Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

استسلام مسلح للشرطة بعد احتجاز رهائن في فرنسا

عملية استمرت ست ساعات لتحريرهم

انتهاء عملية احتجاز الرهائن في فرنسا (رويترز)

استسلم رجل مسلح للشرطة بعدما احتجز ستة أشخاص رهائن في بنك في منطقة لو هافر بشمال فرنسا يوم الخميس وذلك بعد عملية استمرت ست ساعات لتحرير الرهائن.

وخرج المسلح البالغ من العمر 34 سنة، والذي له تاريخ من المرض النفسي، ببطء من المبنى قبل أن يتقدم الضباط ويضعوا الأصفاد في يديه.

وقال دينيس جاكوب من نقابة الشرطة البديلة إن جميع الرهائن خرجوا بسلام.

وقال ممثل للشرطة الفرنسية لـ "رويترز" إن الرجل كان مسلحاً بمسدس.

وقال مسؤولون في نقابة الشرطة إن من المعتقد أن المسلح متعاطف مع الإسلاميين، لكن لم يصدر تأكيد رسمي لذلك.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال مسؤول كبير في الشرطة إن الرجل تحدث أثناء الواقعة دعماً للقضية الفلسطينية. وخرج من البنك واضعاً على كتيفه ما بدا أنه علم أخضر.

واحتجز الرجل الرهائن في فرع لبنك بريد، وهو مصرف متوسط الحجم، في الطابق الأرضي من مبنى سكني من ستة طوابق.

وهزت هجمات لمتشددين فرنسا في السنوات القليلة الماضية. فقد قُتل أربعة من ضباط الشرطة في هجوم بسكين في أكتوبر (تشرين الأول) 2019 في باريس. 

كما قُتل 130 شخصاً في هجمات منسقة بالقنابل والأسلحة النارية في العاصمة في نوفمبر (تشرين الثاني) 2015.

المزيد من دوليات