Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تقرير سري يكشف تطوير كوريا الشمالية برنامجها للأسلحة النووية

بيونغ يانغ طورت على الأرجح أجهزة مصغرة لتركيبها على الرؤوس الحربية لصواريخها الباليستية

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون خلال لقاء للمحاربين القدامى (أ ف ب)

أفاد تقرير سري للأمم المتحدة اطلعت عليه وكالة "رويترز" يوم الاثنين بأن كوريا الشمالية تواصل تطوير برنامجها للأسلحة النووية. 

وكشف التقرير تقييم عدة دول أن كوريا الشمالية "طورت على الأرجح أجهزة نووية مصغرة لتركيبها على الرؤوس الحربية لصواريخها الباليستية".

وقال التقرير الذي وضعه خبراء مستقلون يراقبون تطبيق عقوبات الأمم المتحدة إن الدول، التي لم يحددوها بالاسم، تعتقد أن التجارب النووية الست السابقة التي أجرتها كوريا الشمالية ساعدت على الأرجح في تطوير أجهزة نووية مصغرة. ولم تجر بيونغ يانغ تجارب نووية منذ سبتمبر (أيلول) 2017.

وقُدم التقرير إلى لجنة عقوبات كوريا الشمالية التابعة لمجلس الأمن الدولي المؤلف من 15 عضواً يوم الاثنين.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكان زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون أعلن في يوليو (تموز) الفائت أن أسلحة بيونغ يانغ النووية تضمن أمنها، مجدداً التأكيد أن بلاده لن تتخلى عن ترسانتها.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية إن كيم ألقى خطاباً خلال لقاء للمحاربين القدامى في الذكرى الـ 67 لإبرام هدنة عام 1953 التي أنهت الحرب الكورية.

ونقلت الوكالة عن كيم قوله "بفضل ردعنا النووي الموثوق به والفعال للدفاع عن النفس، لن تكون هناك أبداً كلمة حرب على هذه الأرض". وأضاف "سيتم ضمان أمننا القومي ومستقبلنا إلى الأبد".

وتصر بيونغ يانغ على حاجتها إلى ترسانتها النووية للردع ضد غزو أميركي محتمل، وقد أمضت عقوداً في تطويرها على رغم عزلتها الدولية وفرض عقوبات دولية عليها.

المزيد من دوليات