Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ستة جرحى في حريق محطة "إلفنت أند كاسل" بلندن

شهود عيان يتحدثون عن سماع صراخ ودوي انفجارت وإدارة الإطفاء تؤكد السيطرة عليه

أصيب ستة أشخاص، وتم إخلاء عدد من المباني، بعد اندلاع الحريق الضخم في محطة "إلفنت أند كاسل" للسكك الحديدية في جنوب لندن، كما أفادت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

وتسبب الحريق في تحويل مسار قطارات وتصاعد أعمدة دخان أسود في سماء العاصمة البريطانية.

وذكرت إدارة إطفاء لندن أنها استدعت 15 سيارة إلى مكان الحادث، فيما كافح 100 من عناصرها للسيطرة على الحريق الذي اندلع في ثلاث وحدات تجارية بجانب المحطة، بالإضافة إلى ست سيارات وصندوق هاتف.

وتم استدعاء طواقم الإطفاء قبل الساعة 13:45 بتوقيت غرينتش، فيما أفاد سكان محليون بسماع دوي عدد من الانفجارات.

 

 

أشخاص فروا من المكان

وقالت خدمة الإسعاف إنها عالجت ستة أشخاص في مكان الحادث، ونُقل أحدهم إلى المستشفى. وكان ضابط شرطة من بين أولئك الذين احتاجوا إلى العلاج من آثار استنشاق الدخان، بحسب عمدة لندن.

وذكرت إدارة الإطفاء أنه "أُغلقت الطرق، ووُجهت نصائح للمواطنين بالابتعاد عن المنطقة وإبقاء النوافذ والأبواب مغلقة". وأضافت أن خمسة أشخاص فروا من المكان قبل وصول فرق الإطفاء.

 

 

صراخ ودوي انفجارات

وبحسب مشاهدات نقلتها هيئة الإذاعة البريطانية، قال أنتوني كينغ، إنه كان على وشك اللحاق بالقطار عندما رأى أعمدة الدخان تتصاعد. وأضاف الرجل البالغ من العمر 51 عاماً، أن الحريق امتد بعد ذلك إلى أقواس السكك الحديدية.

بدورها، قالت سارة سكاربا (25 عاماً)، التي تعيش في مبنى سكني قريب في هورلوك هايتس، "فتحنا النافذة لحظة، حيث كان بإمكانك سماع صراخ الناس، وشممنا شيئاً قوياً جداً جداً.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأشارت إلى أنه في البداية "كان الدخان يتلاشى قليلاً، ثم سمعنا دوي انفجار، وبدأ يتصاعد مرة أخرى".

ونقلت "بي بي سي" عن أليكس ليكي (30 عاماً)، الذي يعمل في أحد المطاعم في محطة "إلفنت أند كاسل" قوله إنه تم إخلاء المبنى بالكامل.

وأضاف، "رأينا الدخان يتصاعد... بدأ عمود الدخان يحيط بالمباني السكنية أيضاً، وظللنا نسمع دوي الانفجارات المتقطعة، وأن الشرطة أشارت إلى أن الأمر قد يستغرق بعض الوقت" قبل أن يُسمح لهم بالعودة.

 

"لم أرَ شيئاً بهذه الضخامة"

وقال عبد الله صافي، وهو عامل مطعم آخر، إن ألسنة اللهب كانت "مشتعلة للغاية"، وكان ارتفاعها نحو 50 قدماً. وأضاف، "لم أرَ قط شيئاً بهذه الضخامة".

وبعد السيطرة على الحريق قالت إدارة إطفاء لندن، إن عناصرها سيبقون في الموقع لبضع ساعات. ولا يزال سبب الحريق غير معروف.

إجلاء السكان

من جانبه، أشاد عمدة لندن، صادق خان، بخدمات الطوارئ، الذي قال إنها تصرفت بسرعة لضمان إجلاء السكان المحليين والركاب في محطة "إلفنت أند كاسل" بأمان.

وحذرت شركة شبكة السكك الحديدية من تضرر معدات الإشارات في الحريق، على الرغم من أن المهندسين لم يكونوا متأكدين من مداه.

 

المزيد من دوليات