Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

 نصف البريطانيين لا يصدقون وعود جونسون برغبته حماية قطاع الصحة 

تدعو أغلبية ساحقة إلى استثناء "خدمة الصحة الوطنية" التي تُموّل من خزينة الدولة  من أي اتفاقات تجارية تُبرم في أعقاب  بريكسيت

يرى كثير من البريطانيين أن بوريس جونسون خدعهم بقوله إن الخروج من أوروبا سيسمح بتمويل أفضل لقطاع الصحة (أ.ب) 

\كشف استطلاع جديد أن حوالي نصف البريطانيين يعتقدون أن بوريس جونسون يكذب في وعوده بحماية "خدمة الصحة الوطنية" في إطار صفقة تجارية مع الولايات المتحدة.

يأتي هذا بعدما قال رئيس الوزراء مراراً إن "خدمة الصحة الوطنية" لن تكون على أجندة مفاوضات ما بعد بريكست مع دونالد ترمب.

وأظهر استطلاع أجرته مؤسسة "سورفيشن" وشمل 2000 شخصاً أن أكثر من 70% من المشاركين يعتقدون أن من الضروري حماية نظام "خدمة الصحة الوطنية". ولكن عندما سئلوا عن الوعد الذي أدلى به رئيس الوزراء، قال 45 % بأنهم يتفقون إلى حد كبير مع مقولة "بوريس جونسون لايقول الحقيقة".

وفي حين، رأى 30% من المشاركين أن زعيم حزب المحافظين يقول الحقيقة، أكد 25% أنهم لايعرفون. وفي جواب على سؤال حول مدى خوفهم على "خدمة الصحة الوطنية" من  صفقة تجارية مرتقبة مع أميركا، قال 35 % ممن شملهم الاستطلاع بأنهم "قلقون للغاية".

فيما صرح 14% منهم أنهم "ليسوا قلقين أبدا"، وأفاد 16% أن تجزئة خدمة الصحة الوطنية والسماح للأجانب بالتملك يجب أن يكون خيارا في أي اتفاق تجاري يلي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكشف الاستطلاع الذي أُجري عبر شبكة الانترنت في الفترة الواقعة بين 9 و14 أكتوبر أن 18% فقط من الناس يثقون بالمحافظين لضمان بقاء "خدمة الصحة الوطنية" مؤسسة "يمولها ويسيرها القطاع العام".

وعبر ثلث الذين استُطلعت آراءهم عن ثقتهم في أن يحمي حزب العمال هذه الخدمة، بينما قال 24 %إنهم لايثقون في أي حزب.

وأوضحت إيلين لييس مسؤولة الحملات في مجموعة "نحن نمتلكها"  المؤيدة للتأميم التي طلبت إجراء استطلاع الرأي، إن الاستبيان  يُظهر أن الجمهور "يرفض بشكل قاطع" التفريط بـ "خدمة الصحة الوطنية".   وأضافت "يبين الاستطلاع بوضوح أن الشعب مدرك لخطورة التهديد الذي يشكله اتفاق التجارة مع الولايات المتحدة على خدمة الصحة الوطنية".

وقالت إن هذا "يُعبر أنهم يرفضون بشكل قاطع لأي فكرة تدعو إلى بيع خدمة الصحة الوطنية قطعة قطعة لدونالد ترمب وعمالقة الرعاية الصحية الخاصة الأميركية".

 

© The Independent

المزيد من دوليات