Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

توقعات وقف رفع الفائدة ينعش أسعار الذهب لأعلى مستوى خلال شهر

استقرار لتضخم منطقة اليورو على غير المتوقع خلال أغسطس مع صعود لأسهم أوروبا

نمو الأسعار تباطأ كما كان متوقعاً بما يرسم صورة متضاربة تعقد المشهد بالنسبة إلى البنك المركزي الأوروبي (أ ف ب)

ارتفعت أسعار الذهب مقتربة من أعلى مستوياتها خلال شهر اليوم الخميس، في وقت صعدت الأسهم الأوروبية بعدما تلقى القطاع المالي دعماً من سهم بنك "يو بي إس" السويسري بعد قراره الاستحواذ على منافسه المحلي "كريدي سويس"، فيما يترقب المستثمرون مجموعة من البيانات الاقتصادية المهمة التي تصدر في وقت لاحق اليوم.

إلى ذلك ارتفع مؤشر "ستوكس 600" الأوروبي 0.1 في المئة، لكنه تراجع بأكثر من اثنين في المئة على مدى الشهر الجاري، وارتفع سهم "يو بي إس" 6.3 في المئة وبلغ أعلى مستوياته منذ نهاية 2008 بعدما قال البنك إنه طموحاته تزداد لترشيد الكلف إلى أكثر من 10 مليارات دولار في مختلف قطاعات المجموعة، فيما زاد مؤشر قطاع الخدمات المالية الأوسع نطاقاً 1.4 في المئة.

استقرار التضخم في منطقة اليورو

في غضون ذلك استقر التضخم في منطقة اليورو هذا الشهر، لكن نمو الأسعار تباطأ كما كان متوقعاً بما يرسم صورة متضاربة تعقد المشهد بالنسبة إلى البنك المركزي الأوروبي الذي يقيم أسس وقف رفع أسعار الفائدة في ظل تباطؤ ملحوظ في النمو.

وأظهرت بيانات مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي (يوروستات) اليوم الخميس أن "التضخم الإجمالي في الدول الـ 20 التي تشترك في العملة الأوروبية الموحدة ظل من دون تغيير عند 5.3 في المئة خلال أغسطس (آب) الجاري، مخالفاً توقعات بهبوطه إلى 5.1 في المئة".

 لكن مؤشراً رئيساً يستبعد أسعار الأغذية والطاقة المتقلبة تراجع مثل المتوقع من 5.5 في المئة في يوليو (تموز) الماضي إلى 5.3 في المئة خلال أغسطس الجاري، ورفع البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة في كل اجتماع من اجتماعاته على مدى الـ 13 شهراً الماضية لتصل إلى أعلى مستوى خلال عقدين.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتراجع التضخم في قطاع الخدمات تراجعاً طفيفاً إلى 5.5 في المئة خلال أغسطس الجاري، مقارنة بـ 5.6 في المئة قبل شهر، فيما تباطأ نمو أسعار السلع الصناعية في غير قطاعات الطاقة إلى 4.8 في المئة من خمسة في المئة.

وتقلص تضخم أسعار الأغذية المصنعة إلى 10.4 في المئة من 11.3 في المئة، بينما هبطت أسعار الطاقة 3.3 في المئة بعد أن هوت 6.1 في المئة قبل شهر.

وسيجتمع البنك المركزي الأوروبي في الـ 14 من سبتمبر (أيلول) المقبل والأسواق منقسمة حول ما سيفعله "المركزي الأوروبي" مع ميل الاحتمالات في الوقت الراهن إلى أنه سيوقف رفع أسعار الفائدة موقتاً مع رفعها مرة أخيرة في وقت لاحق من العام، قبل أن يخفضها ابتداء من منتصف عام 2024.

"نيكاي" يصعد

وفي أقصى شرق القارة الآسيوية صعد مؤشر "نيكاي" الياباني لرابع جلسة على التوالي، مع عودة المستثمرين لشراء الأسهم المتعثرة المرتبطة بالنمو، فيما قاد سهم "تويوتا موتور" قطاع السيارات للارتفاع بعد إعلان تسجيل مبيعات عالمية قياسية شهرية،

وارتفع "نيكاي" 0.88 في المئة ليغلق عند 32619.34 نقطة، كما صعد مؤشر "توبكس" الأوسع نطاقاً 0.80 في المئة إلى 2332.00 نقطة.

وأنهت الأسهم الأميركية الجلسة خلال الليل على ارتفاع بعد بيانات اقتصادية جديدة عززت توقعات بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي (المركزي الأميركي) سيوقف رفع الفائدة خلال سبتمبر (أيلول) المقبل.

إلى ذلك ارتفع سهم "طوكيو إلكترون" المصنعة لمعدات صناعة الرقائق 1.24 في المئة، وزاد سهم "أدفانتست" لمعدات اختبار الرقائق 1.44 في المئة، وقفز سهم "تويوتا موتور" 2.38 في المئة بعد إعلان الشركة تحقيق زيادة بنسبة ثمانية في المئة في المبيعات العالمية خلال يوليو الماضي إلى عدد قياسي بلغ 859506 سيارات.

وارتفع سهم "هوندا موتور" 1.18 في المئة وزاد سهم "نيسان موتور" 0.75 في المئة، كما صعد مؤشر قطاع السيارات 1.89 في المئة  ليصبح الأكثر ربحاً بين المؤشرات الفرعية في بورصة طوكيو.

وتراجع مؤشر شركات السمسرة 0.35 في المئة وسجل أسوأ أداء بين القطاعات الفرعية، إذ نزل مؤشر القطاع المصرفي 0.19 في المئة، وانخفض مؤشر شركات التنقيب عن النفط 0.1 في المئة.

الذهب قرب أعلى مستوى

أما في أسواق المعادن النفيسة فارتفعت أسعار الذهب مقتربة من أعلى مستوياتها خلال شهر، إذ عززت مجموعة جديدة من البيانات الأميركية الضعيفة توقعات وقف رفع أسعار الفائدة هذا العام، على رغم أن قراءات التضخم التي تصدر في وقت لاحق اليوم قد تعدل هذه التوقعات.

وارتفع الذهب خلال التعاملات الفورية 0.2 في المئة إلى 1945.40 دولار للأوقية، كما استقرت العقود الأميركية الآجلة للذهب عند 1972.40 دولار.

وعلى رغم مكاسب الذهب هذا الأسبوع فإنه يتجه لتسجيل انخفاض شهري نحو واحد في المئة، إذ يتطلع الدولار إلى أول ارتفاع شهري له خلال ثلاثة أشهر، وتستعد عوائد سندات الخزانة الأميركية لارتفاعها الشهري الرابع بعد أن وصلت إلى مستويات عام 2007 الأسبوع الماضي.

وتعليقاً على ذلك قال كبير مسؤولي الاستثمار في "سكوربيون مينيرالز" مايكل لانغفورد إن "نفقات الاستهلاك الشخصي وأرقام التوظيف الشهرية في الولايات المتحدة ستقدم إرشاداً بخصوص أسعار الفائدة".

وأظهرت بيانات صدرت خلال هذا الأسبوع نمو الاقتصاد الأميركي بوتيرة أقل بقليل مما كان يعتقد في البداية خلال الربع الثاني من العام، في حين انخفض عدد الوظائف الشاغرة إلى أدنى مستوى في ما يقارب عامين ونصف العام خلال يوليو الماضي مع تباطؤ سوق العمل تدريجاً.

وفي الوقت نفسه أظهر مسح رسمي انكماش نشاط التصنيع للشهر الخامس على التوالي خلال أغسطس الجاري في الصين، أكبر مستهلك للذهب.

أما بالنسبة إلى المعادن النفيسة الأخرى فقد تراجعت الفضة خلال التعاملات الفورية 0.3 في المئة إلى 24.59 دولار للأوقية، بعدما صعدت إلى أعلى مستوى منذ أكثر من شهر أمس الأربعاء.

واستقر البلاتين عند 974.13 دولار بينما يتجه لتحقيق ثاني مكاسب شهرية على التوالي، وصعد البلاديوم 0.9 في المئة إلى 1232.98 دولار، لكنه يتجه لتسجيل انخفاض شهري بنسبة أربعة في المئة.

اقرأ المزيد