Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

57 قتيلا في استهداف إسرائيلي لمواقع عسكرية إيرانية في سوريا

أكثر من 18 ضربة جوية في المنطقة الممتدة من دير الزور إلى الحدود العراقية في بادية البوكمال

كثفت إسرائيل وتيرة استهدافها لمواقع عسكرية تابعة للنظام السوري والميليشيات الإيرانية (أ ف ب)

ارتفعت حصيلة القتلى جراء الغارات الإسرائيلية ليلاً على مواقع عسكرية ومستودعات أسلحة تابعة للمجموعات الموالية لإيران في شرق سوريا إلى 57 قتيلاً، بينهم 14 عنصراً من قوات النظام، وفق ما أورد المرصد السوري لحقوق الانسان الأربعاء.
وتعدّ حصيلة القتلى هذه، وفق ما قال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس، "الأكثر دموية التي توقعها غارات اسرائيلية في سوريا" منذ بدء الدولة العبرية قصف مواقع في سوريا.

 

وقال المرصد ومقره بريطانيا إن "القصف الإسرائيلي هو الثاني من نوعه على سوريا خلال عام 2021"، مشيراً إلى أن سلاح الجو "شن أكثر من 18 ضربة جوية في المنطقة الممتدة من مدينة دير الزور إلى الحدود السورية العراقية في بادية البوكمال".

وذكر المرصد أن الغارات استهدفت مواقع تتمركز فيها ميليشيات الحرس الثوري الإيراني و"حزب الله" اللبناني و"فاطميون" التي تتخذها مركزاً للتدريب وإعداد المقاتلين.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأعلنت وكالة "سانا" التابعة للنظام السوري أن هجوماً إسرائيلياً استهدف، فجر الأربعاء، مناطق في دير الزور والبوكمال.

ولم تذكر الوكالة مزيداً من التفاصيل حول المواقع السورية التي استُهدفت، كما لم يصدر أي بيان من الجانب الإسرائيلي حول الهجوم.

وكثفت إسرائيل في الآونة الأخيرة وتيرة استهدافها لمواقع عسكرية تابعة للنظام السوري وأخرى للميليشيات الإيرانية والمجموعات الموالية لها في مناطق عدة في سوريا، تزامناً مع تأكيد عزمها "ضرب التموضع الإيراني في سوريا" ومنع نقل أسلحة إلى "حزب الله".

وقال الجيش الإسرائيلي الذي نادراً ما يعلق على الضربات الجوية التي تنفذها قواته، في تقرير نشره قبل أسبوعين، إنه استهدف نحو 50 هدفاً في سوريا خلال عام 2020، من دون أن يقدم تفاصيل عن الأهداف التي قصفت.

المزيد من الأخبار