ماكرون سيتخذ خطوات لضمان وفاء إيران بالتزاماتها النووية

برلين ولندن قلقتان والثانية ستتخلى عن الاتفاق إذا انتهكته طهران

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنه سيتخذ في الأيام المقبلة خطوات لضمان وفاء إيران بالتزاماتها واستمرار استفادتها من المزايا الاقتصادية للاتفاق النووي.

جاء ذلك بعد ساعات من إعلان البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب تحدث إلى ماكرون بشأن تجاوز إيران مخزونها من اليورانيوم المخصب عما يسمح به الاتفاق النووي.

وفي لندن، ذكر متحدث باسم رئيسة الوزراء تيريزا ماي أن بريطانيا تدرس على نحو عاجل خطواتها التالية مع شركائها وحث إيران على "العدول عن هذه الخطوة".

كذلك، عبر وزير الخارجية جيريمي هنت عن "القلق الشديد" إزاء إعلان إيران. وفيما قال إن بريطانيا ستتخلى عن الاتفاق النووي إذا انتهكته إيران، أكد أنها ما زالت تدعم الاتفاق.

وأوضح "نرغب في الحفاظ على ذلك الاتفاق لأننا لا نريد أن تمتلك إيران أسلحة نووية، لكن إذا انتهكت إيران الاتفاق فسوف ننسحب منه أيضاً".

وقال مصدر في وزارة الخارجية الألمانية إن ألمانيا تشعر بقلق شديد بشأن إعلان إيران تجاوز حد مخزون اليورانيوم المخصب المنصوص عليه في الاتفاق النووي المبرم بين طهران والقوى العالمية في عام 2015.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

أضاف المصدر "ندعو إيران إلى التراجع عن هذه الخطوة وعدم تقويض الاتفاق النووي أكثر من ذلك"، مضيفاً أن بلاده ستدرس بعناية مع الأطراف الأخرى الموقعة على الاتفاق الخطوات التالية بشأن إيران.

والإجراء الإيراني هو أول خطوة كبيرة تنتهك الاتفاق منذ قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب انسحاب بلاده من الاتفاق قبل أكثر من عام.

وأبلغ دبلوماسي أوروبي وكالة رويترز بأن هناك آلية حددها الاتفاق للتعامل مع "أي مخالفات"، وأن لجنة مشتركة من الدول الموقعة هي من سيقرر الخطوات التالية.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن على الدول الأوروبية "التمسك بالتزاماتها" وأن تفرض "عقوبات فورية" على إيران.
 

المزيد من دوليات