Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الكلاب المدربة تتشمم كورونا في المسافرين بمطار هلسنكي

أثبتت اختبارات أولية أن أنوفها تكاد لا تخطئ في التعرف إلى الفيروس

أثبتت الكلاب المدربة قدرتها على تشمم رائحة كورونا (ساينس نيوز فور ستيودنتس.كوم)

يجرب أحد مطارات فنلندا استخدام الكلاب المدربة لتمييز الركاب الحاملين لفيروس كورونا. وهذا الأسبوع، يبدأ المشروع التجريبي الذي ينفذ في مطار العاصمة هلسنكي، بمخطط يشمل 16 كلباً، يتوزعون على نوبات عمل تضم كل منها أربعة كلاب.

وتأتي تلك التجربة بعد دراسة أجرتها كلية الطب البيطري في جامعة هلسنكي، أظهرت أن الكلاب المدربة قادرة على شم فيروس كورونا بنسبة مؤكدة تقارب الـمئة في المئة.

وفي ذلك الصدد، ذكرت شركة "فينافيا" Finavia التي تعمل في تشغيل المطارات الفنلندية، أن الكلاب تستطيع الكشف عن فيروس كورونا في عينات أصغر بكثير من تلك التي تستخدم حاضراً في اختبار المسحة المستعمل على نطاق واسع. إذ احتاجت الحيوانات إلى مجرد ما يتراوح بين 10 جزيئات و100 جزيء لتحديد وجود الفيروس، بالمقارنة مع 1.8 مليون جزيء يتطلبها اختبار "تفاعل البوليمراز المتسلسل" المعروف باسمه المختصر "بي سي آر" PCR.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

 

واستطراداً، ذكرت أولا ليتجيف مديرة مطار هلسنكي، أن "التجربة التي استهلت في 22 سبتمبر (أيلول) الحالي، تعتبر أولى في نوعها عالمياً. إذ لم يجرب أي مطار آخر استخدام حاسة الشم لدى الكلاب في الكشف عن فيروس كورونا على نطاق واسع. وبذا، فقد نتمكن من التقدم خطوة إضافية في اتجاه التغلب على فيروس "كوفيد 19" المنتشر عالمياً".

وكذلك لن يكون هناك تماس مباشر بين الكلاب والركاب. وبدلاً من ذلك، يطلب من المسافرين تمرير مسحة اختبار على جلودهم. ثم تتشمم الكلاب تلك المسحات، وينقل أي شخص تحدد الكلاب أنه حامل للفيروس إلى مركز للمعلومات الصحية.

في السياق نفسه، يذكر أن الكلاب خضعت للتدريب من قبل وكالة "وايز نوز" Wise Nose الفنلندية المتخصصة في أعمال تقصي الروائح. ويتمتع معظم الكلاب بخبرة سابقة في الكشف عن الروائح، وكذلك تتفاوت المدة التي يستغرقها تعليم كل منها كي يتعرف على رائحة فيروس كورونا، بحسب خبراتها السابقة.

وقد تعلم أحد الكلاب من النوع المسمى السلوقي، عمره 8 سنوات ويدعى كوسي، التعرف على رائحة كورونا خلال سبع دقائق.

© The Independent

المزيد من سياحة و سفر