Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ألفية مورينيو... ماذا قدم "الاستثنائي" خلال مسيرته الذهبية؟

يُعد البرتغالي أحد أنجح المدربين في تاريخ كرة القدم

جوزيه مورينيو المدير الفني لنادي ريوما الإيطالي (رويترز)

بهدف متأخر في الدقيقة الـ 90، قاد ستيفان الشعراوي فريقه روما الإيطالي للفوز على ضيفه ساسولو في المباراة التي جمعت الفريقين ضمن مباريات الجولة الثالثة في الدوري الإيطالي، بالملعب الأولمبي في العاصمة الإيطالية.

وحمل هدف الدولي الإيطالي الشعراوي أهمية خاصة كونه جلب الفوز للمدير الفني البرتغالي جوزيه مورينيو في المباراة رقم 1000 له كمدير فني.

واستهل مورينيو البالغ من العمر 58 عاماً رحلته التدريبية قبل نحو 34 عاماً، بعد مسيرة متواضعة كلاعب، إذ تولى في يوليو (تموز) 1987 تدريب فريق تحت 17 عاماً بنادي سيتوبال البرتغالي حتى تم تصعيده لقيادة فريق تحت 19 عاماً، ثم عمل مدرباً مساعداً في نادي أمادورا قبل الانضمام لنادي سبورتنغ لشبونة في موسم 1993-1994 في منصب المدرب المساعد والمترجم الخاص للمدير الفني الإنجليزي بوبي روبسون، الذي اصطحب مورينيو معه إلى المنافس بورتو في 1994، ثم إلى برشلونة الإسباني كمترجم ومدرب مساعد ثم استمر مع المدير الفني الهولندي لويس فان خال.

وفي سبتمبر (أيلول) 2000، دخل مورينيو أول تجربة كمدير فني بقيادة نادي بنفيكا، وقد خسر مباراته الأولى بهدف دون رد أمام بوافيشتا، واستمر لمدة ثلاثة أشهر فقط قبل الانتقال لتدريب ليريا بين عامي 2001 و2002، قبل الانتقال لأول تجربة كبرى بقيادة بورتو في موسم 2001-2002، الذي قاده لتحقيق لقب الدوري مرتين ولقب كأس البرتغال وكأس السوبر البرتغالي ثم بطولة كأس "يويفا"، وأخيراً لقب دوري أبطال أوروبا في موسم 2003-2004.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وبعد 126 مباراة في قيادة بورتو لفت مورينيو نظر المالك الجديد لنادي تشيلسي، الروسي رومان أبراموفيتش الذي تعاقد معه لبناء فريق جديد لنادي البلوز، وخلال 184 مباراة صنع مورينيو فريقاً مرعباً للنادي اللندني وقاده للفوز بلقبين للدوري الإنجليزي الممتاز ولقب كأس الاتحاد الإنجليزي ولقبين لكأس رابطة الأندية الإنجليزية ودرع الاتحاد الإنجليزي، ثم انتقل إلى انتر ميلان الإيطالي في 2008 واستمر معه حتى يونيو (حزيران) 2010، وقاده للقب الدوري الإيطالي مرتين ولقب كأس إيطاليا وكأس السوبر الإيطالي ودوري أبطال أوروبا 2009-2010.

وفي صيف 2010 كان المدرب الملقب بـ "الاستثنائي" على موعد مع فصل جديد في مسيرته بالانتقال لتدريب ريال مدريد الإسباني، الذي قاده للقب الدوري الإسباني في 2011-2012 وكأس ملك إسبانيا وكأس السوبر الإسباني، قبل العودة إلى تشيلسي في فترة ثانية أقل نجاحاً رغم قيادة الفريق لتحقيق لقب الدوري وكأس الرابطة.

وفي مفاجأة مدوية عقب خروجه من تشيلسي انتقل مورينيو لتدريب مانشستر يونايتد لكنه خلال 144 مباراة لم يحقق سوى كأس رابطة الأندية ودرع الاتحاد الإنجليزي ولقب الدوري الأوروبي.

وفي خطوة أكثر غرابة انتقل مورينيو لتدريب توتنهام لكنه سرعان ما خرج من الباب الضيق، قبل التوجه للدوري الإيطالي في يوليو الماضي لتدريب روما.

وخلال مسيرته المدججة بالنجاحات الكبرى، قاد مورينيو أنديته في 1000 مباراة حقق خلالها 640 فوزاً و198 تعادلاً و162 هزيمة فقط، وسجلت أنديته 2000 هدف وتلقت 893 هدفاً فقط.

المزيد من رياضة