Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

صفقة تبادل أسرى بين سوريا وإسرائيل بوساطة روسية

الإفراج عن فتاة عبرت الحدود عن طريق الخطأ مقابل إطلاق سراح اثنين تحتجزهما تل أبيب

السوريان اللذان تحتجزهما تل أبيب من مرتفعات الجولان (أ ف ب)

قالت وسائل إعلام رسمية سورية الأربعاء 17 فبراير (شباط) إن روسيا تتوسط لإبرام اتفاق للإفراج عن فتاة إسرائيلية عبرت الحدود إلى سوريا عن طريق الخطأ مقابل الإفراج عن سوريين اثنين تحتجزهما إسرائيل.

ولم يعلق المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي على الفور على التقرير الذي نشرته الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) من دون أن تحدد مصادره. كما لم تردّ مصلحة السجون الإسرائيلية فوراً على طلب للتعليق.

وجاء التقرير غداة جلسة خاصة عقدها مجلس الوزراء الإسرائيلي لبحث "مسألة إنسانية تتدخل فيها روسيا"، بحسب مسؤولين إسرائيليين.

عبور عن طريق الخطأ

وذكرت"سانا" أن السوريين اللذين تحتجزهما تل أبيب من مرتفعات الجولان التي احتلت القوات الإسرائيلية جزءًا منها في حرب 1967.

وأوضحت أن الفتاة عبرت إلى سوريا عن طريق الخطأ وألقت السلطات القبض عليها في منطقة القنيطرة بهضبة الجولان.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وبعد نشر تقرير "سانا"، ذكرت إذاعة "كان" الإسرائيلية أن الوساطة الروسية ما زالت قائمة وأن طائرة تُقِلّ مستشار الأمن القومي الإسرائيلي في طريقها للعودة بعد محادثات في موسكو.

ولم تذكر الإذاعة تفاصيل بخصوص المواضيع محل التفاوض باستثناء ما نقلته عن وكالة "سانا".

وساعدت روسيا خلال العامين الماضيين في تأمين الإفراج عن أربعة سوريين كانوا محتجزين لدى تل أبيب في مقابل إعادة رفات جندي إسرائيلي أُعلن مفقوداً بعد معركة بالدبابات مع القوات السورية في لبنان عام 1982.

المزيد من الشرق الأوسط