار.

 

 

نزيف في المخ

وأوضح التقرير الطبي، الصادر عن مستشفى المنشاوي العام، أن الشاب أصيب بجرحين قطعيين في فروة الرأس يصل طول كل منهما سنتيمتر واحد ، إضافة إلى كدمات وتورم في الجانب الأيمن. كما عانى غيبوبة عميقة، واتساع لبؤبؤ العينين. وكانت حالته غير مستقرة إثر اشتباه بكسر في الجمجمة مع نزيف في المخ، وجروح سطحية في أماكن متفرقة من جسده.

"ضحية التذكرة"

وشهدت سكك حديد مصر واقعة مماثلة قبل أسبوعين حين لقي شاب مصرعه ، وأصيب آخر بعدما تردد عن إجبار مسؤولي قطار على القفز منه أثناء سيره، وهي الواقعة التي أثارت الرأي العام في مصر وكان لها تداعيات وتحركات رسمية وقضائية بحق المسؤولين عن الحادث لاحتواء الأزمة، وارتفعت أصوات بعض وسائل الإعلام المصرية، موجهة انتقادات غير معهودة لمسؤولي السكك الحديدية ومكذبة بيانهم، بشأن حادث القطار الذي حمل رقم 934، والمتجه من الإسكندرية في أقصي الشمال إلى الأقصر (جنوباً)، وأمر النائب العام المصري بإحالة المتهم ويدعى مجدي إبراهيم محمد حمام إلى المحاكمة الجنائية العاجلة.

المزيد من العالم العربي