Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إعلامي مصري خارج الشاشة بعد "الإساءة للصعايدة"

المذيع اتهمهم بكثرة الإنجاب لإلحاق أبنائهم بسوق العمل والنقابة تقرر سحب ترخيصه لمزاولة المهنة

مجلس النواب يتقدم بطلبات إحاطة بشأن إساءة إعلامي لصعيد وريف مصر (غيتي)

لا تزال تداعيات أزمة الإعلامي المصري تامر أمين مستمرة بسبب تصريحاته المسيئة لأهل الصعيد، التي سببت عاصفة من الغضب والاستياء، إذ اتهم الأهالي في مناطق الريف والصعيد بإنجاب الأطفال، لا ليلتحقوا بالتعليم، بل لينفق الأبناء على آبائهم، بمن فيهم البنات اللاتي يعملن خادمات في العاصمة والمدن الكبرى، الأمر الذي اعتُبر إساءة تستحق العقاب، وقررت نقابة الإعلاميين بعد تحقيقات دامت 3 ساعات ونصف الساعة إلغاء تصريحه لمزاولة المهنة على خلفية أزمة تصريحاته عن تنظيم النسل لمخالفته ميثاق الشرف الإعلامي ومدونة السلوك المهني.

واستندت النقابة، في بيانها، إلى "باب المبادئ العامة في فقراتها أرقام 2 و4 و6 و7، التي نصت الفقرة رقم 2 منه على احترام الأديان السماوية والقيم المجتمعية وآداب وتقاليد المهنة". وأضاف البيان، أن "الفقرة رقم 4 تؤكد على دور الإعلام في حماية الوحدة الوطنية والتماسك القومي والفقرة رقم 6 تؤكد على احترام الكرامة الإنسانية وعدم الإساءة إلى أي فئة من فئات المجتمع". وتابع، "في باب الواجبات، خالف المذكور الفقرة رقم 7 التي نصت على عدم انتهاك حرمة الحياة الخاصة والعائلية للمواطنين كافة"، وخلصت إلى "إلغاء تصريح مزاولة المهنة الصادر للمذيع تامر أمين لمخالفته ميثاق الشرف الإعلامي ومدونة السلوك المهني".

تحقيق عاجل

وكانت هيئة مكتب المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر، قررت وقف برنامج الإعلامي واستدعاءه للتحقيق بسبب تصريحات غير لائقة أدلى بها عن فتيات الصعيد.

وأعقب المجلس، في بيان عاجل منذ أيام، إنه يجري في الوقت الراهن رصداً دقيقاً حول جرائم النشر غير الأخلاقية، إلى جانب الشكاوى التي تلقّاها من المواطنين ومن ذوي الشأن، وكلها تستنكر الخوض في سمعة وأعراض المواطنين البسطاء جرياً وراء جذب الجمهور، من دون الأخذ في الاعتبار أنهم ينتهكون حرمات مقدسة، ويستبيحون أعراضاً لم تثبت إدانتها، ويسيئون إلى حرية وسائل الإعلام المفترض أن تدافع عن الأبرياء ولا تنتهك الدستور والقانون والقواعد التي تحظر الخوض في السيرة الشخصية من دون سند أو دليل.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كما وجّه نقيب الإعلاميين طارق سعدة، لجنة التحقيق في النقابة بضرورة إجراء تحقيق عاجل مع مقدم البرنامج على خلفية المخالفات المهنية الفجة التي اقترفها في حق أهالي الصعيد، وهو ما أسفر عن إلغاء تصريحه لمزاولة المهنة، وعدم تقديمه أي برامج خلال الفترة الحالية حتى إشعار آخر.

اعتذار غير مقبول 

وبعد الغضب الذي أثارته تصريحات أمين اعتذر، وتقدّمت القناة أيضاً باعتذار رسمي، معلنةً عن أسفها لجميع أهالي صعيد مصر وريفها في الوجه البحري، عن الخطأ غير المقصود، الذي جاء في برنامج الإعلامي.

وأكدت أن أهالي جنوب البلاد وشمالها، برجالهم وسيداتهم هم قوام الأمة، وأن رموز مصر على مرّ التاريخ، جاؤوا من نبت هذه الأرض الطيبة، وكانت لهم بصمات كبيرة في كل المجالات. وأضافت أن سيدات مصر هنّ تاج الرؤوس وأن المجتمع لا يستقيم ولا يقوى إلا بهن، وقررت حذف الفيديو المسيء من منصاتها المختلفة. وشددت على أنها لن تسمح بأي تجاوز أو إهانة، وستفتح تحقيقاً عاجلاً بشأن ما حدث . كما عمدت الشبكة إلى احتجاز راتب شهر من المذيع والتبرع به لجهة خيرية.

 

 

مجلس النواب يدخل على خط الأزمة

وفي سياق ذي صلة، دان نواب الصعيد في مجلس النواب المصري تصريحات الإعلامي، واعتبروها مسيئة وإهانة لأبناء الريف والصعيد على السواء، وتقدّم عدد منهم بطلبات إحاطة وبيانات عاجلة لرئيس الوزراء ووزير الدولة للإعلام والمجلس الأعلى للإعلام والهيئة الوطنية للإعلام، على الرغم من اعتذار أمين أكثر من مرة.

وعبّر طارق رضوان، رئيس لجنة حقوق الإنسان في مجلس النواب والنائب عن محافظة سوهاج، جنوب مصر، عن غضبه بسبب تصريحات الإعلامي، قائلاً في بيان، "إن المذيع تناسى أن هناك الكثير من مشاهير المجتمع المصري ترجع أصولهم إلى الصعيد أو الريف، ما بين مسؤولين تشريعيين وتنفيذيين وأصحاب قرار في الدولة إلى أطباء ناجحين ومهندسين وإعلاميين وغيرهم من الشخصيات المعروفة الأخرى".

وأضاف أن المذيع اختصر واجتزأ تصريحات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن الزيادة السكانية، التي طالبت بضرورة مواجهة الإشكاليات والملفات التي تسببت في أزمات عدة على وقع التنمية في الشارع المصري طوال الفترة الماضية، وعلى رأسها ملف النمو، الذي تأثرت الدولة المصرية بشأنه كثيراً، ولا تزال تعاني تبعاته وتداعياته.

وأوضح، "على الإعلامي مراجعة تصريحاته وما يتمخّض عنها من تأثيرات سلبية قد تؤجج السلام المجتمعي". وأعلن "بصفتي التشريعية، وفي الأصل صعيدياً معتزاً بأصولي، أتقدّم إلى المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام لاتخاذ ما يلزم من إجراءات إدارية وقانونية في هذا الشأن".

المزيد من فنون