Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"آل سوبرانو" في عيده الـ25: أفضل 10 حلقات من المسلسل

مع احتفاء مسلسل العصابات بربع قرن على إطلاقه اخترنا لكم أفضل الحلقات من التحفة الفنية التلفزيونية

توني (جيمس غاندولفيني) وكارميلا (إيدي فالكو) في إحدى حلقات "آل سوبرانو" (أتش بي أو)

عندما اعتقدت أنني انتهيت وخرجت من تلك الدوامة، أعادوني إلى داخلها مجدداً لكي أشاهد مسلسل "آل سوبرانو" The Sopranos مرة جديدة. اليوم، يحتفل مسلسل المافيا الدرامي الذي لا يُضاهى والذي غالباً ما أشيد به على أنه أعظم مسلسل درامي تلفزيوني في التاريخ بعيده الخامس والعشرين ولهذا شاركت الشركة المنتجة "ورنر بروس" مجموعة جديدة من محتوى وراء الكواليس.

والمسلسل من بطولة جيمس غاندولفيني بدور زعيم المافيا توني سوبرانو المتوحش ولكن الذي يتمتع بالكاريزما في آنٍ معاً وإيدي فالكو بدور زوجته كارميلا، أسهم في إعادة إرساء حدود التركيبة السردية للتلفزيون. وعلى رغم أن غاندولفيني لقي حتفه بطريقة مأسوية عام 2013 عن عمرٍ ناهز 51 سنة، إلا أن أداءه يبقى من أفضل وأشهر ما عُرض على الشاشة على الإطلاق. ويستمر المسلسل في جذب مشاهدين جدد وأصغر سناً فيما تلاشى عدد لا يُحصى من المسلسلات التي حاولت تقليده وأصبحت طي النسيان.

واعتُبر مسلسل "آل سوبرانو" من تأليف دايفيد تشايس استعراضاً رئيساً في سرد الروايات ونسج القصص المنفصلة من خلال حبكة متسلسلة طويلة بطريقة السهل الممتنع. وتُعتبر العديد من أفضل الحلقات مألوفة تماماً للكثيرين من محبي المسلسل على غرار عبارة "باين بارينز" Pine Barrens [إشارة رمزية في المسلسل للتفكك الوجودي وعدم اليقين] التي لا تتطلب أي تفسير.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وبالطبع، شكلت الحلقة الأخيرة بصمة. فبعد ستة مواسم على الهواء (بما في ذلك موسم نهائي متشعب بطولٍ مزدوج)، وصل مسلسل "آل سوبرانو" أخيراً إلى نهايته عام 2007 في حلقته الأخيرة التي حملت عنواناً مثيراً للاستقطاب بشكلٍ عنيف "صنع في أميركا" Made in America. حتى النهاية، كان المسلسل عبارة عن برنامجٍ ابتكر وفكك ورفض الانقياد. وحتى اليوم لم يبرز أي مسلسل مشابه له.

فيما يلي ترتيب بأفضل 10 حلقات من مسلسل "آل سوبرانو"

10 – الموسم الثاني، الحلقة 13: "فانهاوس" (بيت المرح) Funhouse

لعل أكثر الجوانب المثيرة للخلاف في المسلسل، ناهيك عن نهايته السيئة السمعة حين استحالت الشاشة إلى سواد، هي الحلقات المتعددة التي خُصصت لمشاهد الأحلام الوافرة والسريالية. وقد تكون أكثرها شهرةً وتأثيراً الحلقة الأخيرة من الموسم الثاني بعنوان "بيت المرح" التي تظهر فيها نوبة من التسمم الغذائي الكريه (ربما بسبب آرتي بوكو اللعين كما يقولون في المسلسل) وتدفع توني إلى سلسلة أحلام ملهمة متعلقة بصديق عمره "بيغ بوسي" (الجبان الكبير) بونبينسيريو Big Pussy Bonpensiero الذي تحول إلى واشٍ لدى مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي). لم ينتهِ المطاف بمقتل بوسي ورميه في المحيط لتأكله الأسماك وحسب بل إن ذلك قلب أساسيات رواية القصص التلفزيونية برمتها.

9- الموسم الرابع، الحلقة 10: "النوع القوي والصامت" The Strong, Silent Type

بالنسبة إلى حلقة ينحرف مسارها إلى بعض المواضيع المؤلمة كالعنف المنزلي والإدمان واختطاف السيارات العنيف، لعل حلقة "النوع القوي والصامت" واحدة من أكثر الحلقات متعةً في مسلسل "آل سوبرانو" إذ ضمت أكثر مشهدين مضحكين في المسلسل. في المشهد الأول، نرى بولي (توني سيريكو) البخيل يأخذ سراً اللوحة التي دفع توني لكي يُرسم فيها مع حصان السباق الثمين "باي أو ماي" Pie-O-My ، ويقوم بتغيير اللوحة لتصوير زعيم المافيا في نيوجيرسي بزي نابليون بونابرت. ويبدو في المشهد الثاني كريستوفر يتعرض للمواجهة على خلفية تعاطيه المفرط للمخدرات ليتحول الاعتصام بعدها إلى مباراة صراخ وتضارب.

8- الموسم الخامس، الحلقة 12: "موقف طويل الأمد" Long Term Parking

من بين كل حالات الوفاة التي حصلت في "آل سوبرانو"، كان موت أدريانا لا سيرفا (التي تلعب دورها دريا دي ماتو) خطيبة كريستوفر التي لم تكن تتمتع بالخبرة بشكلٍ مثير للشفقة. أُجبرت أدريانا على أن تتحول إلى مخبر لدى مكتب التحقيقات الفيدرالي في بداية الموسم الرابع وأدى ضغط الحياة المزدوجة التي عاشتها إلى شرذمتها والتسبب في معاناتها. في حلقة "موقف طويل الأمد" تصل المعاناة إلى قمتها، مع محاولة أدريانا دفع كريستوفر للتعاون معها. لم يكن الأمر يعني بأنه يمكن إنقاذ توني وشركائه حتى هذه اللحظة ولكن الحلقة الصادمة والمروعة تنقل المسلسل إلى أبعادٍ أكثر سواداً وسخرية في مواسمه الأخيرة.

7- الموسم السادس، الحلقة 21: "صنع في أميركا" Made In America

مع اقتراب المسلسل من نهايته، أصبح "آل سوبرانو" أكثر ميلاً نحو دراما الجريمة التقليدية. وارتبطت هذه في غالبيته بحرب العصابات المتصاعدة بين مافيا نيويورك بقيادة فيل ليوترادو (فرانك فينسنت) وعصابة توني في نيو جيرسي. تجسد الحلقة الأخيرة من المسلسل بعنوان "صنع في أميركا" اللعبة الدرامية التي تصل إلى خواتيمها الدموية ويبقى توني معها الشخص الوحيد المتبقي الناجي من الحرب. ما يتبع ذلك هي مادة أسطورية تلفزيونية إذ يسدل المسلسل ستارته على مشهد تجمع عائلة سوبرانو حول مائدة العشاء وتبلغ النهاية ذروتها في مشهدٍ مفاجئ ومبهم. لم يكن الحل موجوداً في الحلقة بالنسبة لتوني أو للمشاهدين. هل كان ذلك محبطاً ومخيباً للآمال؟ طبعاً ولكنه في الوقت نفسه جريء للغاية. فبعد مرور 25 عاماً، من المستحيل تصور النهاية بأي طريقة أخرى.

6- الموسم الثاني، الحلقة 12: "فارس بدرع الساتان الأبيض" The Knight in White Satin Armor

تمثلت إحدى أكثر الأفكار عبقرية في "آل سوبرانو" بتحويل ذروة التقلبات – كالضرب والصراع على السلطة وأمور أخرى – إلى الحلقة ما قبل الأخيرة لكل موسم مما يتيح مجالاً أكبر للحلقة الأخيرة بأن تخفف من الضغط وتشكل مجالاً للرد. مع مرور السنوات، أصبحت تلك الخدعة مألوفة لدى المعجبين بالمسلسل، ولكن بالعودة إلى الموسم الثاني، أُخذوا على حين غرة عندما قامت جانيس (أيدا تورتورو) بإطلاق النار على زوجها المستقبلي الحقير ريتشي (دافيد بروفال) والتسبب بمقتله بعد خلافٍ حصل على مائدة العشاء. وتفاجأ المشاهدون الذين توقعوا بأن يلقى ريتشي حتفه على يدي توني وصُدموا بطريقة القتل ووحشيتها. في تلك اللحظة، أصبح "آل سوبرانو" مسلسلاً مفتوحاً على كل الاحتمالات حيث يمكن لأي شيء أن يحدث.

5- الموسم الثالث، الحلقة 6: "الجامعة" University

يكمن جزء من المقاربة العبقرية لسرد القصة في "آل سوبرانو" في براعة البنية والهيكلية على مر المواسم وكذلك في كل حلقة على حدة. شكلت حلقة "الجامعة" واحدة من بين العديد من الحلقات التي استخدمت ببراعة توصيفات سردية متوازية إذ وضع المقتل المأسوي لراقصة التعري ترايسي (أرييل كيلي) في نادي "بادا بينغ" إلى جانب صراعات رفيقة ميدو في السكن الجامعي (آري غراينور). حتى يومنا هذا، يشكل ذلك مشاهد قاسية ويرسخ رالف سيفاريتو الذي يجسد دوره الممثل الكبير جو بانتوليانو، كواحدة من الشخصيات الأكثر كرهاً في المسلسل.

4- الموسم الخامس، الحلقة 13: "بكل احترام" All Due Respect

إنها واحدة من أفضل الحلقات الأخيرة للموسم، إذ تجسد الحلقة الأخيرة من الموسم الخامس مثالاً بارعاً على مكامن القوة المتعددة التي ينطوي عليها المسلسل. تطفو على السطح خطوط الحبكة القديمة بما في ذلك الخلاف بين عصابة نيويورك وتوني بلونديتو (الذي يلعب دوره ستيف بوسيمي) وتُرمى بذور خلافات جديدة خصوصاً توقيف رجل المافيا الخبيث "جوني ساك" (فنسنت كوراتولا). ويُعتبر مشهد توني الذي يظهر كالدب من الفناء الخلفي الشبيه بالأدغال بعد أن هرب من مكتب التحقيقات الفيدرالي سيراً على الأقدام، من أبرز المشاهد المجازية المعبرة في المسلسل فيما يجسد التسلل المتكرر لأغنية فان موريسون "غلاد تيدينغز" Glad Tidings (أنباء سارة) الاستخدام الحاد للموسيقى في البرنامج.

3- الموسم الثالث، الحلقة 11: "باين بارينز" Pine Barrens

في السنوات الأخيرة، حصد "آل سوبرانو" الذي وُصف بأحد أكثر المسلسلات ظلاماً وشراً، المزيد من الإشادة لعبقريته الكوميدية من خلال حسابات هزلية عديدة على مواقع التواصل الاجتماعي. ولكن الواقع أن "آل سوبرانو" لطالما كان طريفاً. ما من مثالٍ يجسد قدرة المسلسل على الإضحاك أكثر من "باين بارينز". بإخراجٍ من توقيع نجم المسلسل المستقبلي ستيف بوسيمي، تدور الحلقة حول كريستوفر (مايكل امبريولي) وبولي اللذين يضيعان في غابات نيو جيرسي بعد أن حاولا قتل رجل عصابة روسي هارب وفشلا في ذلك. شكلت تلك حلقة ذكية وغريبة وغير متوقعة أظهرت نقاط القوة المتعددة التي يتميز بها المسلسل.

2- الموسم الثاني، الحلقة 13: "وايت كابس" Whitecaps

لحظة تلفزيونية مذهلة من بطولة أداء عظيم لكل من غاندولفيني وفالكو في حلقة "وايت كابس" (زبد الأمواج) حيث تبرز المشكلات الزوجية وتحتد للغاية. قُدم الجدال الطويل والحاد ضمن مصداقية مؤلمة بعد أن كانت أسرار توني وكارميلا مدفونة طوال الموسم – من أمواله المخبأة وعلاقتها مع فوريو الطويل الشعر والمفتول العضلات - لتبرز في إطار إنتقامي. شكلت تلك لحظة تلفزيونية آسرة وصادمة تميزت بفكاهة جوهرية من آل سوبرانو انتهت بقضاء توني على إحباطه من خلال نزاع عقاري تافه.

1 - الموسم الأول، الحلقة 5: "كلية" College

بعد مرور 5 حلقات على الموسم الأول، شكل "آل سوبرانو" ظاهرة وتربع على عرش أعظم الأعمال التلفزيونية. انحرفت حلقة "كلية" (الثانوية) عن العالم السفلي المليء بالإجرام لنيو جيرسي إذ يقوم توني باصطحاب ابنته ميدو (جايمي-لين سيغلر) في رحلة إلى ماين للبحث عن جامعاتٍ محتملة لارتيادها. وبسبب رؤية واشٍ سابق في عصابة، تأخذ الرحلة بتوني نحو منعطف إجرامي ويؤدي إلى واحدة من أكثر اللحظات التلفزيونية القوية وغير المتوقعة.

مسلسل "آل سوبرانو" متوافر حالياً للمشاهدة في المملكة المتحدة على منصتي "ناو" و"سكاي"

© The Independent

اقرأ المزيد

المزيد من فنون