Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إيرباص تطوّر طائرة بجناحين ذات طرفين مرفرفين

التصميم يحاكي حركة طير القطرس

 طائرة ألباتروس وان تستوحي حركة الطيور (airbus.com)

طوّرت إيرباص طائرة صغيرة الحجم بجناحين ذات طرفين مرفرفين يحاكيان حركة طائر القطرس.

"ألباتروس وان" AlbatrossOne، وهي طائرة مكوّنة من ألياف الكربون طوّرها مهندسو شركة صناعة الطائرات، ينتهي طرف كلّ من جناحيها بجزء ثوري "متوسط المرونة" متّصل بمفصل وقابل للتحرّك، وهذا قد يساعد في تخفيف الوزن والاحتكاك (أو المقاومة).

يمكن للطرفين المستقلّين المرفرفين أن يساعدا أيضًا في مكافحة آثار المطبّات الهوائية وهبّات الرياح.

هذه الطائرة النموذجية مستوحاة من طائر القطرس، الذي يستطيع السفر مئات الأميال بدون أن يرفرف بجناحيه، في عملية تعرف باسم "التحليق الديناميكي".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

في فبراير، انتهت اختبارات الرحلة الأولى للطائرة. المرحلة التالية هي إجراء تجارب تجمع بين وضعَي الطيران (تحرير طرف الجناح أو تثبيته)، سامحة بتحرّر طرفي الجناحين أثناء الرحلة، وفحص عملية الانتقال من وضع إلى آخر.

وفي هذا السياق يوضح توم ويلسون مهندس في شركة إيرباص أنّ "مفهوم تركيب طرف متّصل بمفصل في آخر الجناح ليس جديدًا، فالطائرات العسكرية تستخدمه للسماح بقدرة تخزين أكبر على حاملات الطائرات."

وتابع "غير أنّ ألباتروس وان هي أول طائرة تُختبر أثناء التحليق، مرفرفةً بطرفي جناحيها بحرية – علمًأ أنّ طول الطرف  يبلغ ثلث طول الجناح."

هذه ليست المرة الأولى التي تلجأ فيها إيرباص إلى التقليد الحيوي (أو محاكاة الطبيعة) في تصميمها.

في الشهر الماضي، كشفت شركة صناعة الطائرات عن تصميم جديد يشبه طائرًا مع أجنحة مكسوّة بالريش.

التصميم النظري، الذي هو عبارة عن طائرة كهربائية هجينة ذات محرك مروحي توربيني، مستوحى من "ميكانيكا" الطيور الجارحة، وفقًا لما قالته الشركة المصنّعة.

تحتوي طائرة "بيرد أوف براي" (أو طائرة الطيور الجارحة) على جناحين ممتزجين مع جسم الطائرة بطريقة تعكس التقوس الأيروديناميكي للنسر أو الصقر.

© The Independent