Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

عمدة لندن لم يُبلَّغ بخطة الحكومة لإغلاقها بسبب كورونا

طرح "تمرين محاكاة الحرب" فكرة تحويل الطريق السريع إلى حد فاصل في حال تفشّي كوفيد-19

يجهد عمدة لندن لإعادة الحياة إلى مرافق لندن وسط جائحة كورونا (غيتي) 

قال صادق خان عمدة لندن إن الحكومة لم تستشره بشأن المخططات المتداولة حول إغلاق جزء العاصمة الذي يقع داخل حدود الطريق السريع M25، إذا ارتفعت أعداد الإصابات بفيروس كورونا.

ووجه العمدة رسالة إلى بوريس جونسون رئيس الوزراء يعرب فيها عن شعوره بـ" كثير من الدهشة" إزاء اتخاذ القرار بأسلوب "غير مقبول كلياً"، ما يعتبر "تجاهلاً للممثلين المُنتخبين ديمقراطياً".

وكانت صحيفة "صانداي تايمز" قد أفادت بأنّ رئيس الوزراء عقد جلسة "محاكاة حربية" الأسبوع الماضي مع وزير المالية ريشي سوناك، اشتملت على معاينة فكرة استخدام الطريق السريع المحيط بلندن طوقاً حول المدينة.

ولفتت الرسالة التي بعث بها خان، وبيتر جون رئيس مجالس لندن المحلية، لرئيس الوزراء، إلى أن عدم إشراك السلطات المحلية من شأنه أن يؤدي إلى ارتكاب أخطاء.

وجاء في الرسالة "قرأنا بكثير من الدهشة ما أوردته صحف الأحد بشأن عقد الحكومة تمريناً في غاية الأهمية الأسبوع الماضي، اشتمل على معاينة سيناريو أساسي حول ارتفاع الإصابات بكوفيد-19 في لندن مجدداً... تتضمن المخططات، وفق التقارير الإعلامية، استخدام الطريق السريع M25 حدوداً لمنطقة الحجر الصحي، ما يعني فعلياً إغلاق المدينة... وتكمن دهشتنا في أن خطط طوارئ ذات آثار بعيدة المدى قد نوقشت واختُبرت من دون مساهمة حكومة لندن المحلية فيها، أو علمها بها...هذا غير مقبول كلياً بلا شك، وهو يمثل إهانة لمدينة لندن وسكّانها".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كما اتّهمت الرسالة الحكومة بالبطء في اتخاذ القرارات، أو اتخاذ القرارات الخاطئة، "مراراً وتكراراً خلال هذه الأزمة" مضيفة "يجب أن يتوقّف هذا... إن تجاهل الممثلين المُنتخبين ديمقراطياً الذين يفهمون مجتمعاتهم المحلية بشكل أفضل من الحكومة المركزية، سيؤدّي إلى نتائج أسوأ بالنسبة إلى اللندنيّين والبلاد بشكل عام".

يُذكر أن العمدة وجه، كغيره من القادة المحليّين، اتهامات متكررة للحكومة بعدم إشراكهم في القرارات، أو التمارين الأساسية المتعلقة بالمناطق الواقعة ضمن نطاق سلطاتهم.

ومن جانبه، حذّر آندي بورنهام عمدة مانشستر الكبرى، من أنّ مقاربة الحكومة تخاطر بـ"تحطيم الوحدة الوطنية".

وكان خان قد كشف الشهر الماضي أن جونسون لم يتحدث معه منذ أشهر. ومن المزمع إجراء انتخابات عمدة لندن العام المقبل بعد ما أرجئ موعدها الأساسي الذي كان مقرراً في مايو (أيار) 2020 بسبب الجائحة.

يُشار إلى أن جونسون قد ذكر أنّ الحكومة حريصة على تفادي فرض إغلاق وطني ثانٍ، ويقال إنها تركّز في مخططاتها على طريقة تطبيق الإجراءات محلياً.

وفي لقاء أجراه معه راديو "إل بي سي" صباح الاثنين، رفض ناظم زهاوي وزير الدولة لشؤون الأعمال استبعاد السياسة المتعلقة بفرض إغلاق ثانٍ.

وقال "نحن نتابع سلوك الفيروس باستمرار... إن رأينا أن الفيروس ينتشر بطريقة معيّنة في لندن، مثلما رأينا في مانشستر، وويست يوركشاير، حيث ينتشر من خلال ارتياد الناس منازل أشخاص آخرين، فسنناقش الموضوع مع الشرطة ولن نتردّد في التصرّف".

ولدى سؤاله إن كانت هذه السياسة تعني إغلاق المدينة كلياً، وتجميد عمل مطاراتها، أضاف "انظر، لا أريد أن أخمّن وأثير جدلاً جديداً بأي شكل من الأشكال على برنامجك... ما قد أقوله لكم هو، أن تنظروا إلى الطريقة التي نتعامل بها مع الفيروس، سواء في ليستر، أو في مانشستر، أو ويست يوركشاير، وإيست لانكاشاير، أو غيرها من المناطق... سنراقب سلوك الفيروس وطريقة انتشاره بين الناس، ونتصرّف وفقاً لهذه المعطيات".

© The Independent

المزيد من دوليات