Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

صحف إيرانية تدعو "الشرطة الأخلاقية" إلى مراجعة بعض تصرفاتها

ركزت شخصيات محسوبة على التيار المحافظ على ضرورة احترام القوانين المرتبطة بوضع الحجاب

تتولى "الشرطة الأخلاقية" مهمة تطبيق القوانين الإسلامية في إيران (رويترز)

وجهت صحف إيرانية، الخميس 21 يوليو (تموز)، انتقادات نادرة إلى "الشرطة الأخلاقية" المكلفة التحقق من تطبيق القواعد الإسلامية، بعد تداول شريط مصور يظهر سيدة تناشد عناصرها ترك ابنتها، وأتت هذه الانتقادات في وقت يتجدد النقاش العام في شأن إلزامية وضع الحجاب، في ظل تقارير إعلامية محلية تؤشر إلى أن الضوابط في شأن هذه المسألة تصبح أكثر صرامة من ذي قبل.

"الشرطة الأخلاقية"

وفي أعقاب انتصار "الثورة الإسلامية" عام 1979، يلزم القانون النساء في إيران، أياً تكن جنسيتهن أو انتماؤهن الديني، تغطية الرأس والعنق، لكن الهوامش في شأن هذه القواعد اتسعت بشكل تدريجي خلال العقدين الماضيين. ويعمد العديد من النساء إلى وضع غطاء الرأس بشكل متراخ يكشف جزءاً من الشعر، خصوصاً في طهران ومدن كبرى، وتراجع حضور أفراد "الشرطة الأخلاقية" بعيد وصول المعتدل حسن روحاني إلى الرئاسة في 2013، لكن الأسابيع الأخيرة تشهد حضوراً متجدداً في عهد خلفه المحافظ المتشدد إبراهيم رئيسي.

ويظهر الشريط المصور الذي تم تداوله على نطاق واسع، هذا الأسبوع، على مواقع التواصل في إيران، سيدة محجبة تقف أمام حافلة صغيرة (فان) بيضاء اللون مخططة باللون الأخضر، تعود لـ"شرطة الأخلاق" (رسمياً "شرطة الأمن الأخلاقي")، وهي تصرخ بأن ابنتها التي يعتقد أنها أوقفت داخل الحافلة، مريضة، وبقيت السيدة متشبثة بالحافلة الصغيرة وتحاول وقفها بعد أن بدأت التحرك بشكل بطيء، قبل أن يتم إبعادها في نهاية المطاف وتمضي الحافلة من المكان بشكل أسرع.

"أوقفوا الشرطة الأخلاقية"

ونشرت صحيفة "سازند" الإصلاحية رسماً للمشهد على صفحتها الأولى، مرفقاً بعنوان "أوقفوا الشرطة الأخلاقية".

وعكست صحف إصلاحية أخرى توجهاً مشابهاً، فقد دعت صحيفة "آرمان ملي" هذه الشرطة إلى أن تكون "لطيفة"، بينما حذرت صحيفة "شرق" من أن "السلام المدني هو في نقطة حرجة"، وانتشر الشريط المصور، مطلع الأسبوع الحالي، إلا أن شرطة طهران أكدت أن الحادثة حصلت في إحدى الساحات، غرب المدينة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال مدير التفتيش في الشرطة حميد خروش، "بعد الحادثة، تم التحقيق في المسألة على الفور"، وفق وكالة الأنباء الرسمية "إرنا"، الخميس. أضاف، "تم اتخاذ التدبير المسلكي بحق المسؤول عن هذه الدورية لسوء الإدارة"، متابعاً، "اليوم، تمت مواساة والدة هذه المواطنة، والمواطنة بدورها أعربت عن تقديرها للتعامل السريع مع هذه المسألة ومتابعتها".

النظام الإيراني

ووجد النقاش حول المسألة والحجاب عموماً، طريقه للساحة السياسية، ونشر حسن الخميني، أحد الوجوه الإصلاحية وحفيد مؤسس النظام الإيراني الخميني، صورة المواجهة بين السيدة وحافلة الشرطة عبر حسابه على "إنستغرام"، الثلاثاء، وأرفق الصورة بتعليق، "أياً يكن هذا، فهذا ليس توجيهاً، هذا ليس إسلامياً، هذا ليس حكيماً ولا فائدة منه".

في المقابل، ركزت شخصيات محسوبة على التيار المحافظ، على ضرورة احترام القوانين المرتبطة بوضع الحجاب. وشدد أحمد خاتمي، عضو مجلس خبراء القيادة المكلف انتخاب المرشد الأعلى الإيراني، على أن "القانون يجب أن يطبق". أضاف وفق ما أوردت وكالة "إيسنا"، "للأسف، البعض لا يحترمن الحجاب وينزعن حتى الأغطية في الأماكن العامة، وهذا مخالف للقانون".

وتتولى "الشرطة الأخلاقية" مهمة تطبيق القوانين الإسلامية في إيران، ويوجد عناصرها في الشوارع ولديهم صلاحية دخول الأماكن العامة للتأكد مما إذا كانت هذه القوانين مطبقة، وتراجع حضور القوة الأمنية بعيد وصول روحاني للحكم في عام 2013، ووعده بضمان جانب أكبر من الحريات العامة، وفي 2018، أكد روحاني أن "تعزيز القيم لن يتم من خلال العنف"، وذلك بعد انتشار شريط يظهر تعاملاً شديداً من شرطة الأخلاق مع إحدى السيدات.

قواعد الحجاب

وفي وقت سابق من هذا الشهر، دعا رئيس الذي خلف روحاني، صيف العام الماضي، إلى تطبيق قوانين وقواعد الحجاب في إيران "بشكل كامل". وشدد على أن "أعداء إيران والإسلام" يستهدفون "الأسس الدينية وقيم المجتمع"، وفق ما نقلت عنه وكالة "إرنا". واعتبر أن "الإجراءات الضرورية والاحترازية يجب أن يتم اتخاذها"، داعياً المؤسسات المعنية إلى "اتخاذ خطوات ممنهجة ومدمجة في هذا الشأن".

ومطلع يوليو، أفادت وسائل إعلام محلية بأن النساء اللاتي لا يلتزمن بالحجاب سيمنعن من استخدام المترو في مشهد (شمال شرق)، ثاني كبرى مدن إيران والمقدسة لدى المسلمين الشيعة لاحتضانها مرقد الإمام الرضا، كما أغلقت السلطات ثلاثة مقاه في مدينة قم المقدسة جنوب طهران، لأن النساء لم يلتزمن بوضع الحجاب فيها، وفق ما أوردت صحيفة "همشهري".

المزيد من تقارير