Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كلوب يعتبر نجاح مانشستر سيتي في معركته مع يويفا "يوما سيئا"

يعتقد مدرب ليفربول أن اللعب المالي النظيف يجب أن يظل في طليعة كرة القدم الأوروبية

يورغن كلوب المدير الفني لنادي ليفربول الإنجليزي (رويترز)

وصف يورغن كلوب، المدير الفني لنادي ليفربول، نجاح طعن مانشستر سيتي على حظره من قِبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا"، مدة عامين، بأنه "ليس يوماً جيداً لكرة القدم"، بعد أن أعرب عن دعمه قوانين اللعب المالي النظيف.

وقضت محكمة التحكيم الرياضي لصالح سيتي الاثنين، وألغت الحظر الأوروبي مدة عامين، الأمر الذي كان سيمنع فريق بيب غوارديولا من اللعب في دوري الأبطال الموسم المقبل وفي موسم 2021 - 2022.

وفي حين أن هذا الحكم يسر كلوب عند النظر في مدى قوة سيتي في الدوري الممتاز إذا لم يكن لديهم التزامات أوروبية للقلق بشأنها، اعترف الألماني أنه لم يكن شيئاً مميزاً برؤية قرار يستند إلى خرق مزعوم لقواعد اللعب المالي النظيف.

ولا يزال سيتي مذنباً بالفشل في التعاون مع "يويفا" في تحقيقهم، الذي شكَّل خرقاً لقواعد اللعب المالي النظيف، وأسفر عن غرامة قدرها عشرة ملايين يورو (8.9 مليون جنيه إسترليني) بعد أن جرى تخفيضها من 30 مليون يورو، لكن من الواضح أن كلوب لم يكن مرتاحاً للحُكم.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال كلوب، "لا أعتقد أنه كان يوماً جيداً لكرة القدم. إن اللعب المالي النظيف فكرة جيدة، فهي موجودة لحماية الفرق والمسابقات، وكانت هذه الفكرة في البداية بعدم الإفراط في الإنفاق، ولديك أندية تتأكد من أن الأموال التي تريد إنفاقها تردها من مصادر موثوقة (وشرعية)".

"الأمر ليس متروكاً لي للحكم على هذا الحكم، أعتقد فقط أن إطار اللعب المالي النظيف يجب أن نتمسّك به، وهذا ما أتمناه، أن يبقى قانون اللعب المالي النظيف لأنه يعطي نوعاً من الحدود المالية، وأعتقد أن ذلك جيداً لكرة القدم".

"إذا بدأ المسار الذي لا يهتم به أحد، والأغنياء يمكنهم فعل ما يريدون، فإنّ ذلك سيجعل المنافسة صعبة للغاية".

"سيؤدي ذلك تلقائياً إلى دوري السوبر العالمي، اعتماداً على من يملك النادي".

وبات المدير الفني لنادي سيتي بيب غوارديولا قادراً على الأقل على الاستعداد لمبارياتهم المقبلة في كأس الاتحاد الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا، مع العلم أنه سيكون قادراً على قيادة النادي مرة أخرى إلى أوروبا الموسم المقبل، الأمر الذي سيكون عنصراً إيجابيّاً رئيسيّاً ليس فقط في التعاقد مع لاعبين جدد هذا الصيف، لكن أيضاً في الاحتفاظ بأكبر أسمائهم في استاد "الاتحاد".

لكن بصفته كمدرب لفريق ليفربول ، كان كلوب مرتاحاً قليلاً (أيضا)  لرؤية سيتي يفوز بطعنه القضائي مما يخول سيتي المشاركة بكافة البطولات في الموسم المقبل ومن بينها المواجهة العظيمة (المرتفبة) مع بطل الدوري الإنجليزي المتوج حديثا (ليفربول)ً، ولن ينحصر بذلك تركيز مانشستر سيتي على الجبهة المحلية (البريميرليغ) فقط.

وقال كلوب، "إذا فكّرت في الدوري، وأن سيتي سيلعب أقل منا بـ10 - 12 مباراة، فلا أرى أي فرصة لأي فريق آخر".

"بصرف النظر عن ذلك، لا أتمنى لأي شخص أي شيء سيئ".

© The Independent

المزيد من رياضة