Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تركيا تستولي على أجهزة تنفس دفعت ثمنها إسبانيا

فرضت أنقرة قيوداً على تصدير المعدات الطبية بدافع الحاجة إلى الإمدادات

نقل أحد المصابين بفيروس كورونا في مدريد (روتيرز)

اتُهمت تركيا بالاستيلاء على مئات من أجهزة التنفس الاصطناعي والمعدات الصحية، التي دفعت ثمنها إسبانيا وكانت في طريقها إليها، وفق ما أفادت سلطات ووسائل إعلام إسبانية.

وقالت وزارة الخارجية الإسبانية، في بيان، إن أنقرة احتجزت شحنةً من أجهزة التنفّس والأدوات الطبية، لاستخدامها في معالجة مرضاها.

وفي مؤتمر صحافي الجمعة، قالت وزيرة الخارجية الإسبانية أرانشا غونزاليس لايا، إن "تركيا فرضت قيوداً على تصدير الأجهزة الطبية، بدافع الحاجة إلى الإمدادات الطبية".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وذكرت صحيفة "إل موندو" الإسبانية، أن أجهزة التنفّس صُنعت في تركيا بالنيابة عن شركة إسبانية، اشترت مكوّناتها من الصين. كذلك أضافت صحيفة "إل باييس" المحلية، أن مناطق كاستيا لا مانشا، ونافار، وكاتالونيا، كانت اشترت الأجهزة الموجودة على متن الشحنة، التي تضمّنت كذلك مواد صحية سدّدت ثمنها وزارة الصحة الإسبانية.

وعلى الرغم من ذلك، احتجزت الجمارك التركية الشحنة قبيل إقلاع الطائرة.

وقال رئيس منطقة كاستيا لا مانشا، إميليانو غارسيا بايج، إن تركيا "قرّرت بشكل أحادي مصادرة" 150 جهاز تنفّس دفعت إسبانيا نحو ثلاثة مليون يورو ثمنها. وأضاف أن على السلطات إصدار شكوى دبلوماسية في إزاء هذه المسألة، التي قال إنها "ترقى إلى الإجرام".

وجاء ذلك في وقت تعاني إسبانيا من أسوأ تفشِ لفيروس كورونا في أوروبا، إذ سجلت حتى الآن 124736 إصابة، بينها 11744 وفاة، في ثاني أكبر حصيلة وفيات في العالم بعد إيطاليا.

المزيد من الشرق الأوسط