Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

وصول لقاح "سينوفارم" الصيني لم يبدد مخاوف الأردنيين

أكدت الحكومة تعاقدها مع شركات أخرى

تنطلق في الأردن الأربعاء المقبل حملة لتطعيم المواطنين ضد فيروس كورونا، مع وصول الدفعة الأولى من لقاح "سينوفارم" (الصيني- الإماراتي) إلى البلاد، بينما يصل لقاح "فايزر" خلال الساعات المقبلة.

وعلى الرغم من كل رسائل التطمين التي بثتها الحكومة، لم تتوقف حالة الجدل والقلق التي تنتاب الشارع الأردني منذ أسابيع حول هذه اللقاحات، إذ لم يتجاوز عدد المسجلين لتلقيها حاجز 200 ألف شخص، مع توقعات بأن يتراجع كثير منهم بسبب المخاوف.

يأتي ذلك فيما سُجل انخفاض في عدد الإصابات بالفيروس إلى ما دون الألف حالة للمرة الأولى منذ أشهر، ليصل العدد الإجمالي إلى نحو 304 آلاف، بينما تجاوز عدد الوفيات 4 آلاف شخص.

أولويات

وقال وزير الصحة الأردني نذير عبيدات إن الحملة تراعي الأولويات المتبعة عالمياً، بحيث يتم استهداف الفئات الأكثر تأثراً، ككبار السن ومن لديهم أمراض مزمنة، موضحاً أن المرحلة الأولى من إعطاء اللقاح تستهدف 25 في المئة من هذه الفئات، مع أولوية لتطعيم الكوادر الصحية ضمن فئات عمرية محددة، بالإضافة إلى عناصر الدفاع المدني، وذلك من خلال 29 مركزاً مخصصاً لهذا الأمر.

وأوضح الوزير الأردني أن الحكومة نوعت خياراتها من حيث اللقاحات، لافتاً إلى تفاهمات أخرى مع شركتي "أسترازينيكا" و"جونسون آند جونسون".

آمنة وفعالة

لكن مراقبين انتقدوا اللجوء إلى استخدام لقاح "سينوفارم" الصيني، على الرغم من تأكيد الشركة المصنعة له أن فعاليته لا تتجاوز نسبة 79 في المئة، في حين أعلنت "فايزر" أن لقاحها فعال بنسبة 95 في المئة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ورد وزير الصحة على مخاوف الشارع بالقول إن اللقاحات التي سيوفرها الأردن لمواطنيه جميعها آمنة وفعالة، وستكون اختيارية ومجانية. وأضاف أن الإشاعات عن لقاحات كورونا تعطل جهود مواجهته.

وأكد المدير العام لمؤسسة الغذاء والدواء نزار مهيدات، إجازة الاستخدام الطارئ لـ "سينوفارم".

تصريحات مستفزة

 على مدار الأسابيع الماضية، استُفز الأردنيون بسلسلة تصريحات لمسؤولين، من بينها الحديث عن أن اللقاح سيكون إجبارياً.

لاحقاً، وعشية بدء وصول شحنات اللقاح، أكد مسؤول ملف كورونا الدكتور وائل هياجنة، أنه لا يحق للأشخاص اختيار نوع اللقاح الذي سيتلقونه عند بدء عملية التطعيم.

وأثارت هذه التصريحات الاستياء، إلى جانب مواقف أخرى لشخصيات رسمية تطالب بمعاقبة كل من يشكك بفعالية اللقاح.

المزيد من صحة