Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

قيس سعيد يعفي وزيري المالية وتكنولوجيا الاتصال من منصبيهما

الرئيس التونسي: لن أتسامح مع من ينهب قوت الشعب

أصدر الرئيس التونسي، قيس سعيد، مساء الاثنين، أمراً رئاسياً يقضي بإعفاء وزيري المالية وتكنولوجيا الاتصال من منصبيهما.

وقالت الرئاسة التونسية في بيان نشر على صفحتها على "فيسبوك" إن الأوامر الرئاسية تقضي بــ"إعفاء علي الكعلي من مهامه وزيراً للاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار، وتكليف سهام البوغديري نمصية بتسيير وزارة الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار".

كما تقرر "إعفاء محمد الفاضل كريّم من مهامه كوزير لتكنولوجيات الاتصال وكوزير للفلاحة والصيد البحري والموارد المائية بالنيابة، وتكليف نزار بن ناجي بتسيير وزارة تكنولوجيات الاتصال".

تحقيق مطالب الشعب

وشدد الرئيس التونسي على أنه "باقٍ على العهد" حتى تتحقق مطالب الشعب.

وجدد التأكيد، خلال لقائه الناشطة في المجتمع المدني زكية لطرش، على محاسبة كل من استولى على أموال الشعب، موضحاً أنه لن يتسامح مع من ينهب قوت التونسيين.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كما أضاف أنه يجب إعادة الأموال المنهوبة إلى الشعب التونسي، قائلاً: "عاهدت الشعب التونسي على العمل لصالحه"، متهماً بعض المسؤولين بعدم القيام بواجباتهم.

يذكر أن الرئيس التونسي كان أعلن الأربعاء الفائت أن 460 شخصاً نهبوا 13500 مليار دينار (4.8 مليار دولار) من أموال البلاد بناء على تقرير للجنة الوطنية لتقصي الحقائق حول الرشوة والفساد.

وعرض سعيد صلحاً جزائياً وتسوية قانونية مع كل المتورطين في نهب المال العام، مقابل إعادة الأموال المنهوبة للشعب. وأوضح أنه سيصدر نصاً قانونياً ينظم الإجراءات التي تسمح باسترجاع هذه الأموال.

كما دعا كل المتورطين إلى الانخراط في هذا الصلح عوضاً عن الملاحقة القانونية والقضائية والدخول إلى السجن، مؤكداً أنه لا يريد التنكيل بأي كان أو المس برجال الأعمال وأصحاب المؤسسات الصغرى والمتوسطة الذين يدفعون الضرائب، لافتاً إلى أن هدفه إعادة الأموال المنهوبة للشعب.

وأعلن الرئيس التونسي الأسبوع الماضي تجميد أعمال البرلمان لمدة شهر وإعفاء رئيس الحكومة هشام المشيشي من مهماته وتولّيه بنفسه السلطة التنفيذية.

كما أعفى كلاً من وزير الدفاع ابراهيم البرتاجي ووزيرة العدل بالنيابة ووزيرة الوظيفة العمومية والناطقة الرسمية باسم الحكومة حسناء بن سليمان من مهماتها.

أزمة كورونا

وبشأن الأزمة الصحية في البلاد، قال سعيد إن بلاده تلقّت ستة ملايين جرعة من لقاح فيروس كورونا على هيئة منح من دول صديقة، في الوقت الذي تواجه تونس صعوبات لوقف الانتشار السريع لـ"كوفيد-19".

وأضاف أنه سيتم تسريع معدل التطعيمات في تونس، التي تجاوز عدد الوفيات الناجمة عن الجائحة فيها 20 ألفاً.

المزيد من العالم العربي