Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الحكومة الإيطالية تعرقل عودة الدوري بشرط صعب

سيخضع الفريق كاملاً لعزل إلزامي في حال ثبوت إصابة أي من لاعبيه

شعار الدوري الإيطالي لكرة القدم (رويترز)

شددت الحكومة الإيطالية على موقفها بشأن الحجر الصحي الذي يتم فرضه على الأندية المشاركة في الدوري الإيطالي في حال ثبوت إصابة أي لاعب بفيروس كورونا، حيث أكدت الحكومة على الحجر الصحي لمدة 14 يوماً، مع ضرورة عزل إلزامي للفريق بالكامل في حال ظهور عينة إيجابية للفيروس.

ويعتبر هذا الشرط صعباً على الجميع، فإذا تم عزل فريق لمدة 14 يوماً فإن هذا يعني إما تأجيل مبارياته أو تعطيل الدوري كاملاً إذا تكرر الأمر في أكثر من فريق، لكن الحكومة صممت على موقفها حتى بعد انخفاض عدد المصابين بالوباء، ويتم متابعته من قبل اللجنة الفنية والعلمية.

وصدر هذا القرار ليصطدم بإعلان رابطة الدوري الإيطالي لكرة القدم بعودة منافسات الموسم الحالي من المسابقة (2019-2020) يومي 20 و21 من يونيو (حزيران) الحالي، عبر إقامة 4 مباريات مؤجلة من منافسات الجولة الـ25، بعد توقف طويل استمر لأكثر من ثلاثة أشهر بسبب أزمة تفشي كورونا.

ومنحت الحكومة الضوء الأخضر للاتحاد الإيطالي لكرة القدم لتنفيذ القرار، ليصدر الأخير قراراً هدد فيه باستبعاد أي نادٍ لا يحترم البروتوكول الطبي الخاص بمباريات الدوري في مواجهة فيروس كورونا.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

مباراة ميلان ويوفنتوس

ووافقت الحكومة الإيطالية على إقامة مباريات إياب دور نصف النهائي من كأس إيطاليا مبكراً عن المواعيد المحددة سلفاً، لتقام يومي 12 و13 يونيو بدلاً عن 13 و14 من الشهر ذاته. وفي أولى المباريات سيحل ميلان ضيفاً على يوفنتوس في 12 يونيو بمدينة تورينو، مستهلاً عودة النشاط الرياضي في البلد الأوروبي، حيث تعود مسابقة الدوري يوم 20 من الشهر نفسه، في حين يستضيف نابولي في اليوم التالي نظيره إنتر ميلان، على أن تقام المباراة النهائية في 17 يونيو في العاصمة روما.

ومن جانبها كشفت رابطة الدوري الإيطالي لكرة القدم نتائج اختبارات فيروس كورونا، التي خضع لها الحكام والمساعدون استعداداً لاستئناف مسابقة الكالتشيو. وأكدت الرابطة، في بيان لها، سلبية نتائج اختبارات فيروس كورونا التي خضع لها حكام المسابقة ومساعديهم خلال الفترة الماضية.

وأضاف البيان، أن اختبارات كورونا لم تقتصر على اللاعبين والإداريين والمدربين فقط بل تم إجراء الفحوصات لجميع من سيشاركون في مباريات البطولات الإيطالية سواء في الدرجة الأولى أو الدرجات الأدنى.

المزيد من رياضة