Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

عبد الرحمن أبو زهرة يثير أوجاع كبار النجوم في مصر

يوسف شعبان وحسن يوسف ومحمود قابيل يعانون التجميد ونجوى فؤاد تستغيث بالنقابة

أزمة عبد الرحمن أبو زهرة تمس كبار النجوم في مصر   (مواقع التواصل الاجتماعي)

لم تكن مشكلة الفنان المصري المخضرم عبد الرحمن أبو زهرة وإعلانه عدم طلبه للعمل في أعمال فنية وتجاهل وجوده إلا بداية أزمة كبيرة مسّت نجوماً كباراً كثيرين يعانون الأزمة نفسها، ويشتكون عدم مشاركتهم في أي أعمال فنية منذ فترة طويلة، في مقدمتهم يوسف شعبان وحسن يوسف وعزت العلايلي ونجوى فؤاد وتوفيق عبد الحميد وغيرهم من النجوم.

ربما جلب أبو زهرة الكثير من التعاطف والكثير من الهجوم في الوقت ذاته، حيث تعاطف معه الجمهور بحكم تاريخه الفني الطويل، وهاجمه آخرون بحجة أنه يعمل بالفعل ويشارك في مسلسلات وأفلام، كما أنه لا يليق به استجداء العطف من الناس، أو طلب العمل من المخرجين والمنتجين بالنظر إلى تاريخه الطويل.

بداية الأزمة ومعاناة أبو زهرة مع الاكتئاب

كان أبو زهرة قد صرح لأحد البرامج التلفزيونية المصرية، أنه يعاني ضيق المساحة الفنية التي تعرض عليه كضيف شرف، وأن الجيل الجديد يهمّش جيل الكبار، وكأنه "يمحيهم من الوجود". وتوسل إلى المخرجين والمؤلفين الشباب أن ينظروا إليه كفنان صاعد من أجل الوجود على الشاشة، وسيقوم بأي دور جيد يطلب منه بما في ذلك الكوميدي، وأشار إلى مروره بالاكتئاب وتفكيره في الاعتزال بعدما ملّ تقديم أدوار الشرف ببعض الأعمال.

وفي اتصال مع الفنان عبد الرحمن أبو زهرة أوضح لـ"اندبندنت عربية"، أنه يعاني اكتئاباً منذ فترة بعد وفاة زوجته، ما أدى إلى مروره بحالة نفسية سيئة، بالإضافة لأزمة كورونا والحبس الإجباري بالبيت. وأشار إلى أنه لم يطلب كما فهم البعض أن يشارك في أعمال فنية، ولم يقل إنه لا يعمل، بل طالب بأن يقدم أدواراً كوميدية وحلقات كثيرة في مسلسلات بدلاً من طلبه دائماً في دور لا يتعدى حلقة أو اثنتين، وعندما طالب بأن يعامله المنتجون والمخرجون على أنه وجه جديد ويجربونه كان هذا من منطق إسناد أدوار أكبر من تلك الأدوار الصغيرة التي يطلبونه فيها ثم يتخلصون من دوره بالوفاة في ثاني أو ثالث حلقة يظهر بها.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

 وأضاف أبو زهرة، "مللت من كثرة موتي في الأعمال الفنية، ولذلك لن أقبل أي دور صغير مرة أخرى، وأي شخص يقول لي ضيف شرف سأقول له شكرا لا أريد".

وأوضح أنه فوجئ بهجوم كبير رغم وجود الكثير من جمهوره المحبين له، ولكن نقابة المهن التمثيلية مشكورة أصدرت بياناً تحذيرياً لمن تطاولوا بشكل لا يليق عليّ، وعلى تصريحاتي.

اتهامات بالتنمر

وعقب تصريحاته هاجمته فنانتان، هما عفاف مصطفى ومعتزة عبد الصبور، وقالت إحداهما، إنه دائم التنمر على الفنانين زملائه ويسيء لهم، ويتعامل بتكبر وغرور، و"يشفط الأوكسجين" ويتحدث بشكل سيء مع الجميع. بينما قالت الأخيرة إنه كان يسيء لها ولزملائها ويسخر منهم جميعاً، رغم أنهم مواهب شابة، ويتعامل بقسوة وصلف مع الجميع.

 

النقابة ترد بحزم

وأمام هذه التعليقات والآراء التي رأت نقابة الممثلين أنها تسيء إلى قامة فنية لها تاريخ مثل الفنان عبد الرحمن أبو زهرة، أصدرت بياناً تحذيرياً قالت فيه، "تعرب نقابة المهن التمثيلية ممثلة في مجلس إدارتها ونقيبها عن بالغ تقديرهم للفنان القدير عبد الرحمن أبو زهرة، أحد رموز الفن، الذي أبدع في تقديم أصعب وأروع وأمتع وأعمق الأدوار التمثيلية في أعماله الفنية على مدار مشواره الفني الطويل، سواء في المسرح؛ بيته الأول، أو السينما أو التلفزيون، بما يجعله قيمة فنية كبيرة، تعلمنا وما زلنا نتعلم منها قيم الإبداع الراقي".

وأكدت النقابة أنها لا ولن تقبل أي محاولة من أي نوع للتطاول على رموز مصر الفنية سواء بالتصريح أو الاشارة أو التلميح، وتحذر كل من يحاول أن يقوم بذلك من عواقب وخيمة فلن تسمح النقابة بأن يمر هذا السلوك دون محاسبة.

معاناة يوسف شعبان وتهميش حسن يوسف 

قد تكون مشكلة عبد الرحمن أبو زهرة قد انتهت بتقدير كبير، وبشكل أو بآخر، لكن هناك نجوماً آخرين يعانون الاستبعاد الكامل من الأعمال الفنية، وأبرزهم يوسف شعبان الذي صرح أكثر من مرة أنه يتعرض للتجميد ولا أحد يطلبه في أي عمل وهذا يقتله حياً. وأشار أنه يعيش حالياً واقعاً مريراً وحالة غضب شديدة لأنه يشعر بأنه غير مرغوب من الجيل الجديد، ويعرف أن الكثير من المخرجين الجدد يرفضون ترشيحه لأدوار جديدة.

وأعلن الفنان حسن يوسف أيضاً أنه يعيش حالة حزن كبيرة، حيث لا يطلبه أحد في أعمال منذ نحو ثلاث سنوات، ويعاني حالة التهميش ذاتها. واختفى أيضاً في ظروف غامضة الفنان الكبير توفيق عبد الحميد، الذي كان بطلاً في سنوات طويلة لأبرز الأعمال الفنية الدرامية، ولكنه لم يعد مطلوباً من صناع الدراما، لذلك ابتعد تماماً عن الوسط الفني وفضل ما يشبه الاعتزال.

وينضم للقائمة الفنان محمود قابيل، الذي توقف سنوات طويلة عن العمل الفني بسبب عدم عرض أعمال عليه، وتفرغ لحياته الخاصة ولبعض الأعمال التجارية التي يملكها، وعاد أخيراً في فيلم سينمائي بعنوان "2 طلعت حرب" مع المخرج مجدي أحمد علي.

 

 

الزعيم ينقذ سمير صبري

ومنذ سنوات اختفى أيضا سمير صبري من الوسط الفني، وقال المقربون منه إنه يعاني استبعاداً من صناع الفن، ولكنه يرفض أن يتحدث في الموضوع، ويرى فيه حساسية شديدة، وقد استعان الفنان عادل إمام به ليشاركة بطولة مسلسله في رمضان الماضي "فلانتينو" ليظهر صبري بعد غياب.

واختفت أيضاً النجمة صفية العمري بسبب عدم عرض أعمال فنية عليها، ولم تظهر منذ سنوات على الشاشة الكبيرة أو الصغيرة، كما لم تعد ضمن حسابات الوسط الفني بدون أسباب. وكان آخر ظهور لها في مسلسل "ليالي الحلمية" الجزء السادس عام 2016، بالإضافة لمشاركات سينمائية بسيطة في فيلمين هما "فص ملح وداخ" و "كان لك معايا".

وكذلك تعاني الفنانة لبنى عبد العزيز من الاستبعاد وكان آخر أعمالها فيلم "جدو حبيبي" عام 2012. واختفت أيضا النجمة سميرة أحمد وكان آخر عمل لها منذ نحو 10 سنوات، وهو مسلسل "ماما في القسم"، وبعده لم تظهر مجدداً في أي عمل من بطولتها أو مشاركة مع الغير.

 

نجوى فؤاد تستغيث

أما الفنانة نجوى فؤاد فلم تصمت على استبعادها من الأعمال الفنية، حيث لم تعمل منذ سنوات، وآخر عمل ظهرت فيه كضيفة شرف بدور صغير هو مسلسل "لأعلى سعر" مع النجمتين نيللي كريم وزينة، واستغاثت بنقيب الممثلين المصريين أشرف زكي، لأنها تعاني سوءاً في أحوالها المعيشية، وتحتاج إلى العمل، وهناك فنانون غيرها كثيرون لا يجدون من يهتم بهم أو يسأل عنهم.

المزيد من فنون