الطلاق أو الاعتزال يهددان مصير زواج النجمات من الدعاة والشيوخ

شيري عادل ومعز مسعود الأحدث... ومديحة يسري فضلت الارتباط عن الفن... وصباح تزوجت بمذيع ديني اتهمها بالميوعة  

الفنانة شيري عادل والداعية معز مسعود (الصفحة الرسمية للفنانة على فيسبوك)

لم يكن زواج الممثلة المصرية شيري عادل من الداعية الإسلامي معز مسعود، ثم طلاقها منه بعد زواج لم يدم أكثر من سنة حدثا نادرا من نوعه من حيث اقتران الممثلات بالشيوخ أو الدعاة، ولم يكن الطلاق أيضا مفاجأة حيث سبقتها إليه نجماتٌ أخريات، إذ ينتهي هذا النوع من العلاقات في الغالب إما بالطلاق أو الاعتزال.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

شيري عادل... إنتاج يؤدي إلى الزواج

شيري تعرفت على معز مسعود منذ نحو عامين أثناء تصوير مسلسل بعنوان "السهام المارقة"، وشاركت بالتمثيل مع عدد من النجوم المصريين والعرب مثل هاني عادل وشريف سلامة ورشا بن معاوية وعائشة بن أحمد وكان معز أحد منتجي هذا المسلسل الذي يتعرض لقضية دينية، وبدون سابق إنذار حدث الزواج في سرية تامة وتم إعلانه من خلال بيان رسمي لمعز مسعود قال فيه معلومات عن المسلسل وضمنيا أشار إلى زوجته الفنانة شيري عادل ليشتعل الحديث في الوسط الفني وسط استغراب ودهشة الجميع من فكرة زواج داعية إسلامي من ممثلة لم تتحجب أو تعلن اعتزالها، واستمر الجدل وشائعات الطلاق سمة أساسية لعلاقة الزوجين ولم ترتد شيري الحجاب، لكنها لم تشارك في أي عمل فني منذ زواجها بخلاف الجزء الثاني من مسلسل السهام المارقة إنتاج زوجها ومع نفس طاقم العمل، وزادت الدهشة مع إصرار شيري على أن تعيش حياتها بنفس عاداتها كفنانة حيث تظهر في بعض التجمعات الفنية وتطرح صورا على مواقعها الرسمية بوسائل التواصل الاجتماعي بدون حجاب ومع زوجها أيضا في لقطات حميمية لا تدل على كونه داعية إسلاميا ومتشددا دينيا على الإطلاق، وترددت أقاويل أن الخلافات بدأت تدب بين الزوجين بسبب تهافت المنتجين وبعض النجوم على أن تشاركهم شيري بطولات بعض الأعمال التلفزيونية والسينمائية، ولكن كان هناك رفض كامل من قبل زوجها كما ردد المقربون منهما، إذ أصر أن هناك قائمة محظورات أولها عدم المشاركة في أعمال فنية رومانسية أو اجتماعية وربما كان الأقرب لاختيارات معز هي الأعمال الدينية فقط.

ومع تكرار الاعتذار قيل إن شيري ضاقت من حياتها الزوجية خصوصا أنها لم تعتزل، ويجب أن تمارس حياتها الفنية وأزعجها بشدة الاعتذارات المتكررة عن أعمال مهمة في حين بدأت ممثلات أخريات في الصعود لمكان شيري واحتلاله فنيا، ويقال إن هذا الوضع كان السبب في تصدع علاقتها بزوجها وطلب الطلاق.

وحرصت شيري على تأكيد أن العلاقة ودية جدا بينها وبين معز بنشر فيديو لهما عقب إعلان الطلاق منذ شهرين تقريبا ورغم عدم تصريحها المباشر وقتها إلا أن الجميع كان يعرف بأمر الطلاق، حتى خرجت منذ أيام لتنشر الخبر بنفسها على صفحتها الرسمية بفيسبوك، وتؤكد أنه لم يعد هناك نصيب مع زوجها وطلبت من جمهورها تمني التوفيق لها.

 

 

مديحة يسري... زواج بدون مقدمات

شيري لم تكن وحدها الفنانة التي انتهت حياتها الزوجية مع داعية إسلامي بالطلاق أو أثير جدل كبير ودهشة بسبب هذا الزواج فقد سبقتها النجمة الكبيرة مديحة يسري التي تزوجت بعد طلاقها من الفنان محمد فوزي من إبراهيم سلامة الراضي، شيخ مشايخ الحامدية الشاذلية الصوفية الذي له ضريح حتى الآن في هذا المسجد.

بدأت قصة مديحة مع الشيخ سلامة عندما كانت تزور منزله في المناسبات الدينية، مع شقيقتها ومع تكرار الزيارة زاد تعلق مديحة بالأمور الدينية وبدأت في التردد عليه حتى فاجأها بطلب الزواج منها بدون أي مقدمات، ووافقت على العرض، وأعلنت اعتزالها الفن، بل وبعد الزواج طلبت من الشيخ أن ترتدي الحجاب ولم يطلب هو ذلك، بل رد عليها بضرورة أن تكون مقتنعة بقرار الحجاب، كما طلب منها أن تستمر في عملها بالتمثيل لأنها من وجهة نظره  تؤدي رسالة قومية لبلدها طالما تقدم فنا هادفا ورسالة إنسانية، لكنها فضلت أن تعتزل التمثيل واكتفت فقط بإنتاج برامج عن المرأة والطفل.

واستمر زواج مديحة يسري والشيخ سلامة الراضي ثلاث سنوات بنجاح كبير جدا على الرغم من الجدل الذي صاحب هذا الزواج لغرابة زواج شيخ من ممثلة، ولم يهدم هذه الزيجة الناجحة إلا عودة الشيخ إلى زوجته الأولى التي كان قد انفصل عنها قبل زواجه من مديحة يسري، وفور علم مديحة بذلك أصرت على الطلاق ومع ذلك ظلت العلاقة ودية مع الشيخ لدرجة أنها تلقت عزاءه بعد موته مع زوجته الأولى.

 

 

صباح تزوجت من منتقدها

ومن قصص الزواج المثيرة بين نجمات ودعاة قصة زواج الفنانة صباح من مقدم البرامج الدينية الشهير أحمد فراج، الذي عرف بتدينه الشديد وتزمته لدرجه أنه انتقد صباح في أحد حلقات برنامجه بسبب ملابسها التي اعتبرها مكشوفة وطريقتها في الغناء التي تتمايل فيها بميوعة. وأثار هذا الكلام صباح بشدة وطلبت مقابلة فراج لتتناقش معه في الأمر، وقام بالوساطة صديق مشترك بينهما وبالفعل قابلته وأذهلت الجميع بأنهما بعد اللقاء أعلنا الاتفاق على الزواج، وأثار هذا الإعلان انتقادات واسعة خصوصا أن المذيع الديني كان دائم الانتقاد لصباح فكيف اقتنع بالزواج منها.

وتبين أن فراج وضع لصباح قائمة من الشروط قبل الزواج وافقت عليها كلها بدون استثناء، ومن هذه الشروط عدم ظهورها بالحفلات وحدها، وعدم تقديم الخمر في المنزل، والحشمة في الفساتين ومنع القبلات في الأفلام، والغريب أن صباح بعد الزواج أقنعت فراج بالعمل كممثل وشارك معها بالفعل في فيلم بعنوان "ثلاث رجال وامرأة" وزاد الهجوم عليه بعد الفيلم، وتأزمت علاقته بصباح بعض الشيء خصوصا أنه طلب منها اعتزال الفن لكنها رفضت ذلك تماما، وكانت العصمة بيدها فقامت بالطلاق، وأعلنت صباح في أحد البرامج التي ظهرت فيها قبل وفاتها ندمها على الطلاق من فراج، وقالت إن قرارها بهذا الشأن كان قمة الخطأ.

وإذا كانت هذه الحالات هي أبرز الزيجات الرسمية لفنانات ودعاة إسلاميين إلا أن هناك شائعات كثيرة طاردت نجمات أخريات وربطت بينهن وبين دعاة أو شيوخ بالزواج، ومن أبرزهن النجمة الكبيرة شادية التي ادعى البعض أن هناك زواجا وقع بينها وبين الشيخ الشعراوي وتم نفي ذلك تماما، كما أشيع أن الفنانة الشابة ندى عادل تزوجت من أحد الدعاة يكبرها بثلاثين عاما، وهو ما تم نفيه.

المزيد من فنون وأضواء