رخصة إلزامية لاستخدام "الدرون" في بريطانيا أو دفع غرامة

"تشجيع الاستخدام المسؤول مطلوب بشدة لضمان عدم الاصطدام بين طائرة الركاب والطائرة من دون طيّار"

تنظيم استخدام طائرات الدرونز في بريطانيا بعدما أغلق بعضها مطارات عدة حول لندن (رويترز) 

بات اليوم إلزامياً على مستخدمي طائرات "الدرون" في المملكة المتحدة اجتياز اختبار نظريّ عبر الإنترنت والتسجيل كمشغِّل مقابل 9 جنيهات إسترلينيه سنوياً، أو مواجهة غرامة قدرها 1000 جنيه إسترلينيّ.

سيتعيّن على الأولاد أو الراشدين الراغبين في قيادة طائرة "درون" أو طائرة مسيّرة مثل طراز طائرة تزن 250 غراماً أقلّه الخضوع للاختبار لتبيان أنّ في مقدورهم تولّي التحليق بالطائرة "بأمان وبشكل قانونيّ".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

أمّا أولئك الذين يخفقون في الامتحان أو لا يسجّلون أنفسهم قبل 30 نوفمبر (تشرين الثاني) الحاليّ سيواجهون غرامة تصل إلى 1000 جنيه إسترليني بموجب أنظمة جديدة صادرة عن "هيئة الطيران المدني" CAA في المملكة المتحدة.

وقال الدكتور روب هانتر، رئيس "سلامة الطيران" في "هيئة الطيّارين البريطانيين -بالبا"، إنّ تشجيع الاستخدام المسؤول للدرون "ضروري لضمان تجنّب الاصطدام بين طائرة الركاب والدرون".

نطالب منذ بعض الوقت بتسجيل طائرات "الدرون" إذ نعتقد أنّ كما المركبات الأخرى، سواء في الجو أو على الأرض، التي تخضع للتسجيل، الأمر نفسه يجب أن يسري على طائرات الدرونز".

سيُعطى المسجّلون رقماً تعريفيّاً يجب إبرازه على أجهزتهم في عملية تكلِّف 9 جنيهات إسترلينيّة، ويجب تجديده سنوياً.

وسيتضمن الاختبار النظريّ 20 سؤالاً متعدّد الخيارات والأجوبة، مع حاجة المتقدِّمين إلى 16 إجابة صحيحة للنجاح. ويمكن الخضوع للاختبار أكثر من مرة لاجتيازه.

وجدير بالذكر أنّ رصد طائرات "الدرون" في مطار "غاتويك" جنوب لندن تسبَّبت في ديسمبر (كانون الأول) من العام الماضي في إلغاء حوالي 1000 رحلة أو تعليقها لمدة 36 ساعة، ما أضرّ بأكثر من 140 ألف مسافر في الفترة التي سبقت عيد الميلاد الماضي.

كذلك أُجبرت كثير من المطارات الأخرى على تعليق رحلاتها ساعات بسبب أنشطة "الدرون" خلال العام الحالي، بما في ذلك مطار "هيثرو" غرب لندن.

وتشير الأرقام الصادرة عن هيئة سلامة الطيران "يو. كي. آيربروكس بورد" إلى تسجيل 125 حادثة وشيكة بين طائرات مسيرة وطائرات ركاب أُبلغ عنها في 2018، بزيادة أكثر من الثلث عن 2017 الذي سُجِّلت خلاله 93 حادثة.

وفي سبيل تفادي مثل تلك الحوادث، شهد مارس (أذار) الماضي توسعة منطقة حظر الطيران المسيَّر حول المطارات من 1 كيلومتر (0.6 ميل) إلى 5 كيلومترات (3.1 أميال). ستستخدم المنصة أيضاً للمساعدة في إعادة الطائرات المفقودة إلى أصحابها.

وفي هذا الصدد، يُنصح أي شخص يفقد طائرة "درون" بنشر مواصفاتها على منصة "درونز رييونايتد" Drones Reunited، وتشجيع من يجدها على التحقّق مما إذا كانت تحمل رقم تسجيل وإدخال التفاصيل عبر الإنترنت.

ومن جانبه، قال جوناثان نيكولسون مساعد مدير الاتصالات في "هيئة الطيران المدني"، "إنّ تلك الخدمة تهدف إلى تقديم شيء ما للمجتمع، ومساعدة المالكين والمشغلين المسؤولين في إيجاد طائراتهم المفقودة ومواصلة أنشطة الطيران. نسعى إلى أن تصبح منصة "درونز رييونايتد" خدمة أساسيّة لمجتمع طائرات الدرونز، أول وجهة اتصال لأيّ شخص فقد أو وجد طائرة من دون طيّار".

© The Independent

المزيد من دوليات