الشرطة الاسترالية توقف شخصا طعن امرأة

منفّذ الاعتداء كان يحمل سكيناً كبيراً وطارد العديد من الأشخاص

الشرطة الاسترالية تطوق مكان حصول الاعتداء (أ.ف.ب)

طعن رجل امرأة حتى الموت وحاول طعن آخرين بسكين في اعتداء في وسط سيدني الأسترالية، الثلاثاء، قبل أن يطارده عدد من المارة ويتمكنوا من السيطرة عليه، بحسب ما ذكر شهود عيان لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت الشرطة إن رجلاً من سيدني يبلغ 21 سنة ويعاني من مرض نفسي، يعتقد أنه قتل امرأة بالعمر نفسه تقريباً في وحدة سكنية قبل أن ينزل إلى الشارع حاملاً سكيناً.

وقال مفوض الشرطة في نيو ساوث ويلز إنه ليس للرجل أي ارتباط معروف بمنظمات إرهابية، لكن لديه ناقل بيانات (يو إس بي) يحمل تفاصيل عن هجمات شنها منادون بتفوق العرق الأبيض أوقعت ضحايا في الولايات المتحدة ونيوزيلندا.

وقالت شاهدة عيان تدعى ميغن هيلز إنها رأت رجلاً يشهر سكين مطبخ كبيراً ويطارد العديد من الأشخاص في حي الأعمال المزدحم، بعيد الظهر.

وذكرت الشرطة أن امرأة عمرها 41 سنة تعرضت للطعن هي الآن في حالة مستقرة.

وقالت شاهدة العيان "كان خمسة أو ستة أشخاص آخرين في الخلف يطاردونه محاولين ردعه. قبضوا عليه وسيطروا عليه" أمام مقهيين شهيرين في قلب المدينة.

وأربعة من الذين طاردوا المهاجم هم أليكس روبرتس المولود في كولومبيا، والبريطانيون لي كاثبرت والشقيقان بول ولوك آوشونسي، زملاء لدى وكالة توظيف، سارعوا من مكتبهم في الطابق الرابع إلى الشارع.

وحيا رئيس الوزراء سكوت موريسون شجاعة المارة. وقال في تغريدة "المهاجم الآن معتقل لدى الشرطة بعد الخطوات الشجاعة للأشخاص الذين كانوا في مسرح الاعتداء وتمكنوا من السيطرة عليه".

وأضاف "أفكارنا مع جميع الذين لحق بهم الأذى من جراء ذلك الهجوم العنيف".

المزيد من دوليات