Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

اتهام إيران بالهجوم على ناقلة نفط يملكها إسرائيلي في خليج عمان

تل أبيب ترى الحادث "استفزازياً" وهدفه تعكير الأجواء قبل مونديال قطر

الشركة المالكة لناقلة النفط أعلنت أن أضراراً طفيفة طالت هيكلها دون إصابات بشرية (أ ف ب)

قالت القيادة المركزية الأميركية، في بيان الخميس 17 نوفمبر (تشرين الثاني)، إن هجوماً استهدف ناقلة "باسيفك زيركون" قبالة ساحل سلطنة عمان يوم الثلاثاء نُفذ باستخدام طائرة مسيرة إيرانية الصنع، مضيفةً أن عملية بحرية متعددة الأطراف بقيادة فرقاطة من البحرية البريطانية تعاملت مع الوضع في المنطقة.

وأوضحت القيادة المركزية أن الحطام "يكشف أن طائرة مسيرة هجومية أحادية الاتجاه من سلسلة شاهد" أصابت السفينة، ووصفتها بأنها طائرة إيرانية الصنع. وجاء في البيان أن "هذا الهجوم بطائرة مسيرة على سفينة مدنية في هذا المضيق البحري الحيوي يظهر مرة أخرى الطبيعة المزعزعة للاستقرار للنشاط الإيراني الخبيث في المنطقة".

وأضاف أن عملية متعددة الأطراف انطلقت للتعامل مع الوضع بقيادة السفينة "لانكستر" التابعة للبحرية الملكية البريطانية. واشتركت في العملية المدمرة الأميركية المزودة بصواريخ موجهة "ذا سوليفان" وسفينة دوريات ساحلية وقارب دورية تابعان للبحرية الأميركية.

ودانت الولايات المتحدة في وقت سابق، الهجوم على ناقلة نفط قبالة ساحل عمان متهمة إيران بتنفيذه، في بيان صادر عن مستشار الأمن القومي جيك سوليفان الذي أضاف "بعد مراجعة المعلومات المتاحة، نحن متأكدون من أن إيران يحتمل أن تكون قد نفذت هذا الهجوم باستخدام مسيرة، وهو سلاح مميت تستخدمه بشكل متزايد وعبر عملائها في كل أنحاء الشرق الأوسط وتنقله لروسيا لاستخدامه في أوكرانيا"، وأضاف المسؤول الأميركي الكبير "سنعمل مع شركائنا وحلفائنا لمحاسبة إيران والرد بالوسائل المناسبة".

خليج عمان

وقال المتحدث باسم الأسطول الخامس الأميركي تيموثي هوكينز لـ"رويترز" الأربعاء، إن الأسطول على علم بحادث تعرضت له، سفينة تجارية في خليج عمان. وذكرت وكالة "أسوشيتد برس" في وقت سابق نقلاً عن مسؤول دفاعي أن ناقلة نفط ترفع العلم الليبيري تعرضت لهجوم بتفجير طائرة مسيرة قبالة خليج عمان.

وتدير الناقلة شركة "إسترن باسيفك شيبينج" ومقرها سنغافورة، وهي شركة تقول "أسوشيتد برس"، إن المالك النهائي لها هو الملياردير الإسرائيلي عيدان عوفر.

وقال مركز الأمن البحري العماني، عندما اتصلت به "رويترز"، إنه ليس لديه معلومات في الوقت الحالي.

طائرة مسيرة

وقال مسؤول إسرائيلي، إن إيران هاجمت ناقلة نفط قبالة سواحل عمان مستخدمة طائرة مسيرة من النوع الذي زودت به روسيا في أوكرانيا، معتبراً الهجوم "استفزازاً إيرانياً" يهدف إلى "تعكير صفو الأجواء" قبل افتتاح المونديال في قطر. وأضاف المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية أن الضربة هدفها "تعكير أجواء مونديال قطر"، موضحاً أن "السفينة مملوكة جزئياً لإسرائيل".

وتابع أن "طائرة مسيرة إيرانية من نوع ’شاهد 136’ هي التي ضربت السفينة المحملة بالوقود، وهي من نوع الطائرات من دون طيار التي يبيعها الإيرانيون للروس لاستخدامها في أوكرانيا". ونفى المسؤول الإسرائيلي التلميحات بأن الضربة التي استهدفت السفينة المملوكة جزئياً للملياردير الإسرائيلي عيدان عوفر ترقى إلى "انتصار إيراني" على إسرائيل. وأوضح أنها "ليست ناقلة نفط إسرائيلية".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت شركة "إيسترن باسيفيك شيبينج" المشغلة للسفينة ومقرها سنغافورة إن السفينة "باسيفيك زيركون" أصيبت "بمقذوف على بعد 150 ميلاً تقريباً قبالة ساحل عمان"، مضيفة "نحن على اتصال بالسفينة ولا توجد تقارير عن إصابات أو تلوث".

تحقيقات جارية

وقالت هيئة عمليات التجارة البحرية في المملكة المتحدة، إن التحقيق جار بعد تقارير عن إصابة ناقلة نفط بمقذوف قبالة سواحل عمان. وذكرت الهيئة على موقعها على الإنترنت "الهيئة على علم بالتقارير عن حادثة في خليج عمان والتحقيقات جارية. السفينة والطاقم بخير".

وبحسب موقع "مارين ترافيك" لتتبع الشحن البحري، فقد شوهدت الناقلة باسيفيك زيركون آخر مرة قبالة ساحل ليوا بسلطنة عمان، صباح الإثنين. وغادرت ميناء صحار العماني بعد ظهر اليوم ذاته وكانت وجهتها ميناء بوينس آيرس في الأرجنتين.

وكانت إسرائيل ألقت باللوم على إيران في هجوم على ناقلة نفط مرتبطة بإسرائيل بطائرة من دون طيار في 29 يوليو (تموز) 2021 أثناء إبحارها قبالة ساحل عمان مما أسفر عن مقتل جندي بريطاني سابق ومواطن روماني. ونفت طهران مسؤوليتها عن تلك الضربة.

وشهدت مياه الخليج في السنوات القليلة الماضية هجمات على ناقلات في وقت يتفاقم التوتر الإقليمي مع إيران.

المزيد من دوليات