مصر... 500 مليون قدم مكعبة يومياً من حقل غاز بلطيم في 2020

حفر 6 آبار إنتاجية بـ14 مليون دولار للبئر... و"بي.بي." البريطانية و"إيني" الإيطالية تستحوذان على حصة 50%

تستهدف مصر حفر 6 آبار إنتاجية بحقل بلطيم بتكلفة تصل إلى 14 مليون دولار أميركي (رويترز)

وضعت وزارة البترول المصرية أولى آبار حقل غاز بلطيم جنوب غرب على مسار الإنتاج بمعدل يقدر بنحو 100 مليون قدم مكعبة غاز يومياً.

تقع بلطيم في منطقة نورس بالقرب من محافظة كفر الشيخ بالمياه الضحلة بدلتا النيل على مسافة 12 كيلومتراً من الساحل، وعلى بعد 10 كيلومترات من حقل نورس في الجهة المقابلة لحقل أبو ماضي، ومن المخطط حفر 6 آبار إنتاجية بحقل بلطيم جنوب غرب، وتصل تكلفة حفر البئر إلى 14 مليون دولار أميركي.

100 مليون قدم مكعبة غاز يومياً

وحسب تقرير تلقّاه وزير البترول المصري طارق الملا يقدر معدل الإنتاج الأولي للبئر بنحو 100 مليون قدم مكعبة غاز يومياً، عبر منصة إنتاج بحرية جديدة متصلة بمحطة غازات أبو ماضي البرية، ومن خلال خط أنابيب بطول 44 كيلومتراً، على أن يرتفع إنتاج الحقل إلى 500 مليون قدم مكعبة غاز يومياً بعد الانتهاء من برنامج تنمية الذي يشمل حفر 5 آبار مع حلول الربع الثاني من العام المقبل 2020.

تستحوذ "بي. بي" البريطانية و"إيني" الإيطالية من خلال وحدتها التابعة "آي. إي. أو. سي" على نحو 50% في امتياز بلطيم جنوب، والشركة القائمة بالعمليات هي بترول بلاعيم (بتروبل)، وهي مشروع مشترك بين "آي. إي. أو. سي" وشركة طاقة مصرية مملوكة للدولة.

طفرة في إنتاج الغاز

كانت شركة "إيني" الإيطالية اكتشفت حقل غاز ظُهر البحري العملاق في مصر، وهو الأكبر في البحر المتوسط، الذي ينتج 2.7 مليار قدم مكعبة من الغاز يومياً.

محمد سعد الدين رئيس لجنة الطاقة باتحاد الصناعات ورئيس جمعية مستثمري الغاز المسال المصرية أكد لـ"إندبندنت عربية" أن مصر "حققت طفرة في إنتاج الغاز بعد الاكتشاف الأكبر والأبرز بحقل (ظهر) الذي بلغ إنتاجه 3 مليارات قدم مكعبة يومياً".

وأضاف، "بدء دخول إنتاج حقل بلطيم بنحو 100 مليون قدم مكعبة على أن يصل إلى 500 مليون قدم مكعبة خلال الـ3 سنوات المقبلة"، مقدراً تلك الكمية بـ"سدس إنتاج حقل ظهر".

وأوضح سعد الدين، "مصر تنتج حاليا 7 مليارات قدم مكعبة يومياً، في المقابل كان الإنتاج في عام 2015 يتخطى الـ4 مليارات قدم مكعبة بقليل، ونسد الثغرة بين الإنتاج والاستهلاك باستيراد نحو 2 مليار قدم مكعبة"، مؤكدا أن "متوسط إنتاج مصر من الغاز في نهاية عام 2020 سيرتفع من 8 إلى 9 مليارات قدم مكعبة".

44 ألف برميل يومياً متوسط إنتاج "عجيبة"

في توقيت مواز نجحت شركة "عجيبة للبترول" المملوكة للدولة في رفع متوسط إنتاجها من النفط الخام ليصل إلى "44 ألف برميل يومياً".

وأرجعت الشركة، في بيان صحافي، زيادة الإنتاج إلى "دخول حقل جنوب غرب مليحة إلى خط الإنتاج في شهر يونيو (حزيران) الماضي بمتوسط إنتاج ألفي برميل نفط يومياً من البئر الأولى، ثم ارتفع الإنتاج إلى 4 آلاف و500 برميل نفط خام يومياً بعد وضع البئر الثانية على الإنتاج".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتتوقع بلوغ الطاقة الإنتاجية القصوى للحقل 7 آلاف برميل نفط يومياً خلال الفترة المقبلة، فور وضع البئر الثالثة على الإنتاج، كما تمكنت الشركة من إضافة ألفي برميل يومياً على الإنتاج من حقل أشرفي بخليج السويس، ليصل إنتاجه إلى 4 آلاف برميل نفط يومياً، فيما أضافت أنشطة الحفر بحقل فرس بمنطقة امتياز مليحة بالصحراء الغربية متوسط ألفي برميل نفط من خلال حفر 8 آبار تنموية وصيانة الآبار القائمة ليصل إنتاج الحقل إلى 4100 برميل يومياً.

الشركة أكدت أنها تعمل حالياً على الانتهاء من عدة مشروعات لتطوير المنظومة الإنتاجية بمنطقة امتياز مليحة، ومنها مشروع تطوير منظومة توليد الطاقة الكهربائية لزيادة قدرة توليد المحطة، وتطوير منظومة شحن الخام، وتسهيلات إنتاج منطقة جنوب غرب مليحة لربط إنتاجية الآبار بمحطة معالجة النفط الخام.

ولفتت إلى أنه جرى الانتهاء من مشروع إنشاء خزان جديد لتخزين المياه المستخدمة في مكافحة الحريق ومشروع تطوير منظومة غاز الشعلة.

استثمارات في البتروكيماويات تتخطى الملياري دولار

وفي سياق متصل قال الكيميائي سعد هلال رئيس الشركة المصرية القابضة للبتروكيماويات "إيكم" المملوكة للدولة "الشركة أدخلت عدداً من المشروعات حيز التنفيذ في الوقت الحالي بحجم استثمارات تتخطى جملتها حاجز الملياري دولار أميركي".

وعن أبرز المشروعات أوضح أنها "تشمل مشروع شركة السويس لإنتاج مشتقات الميثانول، وشركة سيدبك لإنتاج البروبيلين والبولي بروبيلين، إضافة إلى شركة إيثيدكو لإنتاج البيوتادايين، ومشروع تداول وتخزين غاز الإيثان".

وتابع هلال، "إضافة إلى تأسيس شركة تكنولوجيا الأخشاب لإنتاج الألواح الخشبية متوسطة الكثافة (MDF) للمرة الأولى بمصر باستثمارات 210 ملايين يورو".

وقال عابد عز الرجال الرئيس التنفيذي لهيئة البترول المصرية "الهيئة تستكمل أعمال الترويج لمشروع مجمع العلمين للتكرير والبتروكيماويات بطاقة تصميمية 2.5 مليون طن سنوياً"، موضحاً "يتضمن المشروع 1.5 مليون طن منتجات بتروكيماوية متخصصة، ونحو 850 ألف طن من المنتجات البترولية باستثمارات 8.5 مليار دولار أميركي".

وتابع عز الرجال، "علاوة على بدء الترويج لمشروع إنتاج البولي أسيتال بميناء دمياط باستثمارات نحو 400 مليون دولار أميركي لإنتاج 50 ألف طن سنوياً من مادة البولي أسيتال التي تحل محل المعادن في كثير من الصناعات، وتستخدم بصفة رئيسة في صناعة السيارات والإلكترونيات، إلى جانب الصناعات الميكانيكية والإنشائية".

وأشار إلى أن "الحكومة المصرية تدرس احتياجات السوق الإقليمية والعالمية وتتابع كل المتغيرات والتحديات، وتنفيذ توجه الدولة للاستغلال الأمثل للأصول المتاحة".

وحول أهمية قطاع البتروكيماويات للاقتصاد المصري قال رئيس هيئة البترول المصرية الأسبق مدحت يوسف "مشروعات البتروكيماويات تلعب دوراً مهماً في تعظيم القيمة المضافة للاستغلال الأمثل من الثروات البترولية الطبيعية".

ولفت يوسف إلى أن "أغلب الدول الكبرى المصدرة النفط، وعلى رأسها السعودية، بدأت في وضع خطط وسياسات لتعظيم القيمة المضافة في النفط الخام وضخ استثمارات كبيرة في الصناعة، بدلاً من الاعتماد على التصدير الخام للنفط".

وأكد يوسف، أن "تنمية الدولة لمشروعات البتروكيماويات يمثل دعماً هائلاً وإضافة، باعتبارها صناعة المستقبل"، مستدركاً "إن تمت إدارتها بالشكل الأمثل لتحقيق قيمة مضافة حقيقية".

وحول آليات نجاح تلك المشروعات في تعظيم القيمة المضافة أوضح "يجب على الدولة المصرية رقابة ومتابعة الشركات باستمرار، وتحديث أصولها لتواكب التطورات السريعة والسوق وآلياته".

المزيد من البترول والغاز