Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الخطوط البريطانية تستأنف رحلاتها في يوليو حال تخفيف إجراءات العزل

المجموعة المالكة للشركة تعلن خسائرها للربع الأول ولا تتوقع انتعاش السفر قبل 2023

عودة الطيران مرتبطة برفع القيود المفروضة على السفر عالمياً (أ.ف.ب)

أعلنت الشركة المالكة للخطوط الجوية البريطانية أنها تستعد لعودة رحلات خطوط الطيران التابعة لها في يوليو (تموز) المقبل في حال تخفيف إجراءات الوقاية المفروضة لمنع انتشار وباء فيروس كورونا. جاء ذلك بالتزامن مع إعلان مجموعة "إيه آي جي"، التي تملك إلى جانب الخطوط البريطانية طيران أيبريا الإسباني وخطوط إير لينغس الإيرلندية، بياناتها المالية للربع الأول من العام.

وقالت المجموعة إن خطط عودة الطيران "غير أكيدة" وتعتمد على رفع القيود المفروضة على السفر في مختلف دول العالم.

وبالرجوع إلى موقع الخطوط البريطانية، "بريتيش إيروايز دوت كوم"، تجد الحجز مفتوحاً لبعض الوجهات، خصوصاً في الشرق الأوسط، بداية من الأسبوع الأول من يونيو (حزيران) المقبل.

وقالت "إيه آي جي" إنها لا تتوقع تعافي الطلب على السفر الجوي قبل عام 2023، وتعهدت بالعمل على تكيُف خطوط الطيران التي تملكها مع أي إجراءات وقائية لضمان سلامة المسافرين.

ومُنيت المجموعة بخسائر بنحو 578 مليون دولار (535 مليون يورو) في الربع الأول من العام بسبب توقف السفر الجوي نتيجة إجراءات الوقاية من انتشار الوباء.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكانت الخطوط الجوية البريطانية أعلنت عن خطط تسريح نحو 12 ألفاً من العاملين لديها وعددهم 42 ألفاً، بعدما هوت أعمال الشركة بنسبة 94 في المئة منذ مارس (آذار) الماضي. وتوقعت مجموعة "إيه آي جي" ألا تزيد طاقة التشغيل عن النصف خلال 2020 مع عودة رحلات الطيران، ونتيجة لذلك أعلنت تأجيل تسلم 68 طائرة جديدة كانت مجدولة للتسليم هذا العام.

ولم تقتصر مشكلات المجموعة المالية على الخسائر التي أعلنتها، وكانت حققت أرباحاً في الربع الأول من العام الماضي بقيمة 145 مليون دولار (135 مليون يورو)، بل خسرت أضعافاً مضاعفة بما لديها من تحوّط لوقود الطائرات مع انهيار أسعار النفط والمشتقات أخيراً، بينما تحوّطت على أسعار أعلى لمخزون لم يستخدم تشغيلياً.

ورغم أن المجموعة لم تعلن خسائرها من التحوط لوقود الطائرات فإن بعض التقديرات تشير إلى أكثر من مليار دولار من الخسائر في الأشهر الأخيرة فقط.

المزيد من الأخبار