Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

هل كان ستالين وخروشوف وراء انتحار كثير من أدباء العصر؟

ماياكوفسكي ويسينين وفادييف ضحايا ازدواجية القيم والمعايير وخيبة الأمل

أثار حادث "انتحار" يسينين في إحدى غرف الطابق الثالث من فندق "انجلتير" وسط لينينغراد كثيراً من الجدل (غيتي)

ازدواجية القيم، وتباين المعايير وضياع الثقة، وخيبة الأمل في النظام والحاكم، أسباب كثيرة، ثمة من يجدها تفسيراً لانتشار ظاهرة الانتحار بين الأدباء والشعراء ممن كانوا في طليعة المتحمسين لثورة أكتوبر (تشرين الأول) الاشتراكية في 1917.

وعلى الرغم من أن قائمة أدباء وشعراء تلك الفترة وما بعدها، تضم كثيرين ممن راحوا ضحية تلك الظاهرة، فإن الانتباه يظل متعلقاً بعدد محدود من أوسعهم شهرة وانتشاراً. ومن هؤلاء، إن لم يكن في صدارتهم سيرغي يسينين شاعر الرومانسية الذي رحل ولم يكن تجاوز الثلاثين من العمر، وفلاديمير ماياكوفسكي الذي اختار الانتحار وهو لا يزال في ريعان شبابه بعد رحيل صديقه ورفيقه يسينين بخمس سنوات، وألكسندر فادييف رئيس اتحاد الأدباء وصاحب رواية "الحرس الفتي"، إحدى أهم الروايات التي توقف عندها ستالين بكثير من الاهتمام، نظراً إلى تناولها فترة من أهم فترات حكمه، وهي الحرب العالمية الثانية، وما شهدته من مقاومة بطولية، أسهمت في إلحاق الهزيمة الساحقة بالمحتل الألماني.

وبينما يسجل التاريخ هجرة كثير من الفنانين والأدباء إلى الغرب، خصوصاً فرنسا التي فتحت أبوابها ترحيباً بمن كانوا يسمون في حينها بـ "المهاجرين البيض"، هرباً من "الجيش الأحمر" إبان سنوات الحرب الأهلية بعد ثورة أكتوبر 1917، يتوقف الكثيرون عند ما واجهه من بقي من مناصري الثورة ومؤيديها من مآسٍ وأحزان، سرعان ما أسفرت عن كثير من النهايات الأكثر مأساوية. فقد كان البحث عن الخيار، يفضي في معظم الأحيان إلى التوقف عند "الأسوأ"، هروباً من الواقع، وإعلاناً عن العجز والاستسلام، وإن تصوره البعض بمثابة "الصرخة" التي قد توقظ الآخرين.

سيرغي يسينين

ماذا يقولون حول انتحاره؟ التساؤلات كثيرة ومنها ما يتضمن بين ثناياه ما يثير الفزع من إجابات. ننقل عن رفيقه وصديقه الذي اختار اللحاق به على ذات النحو المأساوي، فلاديمير ماياكوفسكي شاعر الثورة ما كتبه في معرض لومه ليسينين على ما فعله: "ليس صعباً أن نموت. لكن الأصعب كثيراً هو أن نعرف كيف نصنع الحياة". وكان يسينين ترك رسالة إلى رفيقه ماياكوفسكي كتبها بدماء معصمه، قبل انتحاره يقول فيها: "وداعاً صديقي... لا تحزن، ولا تقطب حاجبيك، ففي هذه الحياة ليس الموت جديداً، لكن المؤكد أيضاً أن العيش ليس أكثر جِدَة".

ومن مفارقات القدر أن يتوقف ماياكوفسكي أيضاً عند خيار الانتحار، ولم يكن بلغ من العمر أكثر من 37 عاماً، بعد رحيل صديقه بخمس سنوات. ولعله كان يجيب بخطوته تلك، على رسالة يسينين بأخرى تركها له، يقول فيها: "ليس من الصعب أن نموت. لكن أن تصنع الحياة ذلك هو الأصعب كثيراً".

وكان ماياكوفسكي قد كتب في رثاء صديقه أيضاً يقول: "لم تلد الأرض الروسية من هو أكثر محلية وأكثر عفوية/ ومن هو أكثر وطنية في توقيت هو الأفضل، من سيرغي يسينين".

وأثار حادث "انتحار" يسينين في إحدى غرف الطابق الثالث من فندق "انجلتير" في وسط لينينغراد (سان بطرسبورغ حالياً)، في حينه كثيراً من الجدل. وتداول المراقبون ما تردد آنذاك من "أقاويل" حول احتمالات أن يكون يسينين لقي حتفه مشنوقاً، وليس منتحراً. الأسباب عزوها إلى قصر قامته بما لا يسمح له بالوصول إلى حزام حقيبته الذي اختاره "أنشوطة لمشنقته". وأشاروا أيضاً إلى ما حمله جسده من سحجات وإصابات، ثمة من قال إنها قد تكون ناجمة عن مقاومة أو تعذيب، وإن سارعت الأوساط الرسمية لتنفي ذلك.

لكن، وبغض النظر عما يكتنف الحادث من غموض، فإن هناك من يربط بين خيار الرحيل طوعاً، وما كان يجتاح الكثيرين من فناني وأدباء وشعراء العصر من مشاعر خيبة الأمل، تجاه ما يدور حولهم من تطورات وأحداث أعقبت ثورة أكتوبر الاشتراكية.

وكانت حياة يسينين خليطاً بين الجدية والمجون. عاشها حائراً بين تناقضات العصر التي عصفت باستقراره على المستويين الخاص والعام، ولم يكن تجاوز كثيراً سنوات الصبا والشباب. وعلى الرغم من قصر تلك السنوات، فقد حفلت بكثير من الأحداث الدرامية المأساوية بعد ثلاث ثورات الأولى في 1905، والأخيرتان في فبراير (شباط) وأكتوبر من عام 1917، فضلاً عن الحرب العالمية الأولى 1914 -1918، بكل تعقيداتها ومآسيها.

ولعل ما سجله يسينين في ملحمته الخالدة "بوغاتشوف" يبدو في كثير من جوانبه محاولة جادة لتفسير ما كان يجول بخاطره من مخاوف تجاه احتمالات أن تنتهي ثورة أكتوبر الاشتراكية بكل ما أعلنته من شعارات حول العدالة، ذات النهاية التي انتهت إليها ثورة يمليان بوغاتشوف، التي شهدتها الإمبراطورية الروسية خلال الفترة 1773 ـ 1775، ويسجلها التاريخ تحت اسم "تمرد القوقاز" أو "حرب الفلاحين".

وإذا أضفنا إلى ذلك، كل ما عايشه يسينين من متاعب وأحزان شابت علاقته مع حبيبته أيسادورا دونكان، راقصة البالية الأميركية، فإن هناك ما يشير إلى ارتباط ذلك، بما كان يؤرقه من هموم تتعلق بالعام أكثر من الخاص.

ولكم كان القدر قاسياً، إذ سرعان ما رحلت أيسادورا عقب انتحاره في عام 1925، بسنوات قلائل، على نحو بالغ المأساوية. ماتت مشنوقة بـ "شال" كان يزين عنقها، أطاحه الهواء، لتتلقف طرفه إحدى عجلات السيارة التي كانت تستقلها، ولتدور به معلنة نهاية مأساوية تقترب في الشكل والمضمون مما لقيه يسينين.

ماياكوفسكي شاعر الثورة

أطلق على ماياكوفسكي كنية "شاعر الثورة". إذ كان شديد الحماس لأهداف ثورة أكتوبر الاشتراكية في عام 1917، وما طرحته من شعارات. وحياته كانت حافلة بالإنجازات الفنية والأدبية والسياسية. شأن صديقه ورفيقه يسينين. ولد ماياكوفسكي ونشأ وترعرع بين أحضان الريف، لكن في إحدى قرى جورجيا. وظهرت مواهبه مبكرة، ولم يكن بلغ من العمر أكثر من 17 عاماً. درس الفنون، والتحق بأحد معاهد العاصمة موسكو لدراسة الرسم والنحت والعمارة، لكنه سرعان ما تحول إلى الشعر. وما نظمه من أشعار، وما كتبه من أعمال أدبية وثقافية، صقل قدراته على الخطابة التي طالما أسهمت في تأجيج مشاعر الجماهير تأييداً لثورة أكتوبر وأهدافها. كان خطيباً مفوهاً. إيقاع أشعاره ذات المضامين السياسية والاجتماعية، والمفردات التبشيرية التوجه والطابع، كانا يلهبان مشاعر سامعيه ممن كانوا يلتفون حوله في شوارع وميادين العاصمة موسكو ومنتدياتها الفكرية والأدبية.

لكن، "وآه من لكن هذه"، على حد تعبير أمير القصة القصيرة أنطون تشيخوف، ما أن تراجعت الأوضاع السياسية والاقتصادية، وزاد من حدتها ووطأتها ما واجهته الدولة من عثرات ومتاعب، أرغمت زعيم الثورة فلاديمير لينين إلى التحول نحو ما كان يسمى بـ"السياسة الاقتصادية الجديدة"، وما تبع ذلك من تغيرات طرأت على الخطاب السياسي، حتى انعكس ذلك على أشعار ماياكوفسكي. وتجلى ذلك على نحو أكثر وضوحاً بعد وفاة لينين في عام 1924، وتولي ستالين مقاليد السلطة، وما اتخذه من قرارات أفرغت كثيراً من شعارات السابق من محتواها.

وذلك ما قد يفسر التناقض الذي أصاب مفرداته. ظهر التغير على نحو أكثر وجلاً، لكنه سرعان ما تجسد بشكل أكثر وضوحاً، بما اتسمت به هذه المفردات من ازدواجية في المعاني، وضبابية في التوجهات التي كانت تجمع بين الشيء ونقيضه.

ولعل ذلك أو بعض ذلك، ما قد يكون وراء تصاعد انتقادات أشعاره. حتى قدرته على الخطابة بما اتسم به من صوت جهوري، اعتراها الوهن. قال له الأطباء: "إنه أعطب أوتاره الصوتية ولا أمل في الشفاء". وثمة من يعزو كل ذلك، أو بعض ذلك أيضاً، إلى ما اعتراه من تغير، وما ناله من إحباط، وما أصابه من اكتئاب. أضف إلى ذلك ما واجهت قصص حبه وغواياته من اضطرابات.

امرأة أحبها تركته. ليليا بريك. تاتيانا ياكوفليفا المقيمة في باريس. فيرونيكا بولونسكايا ذات الـ 21 ربيعاً، أيهن كانت امرأة ليست ككل النساء، على الرغم من اتساع قائمة علاقاته الغرامية مع الكثيرات منهن، داخل الوطن أو خارجه. لم تفلح توسلاته واعتذاراته في إثناء أي منهن عن قرارها.

هل يمكن أن يكون ذلك سبباً لانتحار شاعر بقيمة وقامة ماياكوفسكي؟ أم أن منعه من السفر إلى باريس في عام 1928، حيث تاتيانا وحبهما الذي أثمر عن ابنة كما قيل آنذاك؟ أم أن كل ما تقدم ذكره من أسباب، وما تعلق بما تعرضت له أشعاره من انتقادات، منها ما قيل حول أنه صار معادياً للوطن، قد يكون الأوقع في مبررات مثل ذلك القرار؟

تساؤلات تعالت أصداؤها في أعقاب تلك الرصاصة التي انطلقت من مسدسه في غرفة مكتبه، في الشارع المجاور لأخطر المباني في العاصمة موسكو، مبنى لجنة أمن الدولة "كي جي بي"، في 14 من أبريل (نيسان) 1930.

ألكسندر فادييف

الروائي الذائع الصيت الذي تقلد لسنوات طويلة منصب رئيس اتحاد الكتاب. يذكرونه مع رواية "الحرس الفتي"، التي صدرت ترجمتها إلى العربية في جزأين لكاتب هذه السطور، عن دار النشر "التقدم" في موسكو. إحدى أهم الروايات التي أثارت في حينها كثيراً من الجدل، واتخذها أشهر مخرجي ذلك الحين سيرغي جيراسيموف موضوعاً لفيلمه الذي حمل اسم الرواية. حتى ستالين ووزير خارجيته فياتشيسلاف مولوتوف شاركا في ذلك الجدل الذي ثمة من يشير إلى أنه كان في صدارة أسباب إقدام فادييف على الانتحار.

وكان ستالين، وبعد الانتهاء من العرض الخاص لفيلم "الحرس الفتي"، وصفها أنها "أكاذيب تاريخية"، وليست "حقائق تاريخية". وقال مولوتوف إنها غمطت الشيوعيين حقهم في بطولاتهم خلال مقاومة النازيين في الحرب العالمية الثانية، ودورهم في الإشراف على نشاطات الكومسومول (الشبيبة الشيوعية) في الخطوط الخلفية للعدو. وذلك ما عاد إلى تغييره ومعه الكثير من وقائع الرواية، على الرغم ما قيل وما بات في عداد المؤكد، حول أن أحداث الرواية مستوحاة من وقائع وشخصيات واقعية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

غير أن الأمر لم ينته عند تغيير عدد من المشاهد والوقائع، ليمتد إلى ما هو أبعد. طالته سهام خصومه ومنتقديه. وتعرض لحملات النقد والتشكيك التي نالت من رصانة ووقار منصبه كرئيس لاتحاد الأدباء. وإذا كان فادييف سعد حظاً بسرعة رحيل ستالين في عام 1953 في ظروف لا يزال الكثير من جوانبها يكتنفه الغموض حتى اليوم، فإن ما أعقب ذلك من تطورات عاصفة لم تنته بالإطاحة حتى بجسده المسجى إلى جوار لينين في ضريحه الكائن، ليدفن إلى جواره في إحدى مقابر العظماء التي أُقيمت على مقربة من الضريح في الميدان الأحمر في قلب العاصمة.

وكان فادييف سبق واعترف بأن الحياة يصعب استمرارها، ويدا الإنسان مخضبتان بدماء الضحايا. وكان تورط بحكم موقعه كرئيس لاتحاد الأدباء، في تسميم حياة الكثيرين من زملائه أعضاء الاتحاد بما أدلى به من معلومات أسهمت في الإيذاء بهم، وإن يشهد الكثيرون بأنه لم يتأخر يوماً عن تقديم المعونة لمن كان يحتاج إليها.

ولعل مثل هذه الازدواجية، وما أصاب بعض تصرفاته من تشوه سافر وعوار واضح، قد يكونان وراء اعتلال الصحة والمزاج الذي زاد منه ما أماط عنه الزعيم الأسبق نيكيتا خروشوف اللثام من جرائم ستالين في المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي في عام 1956.

وثمة من يقول إن ما أصابه من خيبة أمل ومراجعة قاسية للنفس عما قد تكون أتته يداه في حق زملائه، كان وراء إقدامه على الانتحار في مسكنه الريفي بضيعة الأدباء في بريديلكينو بضواحي موسكو.

ولم تقتصر المأساة عند هذا الحد. فهناك من كان ينتظره ليسوم ذكراه العذاب. إعلان صغير علقوه على لوحة إعلانات "اتحاد الأدباء"، ونشرته "البرافدا" لسان حال الحزب الشيوعي الحاكم، يعزون فيه موته إلى "إفراطه في تناول الشراب"، وهو الذي كان توقف عنه، قبل أن يلقى حتفه بأسابيع طوال.

المزيد من ثقافة