Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

اتهام مخرج بالتحرش يضع "القاهرة السينمائي" في موقف حرج

دعوات إلى وقف الفيلم واستبعاده

الملصق الدعائي لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته 42 (مهرجان القاهرة السينمائي)

أزمات عدة شهدها مهرجان القاهرة السينمائي على مدار الأيام الماضية، لكنه للمرة الأولى يواجه مشكلة اتهام مخرج بالتحرش، في الوقت الذي يشارك في المسابقة الرسمية بفيلم يحمل إحدى قضايا المرأة أو ما تطلق عليه تسمية فيلم "نسوي"، وتم الاحتفاء به بشكل كبير.

وقد ادعت إحدى الفتيات من خلال مدونة نسوية، وذكرت أنها في حالة مرضية، إذ كانت طريحة الفراش إثر جراحة بالعمود الفقري وسردت قصتها منذ تعرّفها إلى المخرج الشاب الذي "عرض عليها أن تكون ممثلة ويدرّبها على ذلك، ثم بدأ التودد إليها والحديث بشكل أو بآخر في أمور جنسية"، حتى حدثت واقعة التحرش بها بشكل مباشر، ما سبب لها أذىً نفسياً جسيماً، وقررت الكشف عن حقيقته قبيل ساعات من عرض فيلمه في المهرجان.

ويتردد في أوساط المشاركين في مهرجان القاهرة أن هناك شهادة أخرى ضد المخرج نفسه قُدّمت منذ ساعات تتهمه فيها فتاة أخرى بالتحرش أيضاً.

مأزق مهرجان القاهرة

اتهام التحرش الموجّه إلى المخرج قبيل عرض فيلمه وضع إدارة مهرجان القاهرة في مأزق كبير، إذ ثارت عاصفة ضده وطالب البعض بمنع عرض الفيلم على الرغم من أن تذاكره قد بيعت بالكامل وحدد موعد لعرضه، ما دفع إدارة المهرجان إلى إصدار بيان رسمي عاجل، رفض فيه ذكر اسم المخرج أو اسم فيلمه، واكتفى بالحديث عن الواقعة والاتهامات التي سيقت ضده.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال البيان "يؤكد مهرجان القاهرة السينمائي احترامه الكامل للمرأة، ورفض كل أشكال العنف ضدها، ومنها التحرش، وقد تابع المهرجان على مدار الساعات الماضية باهتمام ما تردد عن مخرج أحد أفلام المسابقة الدولية، وعلى الرغم من أن الاتهامات الموجهة إليه ليست مؤكدة، ولم يتم التحقق من صحتها حتى الآن، إلا أن المهرجان درءًا للشبهات، يتعهد بأنه إذا ثبت أي من الشهادات المقدمة ضده أو تم التقدم ببلاغات رسمية ضده تؤكد صحة الواقعة، سيتم استبعاد الفيلم من المنافسة في المسابقة الدولية".

وأضاف البيان "حتى يحدث ذلك، يلتزم المهرجان تجاه الفيلم بعرضه في المواعيد المعلنة مسبقاً حتى لا تتعرّض التجربة وصنّاعها للظلم، وكذلك احتراماً للجمهور الذي حجز التذكرة".

وقد حاولنا الوصول إلى المخرج لسماع ردّه على تلك الاتهامات لكنه أغلق كل وسائل الاتصال به تماماً، رافضاً التعليق على البيان، لحين بثّ فيلمه، خصوصاً أن هناك ثلاثة عروض وغير معروف حتى الآن كيف سيواجه الأمر، لا سيما بحضور وسائل إعلام محلية ودولية وحقوقيين وأعداد كبيرة من النساء الغاضبات مما نشر في المدونة النسوية من وقائع تحرش ضده تحت ستار الإغواء بالتمثيل والسينما.

المزيد من منوعات