Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ملكة بريطانيا تمنح جامع تبرعات عمره 100 عام لقب "فارس"

جمع مبلغاً قياسياً لصالح العاملين في مجال الصحة خلال جائحة كورونا

منحت الملكة إليزابيث الكابتن توم مور، البالغ من العمر 100 عام، لقب "فارس" الجمعة اعترافاً بجهود الرجل الذي أصبح بطلاً قومياً في بريطانيا بجمعه ملايين الجنيهات الإسترلينية لصالح العاملين في مجال الصحة خلال جائحة كورونا.

وجمع المحارب المخضرم الذي شارك في الحرب العالمية الثانية مبلغاً قياسياً قدره 33 مليون جنيه إسترليني (41 مليون دولار) عندما قطع 100 لفة داخل حديقته مستعيناً في إطار للمشي في أبريل (نيسان) في مرحلة الاستعداد للاحتفال بعيد ميلاده المئة.

وابتسمت الملكة البالغة من العمر 94 سنة وهي تقلّد مور اللقب في مراسم في الهواء الطلق في قلعة وندسور.

وقال مور الذي ارتدى سترة سوداء وكان يستند إلى إطار المشي "أشكرك كثيراً". وقالت الملكة "رائع... يا له من مبلغ مذهل الذي جمعته"، قبل أن تقوم بتحية أسرة مور.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ولمست مساعي الكابتن توم قلوب الناس في بريطانيا وخارجها في وقت يواجهون أزمة جائحة كورونا. وأصبح مور بالفعل عقيداً فخرياً وعضواً فخرياً في فريق الكريكيت الإنجليزي.

وكان رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، رشح مور للحصول على اللقب، وامتدح جهوده لدعم قطاع الرعاية الصحية خلال أزمة كورونا.

وقال جونسون عن مور إنه بمثابة "منارة بعثت ضوءاً وسط ضباب أزمة فيروس كورونا". وقال مور: "إنني مسرور بالتأكيد ولا أصدق ما يحدث لي... اعتقدت أن الخبر لن يكون صحيحاً، وقلت دوماً محال أن يتم أو أن يحدث".
 

المزيد من دوليات