Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

روسيا ترسل سجناء لنزع التلوث في القطب الشمالي

تضررت منطقة نوريلسك العام الماضي إثر كارثة بيئية بعد انسكاب 21 ألف طن من الوقود في مجار مائية كثيرة

تدرس هيئة السجون في روسيا إمكان تعبئة السجناء لإزالة التلوث (أ ف ب)

تدرس روسيا إمكانية إرسال سجنائها للمشاركة في نزع التلوث في المنطقة القطبية الشمالية بعد سلسلة حوادث صناعية فاقمت حدته.

هذا ما أعلنه مدير هيئة السجون أليكساندر كالاشنيكوف، خلال اجتماع مع مسؤولين رفيعي المستوى في إدارات السجون، وفق "وكالة الصحافة الفرنسية".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال كالاشنيكوف إن "هيئة إدارة السجون تدرس إمكان تعبئة السجناء لإزالة التلوث من أراضي المنطقة القطبية الشمالية".

وكشف أنه طلب من المسؤولين المحليين في الهيئة "العمل في هذا الاتجاه"، مشيراً إلى أن إدارة السجون في مدينة نوريلسك الصناعية الملوثة بشدة جراء الأنشطة المنجمية، توصلت إلى اتفاق في هذا الاتجاه.

وقد تضررت منطقة نوريلسك التي تضم أنشطة كثيرة لمجموعة "نوريلسك نيكل" المنجمية العملاقة، خصوصاً العام الماضي إثر كارثة بيئية بعد انسكاب 21 ألف طن من الوقود في مجار مائية كثيرة، ما تسبب ببقعة نفطية عملاقة يمكن رؤيتها من الفضاء.

وفي ديسمبر (كانون الأول)، تحدثت السلطات عن هذا المشروع القائم على الاستعانة بسجناء في عمليات إزالة التلوث خلال منتدى مخصص للقطب الشمالي في سان بطرسبورغ.

المزيد من الأخبار