Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

سيارات "تسلا" تقرأ لافتات الشوارع

الخاصية الأحدث تمنح نظام القيادة الآلية القدرة على فهم إشارات المرور

تحديث برمجي جديد في "تسلا" سيتيح لنظام القيادة الآلية قراءة إشارات الطرق (غيتي)

بدأت "تسلا" Tesla، الشركة المتخصصة في تصنيع السيارات الكهربائية، عمل تحديث جديد مهم أضافته إلى نظامها البرمجي سيسمح لسياراتها الكهربائية برصد إشارات السرعة المحددة على الطرقات، وفهم المقصود منها.

تأتي تلك الخاصية الأحدث بعد مضي أكثر من شهر بقليل على وعد أطلقه إيلون ماسك رئيس الشركة، بأن تكون سيارات "تسلا" الذاتية القيادة بشكل كامل جاهزة للاستخدام، بحلول نهاية العام الحالي.

تشرح ملاحظات الإصدار الخاصة بالتحديث الجديد الذي أُدخل إلى النظام البرمجي ويحمل الرقم2020.36 ، الذي كان "إليكتريك"Electrek  الموقع الإخباري أول من تحدث عنه، كيف ستتولى الكاميرات الخارجية المدمجة في السيارة الآن تفحص جانب الطريق بحثاً عن علامات السرعة المحددة، واستخدام البيانات بغية تحسين نظام القيادة الآلي (أوتوبايلوت).

ينص التحديث على أن "مساعد السرعة يتحكم الآن بكاميرات سيارتك كي يرصد إشارات السرعة القصوى من أجل تحسين دقة البيانات الخاصة بالحد الأقصى للسرعة على الطرقات المحلية".

يضيف، "ستظهر إشارات تحديد السرعة المرصودة (بالكاميرات) على شاشة القيادة، وتُستخدم في ضبط تحذير السرعة القصوى المنصوص عليها (في الإشارة)".

سيكون في مقدور السائقين حينئذ ضبط السرعة الحالية للسيارة على حد السرعة المباح عبر ميزة تسمى "نظام تثبيت السرعة المعتمد على حركة المرور" Traffic-Aware Cruise Control.

وذكرت "تسلا" أن نظام رصد إشارات المرور "مصمم ليعمل كإشعار فقط"، وأن السائقين هم المسؤولون في نهاية المطاف عن التقيد بقوانين الطريق.

ستعمل الميزة على تنبيه السائقين بصوت رنين عندما تصبح إشارة المرور الضوئية التي ينتظرونها خضراء اللون.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

يذكر التحديث ما يلي، "إذا كنت تنتظر خلف سيارة أخرى، سوف يشتغل الرنين بمجرد أن تتقدم السيارة إلى الأمام ما لم يُفعل "نظام تثبيت السرعة المعتمد على حركة المرور" أو "التوجيه الذاتي" Autosteer.

تتدرج التحديثات الجديدة كافة في وضع تسلا الذي يُسمى "التنقل بواسطة السائق الآلي" Navigate on Autopilot، الذي يوفر إمكانات قيادة ذاتية شبه كاملة. وتشمل الميزات الحالية تخطي السيارات التي تسير ببطء، وسلوك طرق الخروج المؤدية إلى الطرقات السريعة، تلقائياً.

يترقب الجمهور بحماسة التحديثات الأخيرة منذ تطرق إليها ماسك للمرة الأولى في عام 2018، حينما غرد عبر "تويتر"، "نجرب حالياً إشارات المرور الضوئية وعلامات التوقف والتقاطعات الدائرية في برنامج التطوير".

وأضاف، "ستكون سيارة "تسلا" في وقت قريب قادرة على الانتقال من مرأبك في المنزل إلى موقف السيارات في العمل، من دون أي تدخل للسائق على الإطلاق."

في وقت ماضٍ، كان لا بد من مراجعة توقعات مسبقة متعلقة بالقيادة الذاتية، وذلك بعدما عُزي حادث قاتل واحد في أقل تقدير إلى تلك التكنولوجيا.

ولكن في إعلان عن الأرباح التي حققتها الشركة في الشهر الماضي، كشف ماسك أنه كان يجري اختبارات فعلاً على برنامج التطوير الخاص بنظام القيادة الذاتية الأكثر تقدماً، وهو في طريقه إلى العمل في مدينة لوس أنجليس الأميركية.

وقال في هذا الصدد، "أكاد أصل إلى نقطة يمكنني فيها الذهاب من منزلي إلى العمل من دون تدخلات مني، على الرغم من مروري عبر أعمال بناء ومواقف شديدة التنوع. ولهذا السبب، لدي ثقة كبيرة في الانتهاء من خاصية القيادة الذاتية الكاملة بحلول نهاية العام الحالي. ذلك لأنني أقودها بكل معنى الكلمة".

© The Independent