Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إسرائيل ترفض التعاون مع "الجنائية الدولية" حول جرائم حرب

قالت تل أبيب إن المحكمة ليس لديها صلاحية فتح تحقيق بحقها

اعتبر نتنياهو أن قرار المحكمة الجنائية فتح التحقيق يعكس جوهر معاداة السامية (أ ف ب)

أعلنت إسرائيل رسمياً أنها "لن تتعاون" مع تحقيق تجريه المحكمة الجنائية الدولية في شأن "جرائم حرب" قد تكون ارتكبت في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وكانت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا أعلنت في الثالث من مارس (آذار) الماضي أنها فتحت تحقيقاً في "جرائم حرب" في الأراضي الفلسطينية التي تحتلها إسرائيل، علماً أن تل أبيب "ليست عضواً" في المحكمة.

وفي التاسع من مارس، أرسلت المحكمة الجنائية الدولية إخطاراً بالتأجيل، مما منح إسرائيل والسلطة الفلسطينية مهلة شهر لإبلاغها ما إذا هناك تحقيقات تجريانها في شأن جرائم مماثلة.

ولو كانت إسرائيل أبلغت المحكمة أنها تجري تحقيقات في شأن جرائم حرب، لكان أمكن لتل أبيب أن تطلب تأجيلاً.

لكن قبل يوم من انقضاء المهلة، أصدر مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بياناً جاء فيه أن الحكومة قررت "عدم التعاون مع المحكمة الجنائية الدولية".

وأشار البيان إلى أن إسرائيل ستوجّه رسالة إلى المحكمة "ترفض فيها تماماً مزاعم ارتكاب إسرائيل جرائم حرب".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وستشدد الرسالة على موقف "لا لبس فيه" تعتبر بموجبه إسرائيل أن المحكمة ومقرها لاهاي "لا صلاحية لها لفتح تحقيق" بحق تل أبيب.

ورحّب الفلسطينيون الذين نالوا عضوية في المحكمة الجنائية الدولية في 2015 بالتحقيق، وأعلنوا أنهم لن يطلبوا أي تأجيل.

وأنشئت المحكمة الجنائية الدولية في 2002، وهي الهيئة القضائية العالمية الدائمة الوحيدة المخوّلة النظر في جرائم حرب حينما تكون المحاكم المحلية "غير قادرة" على التدخّل أو غير مستعدة لذلك.

وسبق أن أعلنت بنسودا أن تحقيق المحكمة الجنائية الدولية سيشمل الأوضاع في قطاع غزة المحاصر وفي الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل كما القدس الشرقية، وذلك اعتباراً من 2014.

وسيركز التحقيق على حرب غزة 2014، وسينظر في مقتل متظاهرين فلسطينيين اعتباراً من 2018.

وسبق أن اعتبر نتنياهو قرار المحكمة الجنائية الدولية بفتح التحقيق "يعكس جوهر معاداة السامية بحد ذاته"، معتبراً أن إسرائيل "تتعرض لهجوم".

لكن البيان الصادر عن مكتبه الخميس كان الأول الذي تعلن فيه إسرائيل صراحة أنها لن تتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية.

بدورها وجّهت الولايات المتحدة انتقادات إلى قرار المحكمة الجنائية الدولية فتح تحقيق، وأكدت دعمها لحليفتها إسرائيل.

المزيد من الأخبار