Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

معارك السودان تتمدّد ومخاوف حيال مصير النازحين

المعارك تطاول الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور والفولة عاصمة ولاية غرب كردفان

توسع نطاق الحرب الجارية منذ أكثر من أربعة أشهر في السودان لتصل المعارك إلى مدينتين كبريين هما الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور، والفولة عاصمة ولاية غرب كردفان، على ما أفاد سكان وكالة الصحافة الفرنسية اليوم الجمعة.

ويثير الوضع القلق بصورة خاصة في الفاشر، حيث توقفت المعارك منذ نحو شهرين، لأن العديد من العائلات لجأت إلى المنطقة هرباً من عمليات النهب والاغتصاب والقصف والإعدامات خارج نطاق القضاء الجارية في بقية أنحاء دارفور (غرب).

وقال مدير مختبر الأبحاث الإنسانية في جامعة يال الأميركية ناتانيال ريموند إنه "أكبر تجمع لنازحين مدنيين مع لجوء 600 ألف شخص إلى الفاشر".

وذكر سكان أن أعمال العنف اندلعت مجدداً في وقت متأخر أمس الخميس، وأفاد أحدهم عن سماع دوي "معارك بالأسلحة الثقيلة آتية من شرق المدينة".

اندلعت الحرب بين الجيش السوداني بقيادة عبدالفتاح البرهان وقوات "الدعم السريع" بقيادة محمد حمدان دقلو في 15 أبريل (نيسان)، وتركزت في العاصمة وضواحيها وإقليم دارفور في غرب البلاد وبعض المناطق الجنوبية وأسفرت حتى الآن عن مقتل 3900 شخص في الأقل.

كما أجبرت الحرب الملايين على مغادرة بلداتهم ومنازلهم، سواء إلى ولايات أخرى بمنأى عن أعمال العنف أو إلى خارج البلاد.

وبحسب أحدث إحصاءات منظمة الهجرة الدولية، فقد نزح أكثر من ثلاثة ملايين شخص داخل البلاد، بينما عبر نحو مليون شخص الحدود إلى دول مجاورة.

وسبق أن شهد إقليم دارفور حرباً ضارية عام 2003 وتحذر المحكمة الجنائية الدولية التي تتحدث عن "إبادة جماعية" في ذلك الحين، من تكرار التاريخ.

ووصلت المعارك أيضاً إلى الفولة على مسافة نحو 800 كيلومتر غرب الخرطوم.

وأفاد أحد السكان بأن عناصر "الجيش والاحتياطي المركزي اشتبكوا مع قوات الدعم السريع وأحرقت خلال المعارك مقار حكومية"، مؤكداً "سقوط عدد من القتلى من الطرفين لم يتم حصرهم بسبب استمرار القتال".

كما أشار إلى "عمليات سلب ونهب للمحلات التجارية بسوق المدينة".

حركة مسلحة تنضم إلى "الدعم السريع"
وفي هذا الصدد، أصدرت إحدى حركات التمرّد المسلّحة والمسمّاة "تمازج" أوامر لأفرادها على الشريط الحدودي في اقليمي دارفور وكردفان بالانضمام إلى معسكرات قوات الدعم السريع.
وأفادت الحركة في بيان الخميس "نعلن وبصورة رسمية انضمامنا للقتال مع قوات الدعم السريع ضدّ فلول النظام السابق الذين اتّخذوا القوات المسلّحة مطيّة بغية الوصول إلى السلطة وإعادة إنتاج النظام الشمولي القمعي".
وكانت "تمازج" من الحركات التي وقّعت على اتفاق السلام التاريخي الذي أُبرم عام 2020 في جوبا بين مجموعات التمرد المسلحة في السودان والحكومة المدنية الانتقالية التي تولّت السلطة عقب إطاحة الرئيس السابق عمر البشير من الحكم.
وبحسب مجموعات حقوقية وشهود فرّوا من دارفور فقد شهد الإقليم مجازر ارتُكبت بحقّ مدنيين وهجمات بدوافع عرقية وعمليات قتل ارتكبتها خصوصاً قوات الدعم السريع وميليشيات قبلية عربية متحالفة معها.
وفرّ كثيرون عبر الحدود الغربية إلى تشاد المجاورة بينما لجأ آخرون إلى أجزاء أخرى من دارفور حيث تنظر المحكمة الجنائية الدولية في شبهات بارتكاب جرائم حرب.
ولطالما كانت هذه المنطقة مسرحاً لمعارك دامية منذ اندلعت في 2003 حرب هاجم خلالها عناصر مليشيا الجنجويد التي سبقت تشكّل قوات الدعم السريع، متمرّدين من أقليات عرقية.
وتركّزت المعارك في النزاع الأخير في الجنينة عاصمة غرب دارفور، حيث تشتبه الأمم المتحدة بأنّ جرائم ضد الإنسانية ارتُكبت.
كما امتدت إلى مدينة نيالا، عاصمة ولاية جنوب دارفور، لتتحوّل أيضاً إلى مركز للمعارك الأخيرة فيما أفادت تقارير عن فرار آلاف السكان.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

قلق أميركي

وحضّت الولايات المتّحدة الخميس طرفي النزاع على "وقف القتال الذي تجدّد في نيالا.. ومناطق أخرى مأهولة بالسكان، ما تسبّب بالموت والدمار".
وأفاد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ماثيو ميلر في بيان "نشعر بالقلق خصوصاً من التقارير عن قصف عشوائي ينفّذه الطرفان".
وتابع "في كلّ يوم يتواصل فيه هذا النزاع العبثي، يُقتل المزيد من المدنيين ويصابون ويُتركون من دون منازل وطعام ومصادر رزق".
في الأثناء، أفاد أحد سكّان الفولة بأنّ عناصر من "الجيش والاحتياطي المركزي اشتبكوا مع قوات الدعم السريع وأُحرقت خلال المعارك مقارّ حكومية".
وأشار شاهد آخر في الفولة إلى "عمليات سلب ونهب للمحلات التجارية بسوق المدينة"، مؤكّداً "سقوط عدد من القتلى من الطرفين لم يتم حصرهم بسبب استمرار القتال".
المساعدات الإنسانية
إلى ذلك أفاد بيان من منظمة أطباء بلا حدود في دولة جنوب السودان بأنّ هذا البلد استقبل أكثر من 200 ألف نازح من غرب السودان منذ بدء الحرب.
وأضافت المنظمة أن "نسبة 90 %" من النازحين هم من مواطني جنوب السودان في الأساس وكانو قد فرّوا إلى السودان لتجنب الحرب في بلدهم، ولكنهم عادوا مجددا "مجهدين وضعافاً للغاية"، مشيرة إلى "زيادة مقلقة في حالات الإصابة بالحصبة بينهم".
وأكد مسؤولو 20 منظمة إنسانية دولية في بيان الثلاثاء أن "المجتمع الدولي ليس لديه أي عذر" لتأخره في تخفيف معاناة سكان السودان.
وقالوا إن نداءين لمساعدة نحو 19 مليون سوداني حصلا على تمويل "يزيد قليلا على 27 في المئة. هناك حاجة لتغيير هذا الوضع".
وأشار الموقّعون على البيان إلى أن أكثر من 14 مليون طفل بحاجة للمساعدة الإنسانية بينما فرّ أربعة ملايين شخص من القتال، سواء داخل السودان أو في بلدان مجاورة.
ومع حلول موسم الأمطار في حزيران (يونيو)، تضاعفت مخاطر انتشار الأوبئة بينما تحمل الأضرار التي لحقت بالمحاصيل خطر مفاقمة انعدام الأمن الغذائي.
وأعربت الأمم المتحدة خصوصا عن قلقها حيال مصير النساء والفتيات في ظل "انتشار صادم لأعمال عنف جنسي تشمل الاغتصاب".
وقالت ليلى بكر من صندوق الأمم المتحدة للسكان "شهدنا ازدياداً في العنف القائم على النوع الاجتماعي بنسبة تتجاوز 900 في المئة في مناطق النزاع. تواجه تلك النساء خطرا كبيرا جدا".

المزيد من متابعات