Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الرئيس الأميركي وولي العهد السعودي بحثا التعافي الاقتصادي من كورونا

الأمير محمد بن سلمان يجدد التأكيد على قوة الشراكة الدفاعية بين البلدين

الأمير محمد بن سلمان ودونالد ترمب (رويترز)

أعلن البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي دونالد ترمب وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بحثا المعركة ضد جائحة فيروس كورونا و"إنعاش الاقتصادات الدولية" خلال مكالمة هاتفية يوم الخميس.

وقال متحدث باسم البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي وولي العهد السعودي بحثا القضايا الإقليمية والثنائية، مضيفاً أن الأمير محمد بن سلمان "جدد التأكيد على قوة الشراكة الدفاعية بين الولايات المتحدة والسعودية". 

وأفادت وكالة الأنباء السعودية "واس"، في بيان، بأن ولي العهد تلقى اتصالاً من ترمب، "اطمأن خلاله على صحة الملك سلمان بن عبدالعزيز، "متمنياً له الشفاء العاجل.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال البيان، إن ولي العهد طمأن الرئيس الأميركي على صحة الملك سلمان، "معرباً عن شكره له على ما أبداه من مشاعر نبيلة".

وأشار البيان إلى أنه "تم خلال الاتصال، مناقشة أبرز القضايا ذات الاهتمام المشترك، وبحث المستجدات على الصعيدين الإقليمي والدولي".

وكان الديوان الملكي أعلن، يوم الخميس، أن الملك سلمان، أجرى عملية جراحية بالمنظار، لاستئصال المرارة في مستشفى الملك فيصل التخصصي، تكللت بالنجاح.

وأضاف "أن خادم الحرمين الشريفين سيمضي بعض الوقت في المستشفى، بحسب الخطة العلاجية التي أوصى بها الفريق الطبي".

المزيد من الأخبار