Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

صهر مبارك... "أشهر" ضحايا كورونا في مصر

مصدر: الأعراض اشتدت على رجل الأعمال منصور الجمال لمعاناته مشاكل صحية بالرئة ومرض السكري

رجل الأعمال المصري الراحل منصور الجمال (مواقع التواصل الاجتماعي)

انضمّ رجل الأعمال المصري منصور الجمّال (65 عاماً) إلى قائمة ضحايا فيروس كورونا المستجدّ بعد أن أعلنت أسرته وفاته مساء أمس الاثنين، إثر تدهور حالته الصحية.

وقبل أيام، أشارت تقارير محليّة إلى احتجاز الجمّال (صهر نجل الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك) بأحد المستشفيات المخصصة للعزل، بعد أن أظهرت التحاليل إيجابيته بـ"كوفيد- 19"، وذلك عقب عودته من رحلة خارجية.

وفي آخر إحصائية لها، سجّلت وزارة الصحة المصرية 149 حالة جديدة مصابة بكورونا، فضلاً عن 7 وفيات، مما رفع الحصيلة الإجمالية إلى 1322 إصابة و85 حالة وفاة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

الأيام الأخيرة في مرضه

وبحسب مصادر مقربة من أسرة رجل الأعمال، الذي احتجز فى "مستشفى حميات 15 مايو"، تدهورت حالته الصحية في الساعات الأخيرة من ظهر أمس، بعد اشتداد أعراض الإصابة بالوباء.

وذكر مصدر لـ"اندبندنت عربية"، إن "حالة الجمال الصحية تدهورت سريعاً لأنه كان يعاني من مشاكل صحية بالرئة، فضلاً عن إصابته بمرض السكري"، مشيراً إلى أن "التدهور في حالته بدأ منذ اليوم الثاني لدخوله المستشفى، مما استدعى احتجازه بالعناية الفائقة ووضعه على أجهزة التنفس الاصطناعي".

من جانبه، قال نجله يحيى الجمال إن "صلاة الغائب ستقام على والده"، موضحاً على صفحته على موقع "فيسبوك"، فجر اليوم الثلاثاء "بسبب الظروف الاستثنائية التي نمرّ بها سنقيم صلاة الغائب على روح أبي".

 

من جهتها، نعت الفنانة المصرية ليلى علوي، زوجها السابق، عبر حسابها الشخصي على "إنستغرام" قائلة "إنّا لله وإنّا إليه راجعون. ادعوا بالرحمة والمغفرة لرجل الأعمال منصور الجمال الذي وافته المنية. ربنا ينير قبره ويدخله فسيح جناته، ويمنح أهله وأصدقاءه الصبر والسلوان".

وسجلّت مصر أعلى حصيلة يومية في عدد الإصابات أمس بـ149 حالة، لتتجاوز حصيلة المصابين بالفيروس حاجز 1300.

من هو منصور الجمّال؟

يعد الجمال، صهر الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، أحد أبرز رجال الأعمال المصريين ويمتلك مجموعة "الجلالة" للتنمية العقارية. وعمل في بداية حياته لدى تخرجه في كلية الحقوق دبلوماسياً في جامعة الدول العربية بالقاهرة، وظل يعمل بها إلى أن وصل إلى منصب رئيس بعثة، وعمره 28 عاماً، قبل أن يتحوّل بعد ذلك إلى عالم التجارة والمال.

ووفق تصريحات سابقة له، فقد استقال من العمل بالجامعة العربية، إثر نقل مقرها من القاهرة إلى تونس، في أعقاب توقيع مصر اتفاقية السلام مع إسرائيل واعتراض أغلب الدول العربية على الخطوة.

المزيد من الأخبار