بعد غياب 29 عاما... منتخب الجزائر يحقق انطلاقة تاريخية في أمم أفريقيا

تصدر مجموعته بـ6 نقاط بعد الفوز بأول مباراتين في سابقة لم تحدث منذ نسخة 1990

الفوز بهدف للجزائر أمام السنغال خلال المباراة التي جمعتهما مساء الخميس ضمن منافسات الجولة الثانية من كأس الأمم الأفريقية فضّ الشراكة بينهما وتصدر محاربو الصحراء مجموعته برصيد 6 نقاط.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

الهدف الذي سجله يوسف بلايلي أيضا قاد منتخب الجزائر لتحقيق الانطلاقة الأفضل له في بطولة كأس الأمم الأفريقية منذ 29 سنة، وبالتحديد نسخة 1990 التي استضافها على أرضه.

منتخب الجزائر استهل مشواره في البطولة بالفوز بخماسية مقابل هدف أمام نيجيريا ثم الفوز بثلاثية نظيفة أمام كوت ديفوار قبل أن يختتم دور المجموعات بالفوز على مصر بهدفين نظيفين.

وتصدر منتخب الجزائر مجموعته قبل أن يفوز على السنغال بهدفين مقابل هدف في دور نصف النهائي ويتوّج باللقب في النهائي بالفوز بهدف نظيف أمام نيجيريا.

ومنذ هذه النسخة لم يفز منتخب الجزائر في أول مباراتين بأول نسخة شارك فيها.

هزائم متكررة

في النسخة التالية 1992 تذيل المنتخب الجزائري مجموعته بعدما هُزم بثلاثية أمام كوت ديفوار في مباراتهما الأولى قبل التعادل أمام الكونغو بهدف لكل منهما، بينما لم يُشارك في نسخة 1994.

وفي نسخة 1996 استهل مشواره بتعادل سلبي مع زامبيا قبل الفوز بهدفين نظيفين أمام سيراليون ثم بهدفين أمام هدف أمام بوركينا فاسو قبل الخروج من دور الثمانية بالهزيمة بهدفين مقابل هدف أمام جنوب أفريقيا "المستضيف".

وفي نسخة 1998 تذيل منتخب الجزائر البطولة بالهزيمة في الثلاث مباريات التي خاضها بالبطولة بهدف أمام غينيا ثم هدفين مقابل هدف أمام بوركينا فاسو وفي المباراة الثالثة هُزم محاربو الصحراء أمام الكاميرون أيضا بهدفين مقابل هدف.

 وفي نسخة 2000 استهل منتخب الجزائر مشواره بالتعادل السلبي أمام الكونغو قبل الفوز أمام الغابون بثلاثية مقابل هدف فتعادل أمام جنوب أفريقيا بهدف لكل منهما قبل الخروج من دور الثمانية أمام الكاميرون بالهزيمة بهدفين مقابل هدف.

لتشهد نسخة 2002 انطلاقة سيئة له؛ حيث تذيل مجموعته برصيد نقطة واحدة حصل عليها من تعادل أمام ليبيريا في المباراة الثانية بهدفين لكل فريق بعدما هُزم في مباراته الأولى بهدف نظيف أمام نيجيريا ثم السقوط أمام مالي بهدفين نظيفين.

ليرتب أوراقه ويعود للمشاركة في نسخة 2004؛ حيث استهل مشواره بتعادل أمام الجزائر بهدف لكل منهما، ثم الفوز على مصر بهدفين مقابل هدف قبل السقوط أمام زيمبابوي بذات النتيجة قبل أن يخرج من دور الثمانية أمام المغرب بالهزيمة بثلاثة أهداف مقابل هدف، بينما لم يوجد في نسختي 2006 و2008.

ولم تكن عودة منتخب الجزائر في نسخة 2010 مبشرة؛ إذ  سقط في مباراته الأولى أمام مالاوي بثلاثية نظيفة قبل الفوز أمام مالي بهدف ثم التعادل أمام أنغولا ليتأهل وصيفا لمجموعته بـ 4 نقاط.

وفي دور الثمانية فاز منتخب الجزائر بثلاثية مقابل هدفين أمام كوت ديفوار قبل السقوط برباعية نظيفة في دور نصف النهائي أمام مصر ثم غاب في النسخة التالية 2012 قبل أن يعود بنسخة 2013 ولكن تذيل مجموعته بنقطة واحدة حصل عليها بتعادل أمام كوت ديفوار بهدفين لكل منهما بعد الهزيمة أمام تونس بهدف نظيف ثم الهزيمة بهدفين دون رد أمام توغو.

وفي نسخة 2015 احتل وصافة مجموعته بعدما كانت البداية غير مبشرة؛ حيث فاز في البداية بثلاثية أمام جنوب أفريقيا ثم سقط بهدف نظيف أمام غانا قبل الفوز على السنغال بهدفين نظيفين قبل الخروج من دور الثمانية على يد كوت ديفوار بثلاثة أهداف مقابل هدف.

وفي آخر ظهور له بالنسخة الماضية 2017 احتل منتخب الجزائر المركز الثالث بمجموعته بعد التعادل في مباراته الأولى أمام زيمبابوي بهدفين لكل منهما قبل السقوط أمام تونس بهدفين مقابل هدف ثم التعادل أمام السنغال بهدفين لكل منهما ليخرج من دور المجموعات.

المزيد من رياضة