Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

موجة صقيع "غير مسبوقة" تضرب الولايات المتحدة

تكساس الحارة عادةً تتأثر بالعاصفة الثلجية وانقطاع الكهرباء عن الملايين في الولاية

تواجه الولايات المتحدة موجة برد "غير مسبوقة"، مطلع الأسبوع، مصحوبة برياح قطبية ستؤدي إلى انخفاض حاد في درجات الحرارة حتى في الولايات الجنوبية، مثل تكساس، كما حذرت الاثنين هيئة الأرصاد الجوية.

ومنذ أيام، تشهد البلاد من الساحل الشرقي إلى الساحل الغربي، سقوط أمطار متجمدة وثلوج وعواصف ثلجية، ويفترض أن تستمر الأحوال الجوية على النحو نفسه خلال الأيام المقبلة أيضاً.

كما تأثرت الولايات الجنوبية، مثل تكساس، التي عادة ما تسجل ارتفاعاً في درجات الحرارة بموجة البرد التاريخية هذه.

وشهدت بعض مناطق الولاية انخفاضاً بدرجات الحرارة إلى ما دون 18 تحت الصفر خلال نهاية الأسبوع، في حين بلغت درجة الحرارة في مدينة هيوستن على سبيل المثال 9 تحت الصفر، الاثنين.

ويجد سكان مدن الولاية أنفسهم بذلك مرغمين على البقاء في بيوتهم، في حين لا يمكن للأطفال الخروج لأنهم لا يملكون الثياب الملائمة في ولاية ذات مناخ حار، ويبلغ متوسط درجات الحرارة فيها عادةً 20 درجة مئوية.

حال الطوارئ في تكساس

وانقطع التيار الكهربائي، الاثنين، عن 2.6 مليون منزل في تكساس بسبب تساقط الثلوج و تدابير تهدف إلى تفادي ضغط متزايد على الشبكة، بحسب موقع "باور أوتادج يو إس".

وأدت العاصفة الثلجية التي تضرب الولاية إلى وقف العمل في آبار النفط والمصافي، ما أثر على صناعة الطاقة في أكبر ولاية أميركية منتجة للخام.

 

وقالت هيئة تنظيم الطاقة بالولاية، الاثنين: "بعض المنتجين يعانون ظروفاً غير مسبوقة أدت إلى مخاوف بشأن سلامة الموظفين، وأثرت على الإنتاج"، وفقاً لما نقلته "رويترز".

وأعلنت تكساس حال الطوارئ لأسباب مناخية في مقاطعاتها الـ254، صادقها مساء الأحد الرئيس جو بايدن.

وحذر حاكم تكساس غريغ أبوت في مؤتمر صحافي السبت من أن "كل جزء من الولاية سيشهد ظروفاً مناخية شديدة البرودة في الأيام المقبلة، وأحض سكان تكساس على البقاء متيقظين حيال الطقس الآتي شديد القسوة".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتسببت العاصفة الجليدية أصلاً في حوادث خطيرة في هذه الولاية النفطية. وأسفر تصادم ضخم للسيارات على طريق سريع بالقرب من دالاس الخميس عن مقتل ستة أشخاص على الأقل وإصابة العشرات.

وذكرت خدمة الأرصاد الجوية الوطنية "يعيش أكثر من 150 مليون أميركي في مكان أطلقت فيه تحذيرات من الصقيع أو من هطول الأمطار المتجمدة، ووضعت فيه خطط تأهب لمواجهة العواصف الثلجية".

وأوضحت الهيئة "يعود سبب موجة البرد المفاجئة التي ضربت الولايات المتحدة القارية إلى مزيج من إعصار قطبي مضاد يحمل درجات حرارة متجمدة ومنخفض نشط مع موجات هطول الأمطار".

وأضافت "تم تسجيل انخفاض قياسي في درجات الحرارة عدة مرات، وهي مستويات سيتم تجاوزها خلال موجة الصقيع القطبي هذه".

وفي وسط البلاد، وصلت درجات الحرارة بالفعل إلى مستويات قياسية خلال عطلة نهاية الأسبوع مع 45 درجة مئوية تحت الصفر في بعض مناطق ولاية مينيسوتا، وهي من أبرد الولايات الأميركية.

إلغاء رحلات جوية

وبالإضافة إلى تكساس، أعلنت ست ولايات على الأقل هي: ألاباما، وأوريغون، وأوكلاهوما، وكانساس، وكنتاكي، وميسيسيبي، حال طورائ مرتبطة بالظروف المناخية.

وألغيت أكثر من 3 آلاف رحلة جوية في جميع أنحاء البلاد، كما قد تلغى ألف رحلة إضافية، الثلاثاء، بحسب موقع "فلايت أوير".

ويخشى من أن تتدنى درجات الحرارة إلى ما دون مستوياتها الموسمية بكثير في وسط البلاد وفي المناطق السهلية جنوباً حتى الثلاثاء، كما حذرت هيئة الأرصاد الجوية.

المزيد من دوليات