من يستخدم تطبيق المواعدة الثلاثية "3 فن" في البيت الأبيض وداوننغ ستريت؟

يقول خبراء إن لدى البرنامج "أسوأ خاصية أمان مقارنة مع أي تطبيق مواعدة آخر"

تطبيق "فن 3" كشف عن وجود بعض مستخدميه في "10 داوننغ ستريت" (غيتي)

قال خبراء في مجال أمن البيانات إن تطبيقاً مخصّصاً لترتيب مواعدات ثلاثية "يقضي قضاءً مبرماً على الخصوصية". جاء ذلك بعدما ثبُت أن البرنامج يكشف في الوقت الفعلي عن المواقع الجغرافية للمستخدمين البالغ عددهم 1.5 مليون شخص، وعن تواريخ ميلادهم، فضلاً عن بيانات الدردشة الخاصة بهم، وحتى صورهم.

في التفاصيل، كشف تطبيق "فن 3" 3fun  عن وجود بعض مستخدميه في "10 داوننغ ستريت" المقر الرسمي لإقامة رئيس وزراء بريطانيا ومكتبه في لندن، وفي البيت الأبيض والمحكمة العليا الأميركية في واشنطن دي سي، وذلك وفقاً لتقرير نشره الموقع الإلكتروني لشركة "بن تيست بارتنرز" المتخصصة في أمن الفضاء الإلكتروني.

صحيح أن تطبيقات مواعدة أخرى، من بينها "غرندر" Grindr و"روميو"  Romeo و"ريكون" Recon، أظهرت أخيراً الموقع الدقيق للمستخدمين، ولكن في هذه الحالات حُدِّدت المواقع الفعلية عبر رصد المسافات من ثلاثة أماكن مختلفة. أما في حالة "فن 3"، فكان بالإمكان الوصول إلى الإحداثيات الدقيقة داخل المبنى من خلال التطبيق بكل بساطة. علاوة على ذلك، كانت الصور الخاصة متوفرة أيضاً.

في هذا الصدد، ذكر موقع "بن تيست بارتنرز أن " من المرجح أن لدى "فن 3" أسوأ خاصية أمان مقارنة مع أي تطبيق مواعدة آخر شهدناه".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

يمكن عادة لمستخدمي التطبيق منعه من عرض مواقعهم، ولكن وفقاً لـ"بن تيست بارتنرز" غابت تلك البيانات عن التطبيق الموجود على الهاتف الخليوي نفسه فيما بقيت واضحة على الخوادم التي تحويها، ومن ثم كان بإمكان الخبراء الاستعلام بشأنها من مركز البيانات ومعرفة موقع المُستخدم.

وبينما كشفت البيانات التي أظهرتها الشركة المتخصصة في أمن الفضاء الإلكتروني عن مستخدمين في كل من "10 داويننغ ستريت" والبيت الأبيض والمحكمة العليا في الولايات المتحدة، قال أليكس لوماس من "بن تيست بارتنرز" إن من الممكن تقنياً لأي مستخدم إعادة كتابة بيانات موقعه على التطبيق، لذا ليس مستبعداً أن مستخدماً ذكياً قد عدّل المعلومات بشأن مكان وجوده ليبدو أنه في موقع السلطة وذلك بداعي المتعة. بيد أنه لم يتردّد في الإشارة إلى أن "مواقع السلطة تشهد علاقات خاصة حتماً".

استخدم موقع "بت تيست بارتنرز" في تحليلاته البيانات غير المحصنة لاحتساب عدد المستخدمين الذين يقدمون أنفسهم على أنهم رجال أسوياء جنسياً، مقارنة مع عدد المستخدمات اللواتي تشير ملفاتهن الشخصية إلى أنهن نساء سويِّات جنسياً، وكانت النتيجة أربعة رجال أسوياء لكل امرأة سوِّية. يُشار إلى أن من الممكن كذلك الاستعلام عن التفضيل الجنسي للمستخدمين ووضعهم العاطفي من مركز البيانات.

ولمعالجة المشكلة، اتصل "بن تيست بارتنرز" بالقيمين على تطبيق "فن 3" في 1 يوليو (تموز) الماضي مشيراً إلى الاختراق الذي تعرضت له البيانات ونصحهم بإصلاح الثغرات الأمنية. فجاء الرد في رسالة نصية تقول "عزيزي أليكس، شكراً لك على تذكيرنا. سنحلّ المشكلات في أسرع وقت ممكن. هل لديك أي اقتراح؟ تحياتنا، فريق "3 فان". وفيما قال "بن تيست بارتنرز" إن نص الرد "يثير بعض القلق"، لاحظ أن الشركة اتخذت إجراءات سريعة وحلّت المشكلة.

إلى ذلك، ذكر متحدث باسم "فن 3" لموقع "ذي فيرج" المتخصص بالأخبار التقنية أن الشركة حدّثت التطبيق في 8 يوليو (تموز) الماضي، وأضاف "سنركز على تحديث تطبيقنا لجعله أكثر أماناً".

© The Independent

المزيد من دوليات