Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

نائب وزير العدل الأميركي رود روزنشتاين يتخلى عن منصبه

مغادرة روزنشتاين تأتي بعد فترة وجيزة من نشر تقرير روبرت مولر عن التدخل الروسي في انتخابات عام 2016

آزر وزير العدل وجهة نظر ترمب بشأن تقرير مولر، فهل كان لنائب الوزير رأي آخر؟ (أ.ب)

قدّم نائب وزير العدل الأميركي رود روزينشتاين طلب استقالته إلى الرئيس دونالد ترمب، وستكون نافذة اعتباراً من 11 مايو (ايار) الجاري.

تأتي استقالة السيد روزنشتاين بعد أسبوعين من نشر وزارة العدل تقرير لجنة المدعي الخاص روبرت مولر حول التدخل الروسي في انتخابات العام 2016، وعلاقة حملة ترمب الانتخابيّة مع ذلك التدخّل.

وشكر السيد روزنشتاين في خطاب استقالته الرئيس على منحه فرصة العمل في وزارة العدل خلال الأشهر الستة عشر الماضية، لافتاً إلى أن غالبية الأشخاص الذين مرّوا على المنصب نفسه لم يستمروا فيه أكثر من سنتين.

 

وسلّط السيد روزنشتاين الضوء على مناحٍ ركزت عليها إدارة الرئيس ترمب، بما في ذلك خفض جرائم العنف، والحدّ من إساءة استعمال الأدوية الأفيونيّة، وحماية المستهلك، وفرض قوانين أفضل للهجرة، وبناء الثقة في القوى الأمنيّة. وأشار إلى أن إدارة ترمب شهدت زيادة في الإنتاجية وتراجعاً الجريمة.

وكتب السيد روزنشتاين أن "أمتنا تعيش بأمان أكثر، وانتخاباتنا حصينة أكثر، ومواطنونا على دراية أفضل بالجهود والخطط السريّة للقوى الأجنبيّة الساعية إلى ارتكاب عمليات احتيال، وسرقة للملكيّة الفكرية، وشن الهجمات الإلكترونيّة".

نائب وير العدل المستقيل كتب أيضاً عن الرئيس شخصياً، مورداً أن السيد ترمب كان مهذباً وكان لديه حس "فكاهي" أثناء اللقاءات التي جمعتهما.

لعب السيد روزنشتاين دوراً رئيسيّاً في تحقيقات المدعي الخاص التي أنهت عملياتها إلى حد كبير الشهر الماضي عندما سلّم فريق السيد مولر تقريره إلى وزارة العدل.

وكان السيد روزنشتاين مكلّفاً بالإشراف على التحقيقات خلال فترة عمل مكتب المدعي الخاص التي استمرت قرابة عامين بعد أن نأى وزير العدل السابق في حكومة ترمب، جيف سيشن، بنفسه عن الأمور المتعلقة بذلك التحقيق لأنه كان على علاقة بحملة ترمب الانتخابية عام 2016.

© The Independent

المزيد من دوليات