Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"Tenet" يعيد لصالات السينما العالمية هيبتها أمام كورونا

الفيلم يمهد الطريق أمام أعمال أخرى يتخوف صناعها طرحها في هذه الظروف

يدور فيلم Tenet حول جاسوس يحاول إنقاذ العالم من حرب عالمية ثالثة (الصفحة الرسمية للفيلم على إنستغرام)

لم يكن "Tenet" فقط الفيلم المنتظر لواحد من أبرز مخرجي العصر، الإنجليزي كريستوفر نولان، لكنه أيضاً دخل التاريخ كأول فيلم كبير يُعرض في صالات السينما، بعد أن ضرب وباء كورونا العالم، فمع العودة التدريجية إلى دور العرض بعد الإغلاق، وبعد كثير من التأجيلات، انطلق عرض الفيلم في كثير من دول العالم، ثم الولايات المتحدة الأميركية وكندا مع الفتح الجزئي للسينمات.

ومع كل هذا الحذر والترقب بسبب استمرار تصاعد موجات الوباء وزيادة أعداد الإصابات، كان من الطبيعي أن تأتي إيراداته متواضعة إلى حد ما مقارنة بميزانيته، ونظراً إلى كونه فيلماً مهماً، لكنها في رأي كثير من النقاد السينمائيين تعتبر جيدة جداً بالنظر إلى الظروف الحالية.

إيرادات "Tenet" تنعش السينما أم تثير المخاوف؟

الفيلم حقق في خمسة أيام عرض في شباك التذاكر المحلي 20 مليون دولار أميركي، إضافة إلى 150 مليوناً في شباك التذاكر العالمي، إذ بدأ عرضه في الـ27 من أغسطس (آب) الماضي في 70 دولة، بينها دول أوروبية وعربية، بينما انطلق الفيلم بالولايات المتحدة وكندا قبل أيام قليلة، رغم أن ميزانيته وصلت إلى 200 مليون دولار، كما جرت قرصنته وعُرِض على مواقع كثيرة بطرق غير مشروعة بعد ساعات من عرضه.

 

 

لكن، حسب تقارير وآراء عدة نشرتها عدة مواقع إخبارية عالمية، بينها "deadline"، فالفيلم من المتوقع أن يحقق أرباحاً، ويحقق قفزات في شباك التذاكر، رغم تلك الظروف القاسية، خصوصا أنه نجح في الحصول على اهتمام الجمهور، وأن يجني صناعه تلك الملايين على الرغم من أن مثلاً غالبية دور السينما المهمة في الولايات المتحدة الأميركية، منها مسارح في نيويورك ولوس أنجليس، وحتى دور العرض التي عادت إلى العمل، تعمل بطاقة استيعابية تتراوح ما بين 25 في المئة و50 في المئة على الأكثر.

احتفاء بعودة كريستوفر نولان

بينما احتفى محبو السينما بالفيلم، خصوصاً المتحمسين للمؤلف والمخرج كريستوفر نولان، صاحب Dunkirk ،Interstellar، وInception، الذي يتمتع بشعبية جارفة بين أوساط المهتمين بالسينما العالمية، إذ جرى عرضه أخيراً بعد ثلاثة تأجيلات، ليعيد لصناعة السينما حيويتها، بعد أن اختارت الشركة الموزعة Warner Bros أن تسهم في تلك العودة من خلال هذه المغامرة المحسوبة رغم كل شيء.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

فيلم "Tenet - عقيدة" بطولة روبرت باتينسون، وجون ديفيد واشنطن، ومايكل كين، وإليزابيث ديبيكي، وكان من أكثر التصريحات المثيرة للجدل أن نجمه روبرت باتينسون أكد أنه لم يفهم أبداً قصة الفيلم في البداية، وحتى في أثناء التصوير لم يكن ملماً بأبعاد الحكاية بعد.

وقد جرى تصوير الفيلم ما بين الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا والهند والنرويج والدنمارك، وتدور قصته في عالم الجاسوسية حول عميل مهم يسافر عبر الزمن، محاولاً إنقاذ العالم من اندلاع حرب عالمية ثالثة.

أفلام أخرى على الطريق

ونالت خطوة "Tenet" تشجيعاً وإشادة واسعة، خصوصاً في ظل تخوف صناع أفلام كبرى أخرى من طرحها في ظل انتشار الجائحة، بينها فيلم جيمس بوند الجديد "No Time to Die"، لدانيال كريغ ورامي مالك، إذ أرجئ عرضه بعد كثير من التأجيلات أيضاً حتى ربيع 2021، وهو الموعد المتوقع أن تكون السينمات قد عادت فيه بكامل طاقتها. كما تراجع صناع فيلم "Mulan" عن عرضه بشكل كامل في دور العرض، لكنه متاح في الأساس عبر منصة البث الرقمي ديزني بلاس مقابل 30 دولاراً.

وحددت شركة Warner Bros الثاني من أكتوبر (تشرين الأول) المقبل لعرض فيلم "Wonder Woman 1984" في صالات السينما، بعد ترحيل الموعد مرتين، بسبب الموجات المتتالية من "كوفيد 19"، وهو بطولة كريس بان وغال غادوت، وتكلفت ميزانيته 120 مليون دولار، كما أن هناك أفلاماً أخرى في الطريق منها "Black Widow" لسكارليت جوهانسون، المقرر عرضه في الأسبوع الأول من نوفمبر (تشرين الثاني) 2020.

المزيد من فنون