Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"ثروة الغنوشي" تعيد طرح ملف تمويل "حركة النهضة" في تونس

يتصدّر قائمة أغنياء البلد بثروة تقدّر بنحو مليار دولار أميركي

تحقيق صحافي عن ثروة رئيس "حركة النهضة" راشد الغنوشي أثار جدلاً واسعاً في تونس (أ ف ب)

أثار تحقيق صحافي عن ثروة رئيس "حركة النهضة" راشد الغنوشي جدلاً واسعاً في تونس، وأعاد إلى الواجهة التدقيق في مصادر تمويل الإسلاميين وحزبهم، التي بقيت نقاشات واتهامات لم تصل إلى نتائج أو إدانة واضحة.

وأعلنت "حركة النهضة" قبل يوم، رفعها دعوى قضائية ضد صحيفة "الأنوار" التونسية وناشر مقال قالت إنه "مضلل".

وأضافت الحركة في بيان أن الصحيفة "عمدت إلى نشر مقال تدّعي فيه زوراً على رئيس الحركة ورئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي امتلاكه آلاف المليارات، وإدارته شبكات أسلحة قارّية وغيرها من الادعاءات الكاذبة"، مشيرة إلى أنها تقدمت بعدد من القضايا ضد بعض الشخصيات التي "اتهمت زوراً حركة النهضة وقياداتها وقادت حملات تحريض وتشويه ضدها".

كما دعت جميع صانعي الرأي العام في تونس إلى التحري عن المعطيات وتجنب استهداف الأشخاص وأعراضهم، والحذر من إشاعة أخبار زائفة تهدد الاستقرار وتمسّ بصورة البلاد وتجربتها الديمقراطية.

حديث الساعة

وفي تحقيق مطول لصحيفة "الأنوار" بتصدّر الغنوشي قائمة أثرياء تونس بثروة لا تقلّ عن 2700 مليار دينار تونسي (حوالى مليار دولار أميركي).

وأشارت "الأنوار" إلى أنه في هذا السياق، تحوّلت المكاسب المالية الضخمة لعائلة راشد الغنوشي إلى حديث الساعة في تونس، حتى داخل قواعد "النهضة" ذاتها، إذ تتحرّك الانقسامات المتزايدة في الحركة حول سؤال محوري وهو: مَن كسب ومَن لم يغنم شيئاً ممّا يسمّى بـ"النضال السياسي"؟

وقال رئيس تحرير صحيفة "الأنوار" نجم الدين العكاري "نحن قرأنا بلاغ الحزب الإسلامي الذي أعلن فيه أنه رفع قضية ضدنا، ونحن ننتظر أن يصلنا ما يفيد تعهّد القضاء بهذه الشكوى"، مضيفاً "لا نخشى القضاء لأننا نعوّل على استقلاليته وعدم خضوعه لأية ضغوط، وعند المثول أمامه إذا تمت دعوتنا، سنقدم حججنا على ما نقول"، مواصلاً "التونسيون يعلمون أننا نتمتع بمصداقية أكبر من النهضة، لأنهم خبروها طيلة العشرية الماضية ولمسوا تلوّنهم وفقدوا الثقة بها".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وحول اتهامهم بأن أطرافاً سياسية تدفع لهم، يوضح العكاري "محرر المقال معروف بصدقيته ومهنيته منذ 30 عاماً، أما عن الادعاء بأن حزباً معارضاً يموّلنا، فهذا فيه تشويه لنا ومحاولة ضرب خصمهم. وكل التونسيين يدركون حجم التضليل الذي تم استخدامه خلال الأيام الأخيرة، التي تكشف عن حالة الارتباك ومن ذلك الادعاء بأن صاحبة المؤسسة اتصلت للاعتذار من الغنوشي، وفبركة صورة تؤكد اللقاء وهي مأخوذة من اجتماع مرّ عليه عام وحضر فيه زميلان أحدهما غادر المؤسسة وأصبح مستشاراً للغنوشي والثاني توفي قبل خمسة أشهر".

الصندوق الأسود

وكثيراً ما وُصف موضوع تمويل حركة النهضة بـ"الصندوق الأسود"، الذي لا يمكن الاقتراب منه منذ وصول الحزب إلى الحكم في تونس بعد 2011.

ولمعرفة رأيها في الاتهامات الموجهة إليها، يقول القيادي في الحركة فتحي العيادي إن "كل ما أثير في هذا التحقيق الصحافي، لا يستند الى أي وثائق أو مستندات قانونية"، مؤكداً أن "التحقيق أنجز على انطباعات واستنتاجات لا صحة لها". واتهم العيادي الصحيفة بأنها مأجورة من أطراف سياسية وأخرى خارجية، تريد إفشال التجربة الديمقراطية في تونس. وبخصوص ما أثير حول تمويل الحزب، يقول إن أبوابهم دائماً مفتوحة، "دائرة المحاسبات التي سبق أن جاءت إلى مقر النهضة وتحققت في كل ما طلبوه، لم تجد شيئاً يثير الشكوك أو يديننا".

ويعلن أنهم منذ عشر سنوات وهم يتلقّون الضربة تلو الأخرى من الداخل والخارج، وأن "أطرافاً عدة تريد بتونس شراً".

وهذه ليست المرة الأولى التي يثار فيها النقاش حول ثروة قيادات "حركة النهضة" في تونس، خصوصاً رئيسها راشد الغنوشي، الذي لا يُعرف عنه  أي نشاط مهني أو مورد رزق واضح منذ عودته من منفاه لندن عام 2011. وأطلقت مجموعة من التونسيين منذ أشهر عريضة وقّع عليها الآلاف، تطالب بالكشف عن مصادر ثروة رئيس الحركة وتشكيل لجنة تدقيق فيها.

وكشف تقرير لدائرة المحاسبات وأعلى جهاز رقابي في تونس، حول الانتخابات المحلية، عن وجود تبرعات مالية بأسماء العشرات من الأشخاص المتوفين، للحركة.

وفي السياق ذاته، كان الوزير السابق المكلف مكافحة الفساد محمد عبو، قد أعلن إحالته شكوى للقضاء ضد الحركة، تتعلّق بامتلاكها أربع قنوات تلفزيونية، ما أثار التساؤلات عن وجود عمليات تبييض أموال، ولكن مصير حكومة محمد عبو التي ترأسها إلياس الفخفاخ انتهى بتقديم استقالته، إثر تهديد "حركة النهضة" وحلفائها بسحب الثقة منه.

المزيد من متابعات