لماذا أمر حفتر قواته بضرب السفن والمصالح التركية في ليبيا؟

قال المتحدث باسم الجيش الليبي إن أنقرة وفرت غطاءً جوياً لقوات حكومة الوفاق بطائرات مسيرة خلال اقتحامها مدينة غريان

مخيم عسكري لحكومة الوفاق الليبية في مدينة غريان في 28 يونيو (أ.ف.ب)

قال أحمد المسماري، المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر، إن قواته ستحظر أي رحلات جوية تجارية من ليبيا إلى تركيا، وستعتبر

أي أهداف تركية على الأراضي الليبية أهدافاً معادية، مؤكداً أن الأوامر صدرت باستهداف السفن التركية في المياه الإقليمية الليبية، رداً على "غزو تركي غاشم" تتعرّض له البلاد.

وأشار إلى أن الشركات والمقرّات التركية وكافة المشروعات التي تعود إلى الدولة التركية تعتبر "أهدافاً مشروعة للقوات المسلّحة رداً على هذا العدوان، ويتم إيقاف جميع الرحلات من وإلى تركيا والقبض على أي تركي داخل الأراضي الليبية".

وأضاف المسماري أن تركيا وفرت غطاءً جوياً لقوات حكومة الوفاق بطائرات مسيرة خلال اقتحامها مدينة غريان، غرب طرابلس. وكانت حكومة الوفاق أعلنت أنها استعادت السيطرة على المدينة الأربعاء الماضي. 

وتعتبر غريان القاعدة الخلفية الرئيسية للجيش الليبي في معاركه جنوب العاصمة، وهو كان دخلها في أبريل (نيسان) الماضي، من دون إطلاق أي رصاصة. إذ تمثل نقطة الاتصال بين مدن الغرب والجنوب، وتشرف على طرق الإمداد وتتصل من جهة أخرى بقاعدة الوطية الجوية (140 كيلومتراً جنوب غربي طرابلس). وهي أهمية لا تمتلكها مدينة ترهونة الواقعة إلى الجنوب الشرقي للعاصمة، التي ما تزال تحت سيطرة قوات الجيش الليبي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ووصفت حكومة الوفاق، الأربعاء، السيطرة على غريان بأنها "بداية بشائر لإحباط محاولة الانقلاب التي استهدفت الاستيلاء على السلطة".

في المقابل، أكّد المسماري التجهيز لاستعادة السيطرة على المدينة من جديد، التي تضم مهبط "غوط الريح" الاستراتيجي للطائرات العمودية التي كانت تستخدم لتوفير غطاء جوي لتقدم قوات حفتر جنوب طرابلس.

ويتهم حفتر تركيا وقطر بالتدخل بشكل مباشر في معركة طرابلس، عبر دعم حكومة الوفاق عسكرياً. 

روما لا تتجاهل حفتر

اعتبر وزير الخارجية الإيطالي إنزو موافيرو، الجمعة، أنّ حفتر "محاور لا يمكن تجاهله" في الأزمة التي تتخبّط فيها ليبيا منذ سنوات.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي مشترك مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا غسان سلامة، بعد لقائهما في روما، "في النزاعات أنت لا تختار خصومك، حتّى وإن كنت أحياناً تفضل لو كانوا أشخاصاً آخرين".

وتعتبر روما من أبرز الداعمين لحكومة الوفاق برئاسة فايز السراج.

وعقد الوزير الإيطالي والمبعوث الأممي مؤتمرهما الصحافي عقب مشاركتهما في مؤتمر حضره ممثلو الدول الستّ المعنية بالملف الليبي، وهي إيطاليا وفرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا ومصر والإمارات.

المزيد من العالم العربي